الحيونات الأليفة تحمي الأطفال من الحساسية!

الجمعة، 4 يناير 2019 ( 05:28 م - بتوقيت UTC )

الحيوان في كثير من الأحيان ما يكون الصديق الوفي للإنسان، إلا أن بعض السيدات ترفض فكرة وجود حيوانات في المنزل خوفاً على صحة الأبناء. على موقع "فايسبوك" كتبت المستخدمة المتوكلة على الله "القطط سوف تصيبني بالجنون، ابني يحبها كثيراً، لديه قطتان، الأمور ساءت لأن القطة أنجبت، وابني ذو الأربع سنوات لا يفارقها. ما يقلقني أنه كثير الإصابة بالحساسية، كما أن القطط ربما تشكل خطراً على طفلتي الصغيرة البالغة من العمر ستة أشهر".

كلام المتوكلة على الله خالف نتائج دراسة علمية جديدة تؤكد أن تعايش الطفل مع الحيوانات الأليفة خلال مرحلة الطفولة من شأنه أن يقلل من خطر الحساسية عند البلوغ. الدراسة نُشرت في 19 كانون الأول (ديسمبر) الماضي في مجلة "بلس وان"، حيث قال باحثون في جامعة غوتنبرغ السويدية إن الرضع الذين يعيشون مع حيوانات أليفة يقل لديهم خطر الإصابة بالحساسية في سن البلوغ.

ومن المتعارف عليه بشكل عام، أن تعرض الأطفال للميكروبات يقوي جهاز المناعة. أيضاً لدعم هذا الافتراض عمد الباحثون إلى تحليل البيانات من دراستين حول التعرض للحيوانات الأليفة خلال مرحلة الطفولة. واستندت الدراسة الأولى إلى بيانات من 1029 طفلاً تتراوح أعمارهم بين سبع إلى ثماني سنوات، ووجدت أن نسبة الإصابة بالأمراض المرتبطة بالحساسية (الربو، الأكزيما، حساسية الأنف التحسسي...إلخ) بلغت 43 في المئة عند الأطفال المعرضين لحيوان واحد في البيت، مقارنة بـ49 في المائة عند الأطفال غير المعرضين للحيوانات الأليفة. أما بالنسبة للأطفال الذين نشأوا مع ثلاثة حيوانات أليفة، فقد انخفض خطر الإصابة بأمراض الحساسية إلى 24 في المئة فقط.

وتضمنت قاعدة البيانات الثانية معلومات عن 249 طفلاً يتبعها أطباء أطفال يصل عمرهم إلى تسع سنوات. وأدى ذلك إلى نفس النتيجة، لأن نسبة الإصابة بالحساسية بين الأطفال الذين نشأوا دون الحيوانات كانت 48 في المئة مقابل 35 في المئة للأطفال المخالطين للحيوانات.

على "فايسبوك"، قالت صفحة "النباتيون العرب" إن تربية الحيوانات الأليفة تزيد من نظافة الطفل، وكذلك اهتمامه بالنظافة، لأن الأسرة ستحرص على نظافة الحيوان، وهو ما تكون نتيجته إيجابية على الطفل، لكن البعض يرى جوانب نفسية أخرى مفيدة لتربية الحيوانات الأليفة في المنزل، ومنهم سحر أحمد التي كتبت "الحيوانات الأليفة مفيدة، وتواجدها في المنزل رائع، فتفاعلها يعطينا أحاسيس غريبة".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية