نشطاء يساعدون مبدعة صغيرة صمّاء في إيجاد طريقها

الثلاثاء، 15 يناير 2019 ( 05:30 م - بتوقيت UTC )

أثارت موهبة من نوع "خاص" الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، نقلتها مستخدمة "فايسبوك" خلود خالد، عبر حسابها الشخصي قائلة إن إحدى قريباتها، فتاة صغيرة في العمر، أقل من عشر سنوات، مصابة بمرض قوقعة الأذن الداخلية، ما يعني أنها لا تسمع ولا تنطق ومع ذلك تمارس موهبة الرسم بإمكانات بسيطة متاحة.

على رغم هذه الإمكانات البسيطة، إلا أن هذه الفتاة الصمّاء أخرجت لوحات وصفها رواد الـ(سوشال ميديا) بـ "المذهلة"، بعد أن نقلت خلود جانباً منها، تفاعل معها النشطاء، الذين حاولوا مساعدتها في تنمية هذه الموهبة، ودعم تواصل إبداعها، عبر طرق متنوعة، اختلف بشأنها المغردون. 

التعليم

رأى فريق من المدونين أن التعليم هو وسيلة لإنقاذ وتنمية موهبة الفتاة، فقال مستخدم "فايسبوك"، عمر الضو إنه يلزم إدخالها مدرسة للصم، حتى تتعلم هناك لغة الإشارة، وتتقنها وتصبح قادرة على التواصل مع المحيطين بها في المجتمع، موضحاً أن هذه المدارس تعمل أيضاً على تنمية مواهب الطلاب، وتوفير المستلزمات لممارسة الرسم، وأيضاً تدشين معارض فنية للموهوبين والمبدعين.  

من جانبه، أعرب المستخدم محمد الوادي، ومعه عدد كبير من المغردين، عن امتعاضهم من وصف أمثال هذه الفتاة بـ "المعوقين"، أو ذوي الاحتياجات الخاصة، موضحاً أن منهم أشخاصاً أكثر اجتهاداً وإبداعاً من غيرهم، مطالبين بتسميتهم بألقاب محفزة ومشجعة لهم، ومنها على سبيل المثال، أولي العزم أو ذوي الهمم العالية.  

المهارة الحسية

مدربة الفنون، إيمان سمير، تفاعلت عبر حسابها الشخصي في "فايسبوك"، ووصفت شغل الفتاة بـ "العظيم والدال على موهبة حقيقية"، وأوضحت أن الخطوة الأهم في مشوار الفتاة الفني، هو العمل على تنمية المهارة الحسية لديها؛ لأن مرضها يجعل هذه المهارة هي الشيء الوحيد الذي تستطيع من خلاله التعبير عن كل ما يدور بداخلها.

دور الأسرة

في الوقت ذاته، طالب مغردون بتفعيل دور الأسرة ودعمهم، فكتبت المستخدمة مروة محمد: "موهوبة فعلاً. على أهلها أن يسألوا عن أماكن لتنمية مهارات الرسم، وتكون قريبة منهم، وعليهم أيضاً في البيت أن يجعلوها ترى صوراً كثيرة ورسومات لموهوبين، وتوفير المستلزمات من ورق وأدوات وأقلام، مع المتابعة والتفاعل مع رسومها بشكل متواصل والثناء عليه، وطلب منها رسم كل شيء موجود في البيت كالأكل والأثاث والحيوانات وغيرها.  

الرسم والفوتوشوب

المستخدمة إسراء أحمد قالت إن الوسيلة الأسرع في الوقت الحالي لتنمية المواهب هو وصولها إلى جماهير الـ(سوشال ميديا)، وطالبت صاحبة الموهبة بإنشاء صفحة على مختلف منصات التواصل الاجتماعي  مع التقديم إلى مسابقات دار الأوبرا أو قصر الثقافة، بينما محمد الديب يقول إنها إن تعلمت الرسم على الكمبيوتر، والرسم على برنامج فوتوشوب، وسينتظرها مستقبل مهني مختلف ومميز. 

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية