الطيور البحرية تدفع ثمن الصيد الجائر للأسماك

الأحد، 6 يناير 2019 ( 02:20 م - بتوقيت UTC )

يبدو أنّ ثمن تدهور الحياة البحرية والصيد الجائر للأسماك بالإضافة إلى التغيّر المناخي في البحار لا تدفع ثمنه الكائنات البحرية وحدها، فهناك مخلوقات أخرى ترتبط حياتها بصورة أساسية على البحار، بينها الطيور البحرية التي تواجه مخاطر الانقراض حسبما أفادت بيانات جديدة عن واقع طيور العالم.

ودق متخصصون ناقوس الخطر من الآثار السلبية لتوسع عمليات صيد الأسماك وما يتبعها من آثار وخيمة على التنوع الحيوي في البحار والمحيطات. من تلك الأصوات تغريدة حديثة بعثتها الباحثة في علم الأحياء البحرية ومصائد الأسماك منيرة عزيز عبر حسابها في "تويتر"، وذكرت أنّ دراسة حديثة حذرت من أنّ الطيور البحرية في العالم وصلت إلى حافة الانقراض، بسبب الصيد الجائر للأسماك التي تنافس معها للحصول على الغذاء نفسه، حيث انخفض مجموع الطيور بنسبة تصل إلى 70 في المئة منذ منتصف القرن العشرين ويرجع ذلك جزئياً إلى الصيد الجائر.

نداء عالمي للإنقاذ

تغريدة منيرة أكدتها حقائق نشرتها BBC أفادت بأنّ الطيور المهددة بالانقراض عالمياً تشمل عدة أصناف بينها "الكتيواكي" و"بوفين الأطلسي"، لكونها تعتمد في غذائها على المنحدرات البحرية، كما أنّ البومة الثلجية تكافح للعثور على فريسة نتيجة لذوبان الجليد في القطب الشمالي لأميركا الشمالية.

في الوقت نفسه أٌقرّ الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة ICUN بحسب معلومات بثها في موقعه الالكتروني بأنّ "الأنواع المعرضة لخطر الانقراض من الطيور تستدعي إطلاق نداء عالمي يدعو إلى القلق، ويجب اتخاذ خطوات عملية مدروسة الآن بخصوص المؤشرات الكبيرة على صحة البيئة".

غياب الحماية

ذكر الاتحاد أنّ ضغوط صيد الأسماك وتغيرات المحيطات الناجمة عن تغير المناخ قللت من الإمدادات الغذائية لفراخ الطيور البحرية ، في حين أن البالغين لا يتلقون سوى القليل من الحماية عند تحليقهم فوق مناطق أعالي البحار التي لا تندرج تحت اختصاص أي دولة، وهو ما جعل نسبة تكاثر بعض الطيور البحرية تتراجع بواقع 40 في المئة، الأمر الذي ينبئ باحتمال انقراضها في ظل تراكم المهددات المرتبطة بالحياة البحرية.

تزايد حجم التهديدات

"بعض الجهود جارية لحماية مناطق بحث الطيور البحرية المهمة في المياه الدولية ، ولكن هناك الكثير الذي يمكننا القيام به في جميع أنحاء المملكة المتحدة لحماية مجموعات الطيور البحرية المهمة والتي تتزايد تهديدها عالمياً"، هكذا تحدثت لورا بامبيني ضابط استرداد الطيور البحرية في اسكتلندا حسبما نقل الاتحاد العالمي للحفاظ على الطبيعة، وتخوّفت من تقلص مصادر الغذاء الحيوي للطيور وما نجم عنه من انخفاض مستوى تكاثرها في ظل ارتفاع درجات حرارة البحار وانتعاش نشاط المصائد التجارية التي ضيقت فرص حصول الطيور البحرية على ما تحتاجه من غذاء، بجانب تأثيرها على موطنها وفرائسها.

النفايات بديلاً للغذاء

في تغريدة أخرى تخبرنا منيرة عزيز بأنّ شح الغذاء مشكلة تعرّض الطيور البحرية إلى تناول النفايات البلاستيكية، وذكرت أنّه بحلول العام 2050 فإنّ معظم  الطيور البحرية سوف تحتوي على ملوثات بلاستيكية في أحشائها، لأنّه يتم إلقاء حوالي ثمانية ملايين طن من النفايات البلاستيكية كل عام في عرض البحار والمحيطات، وأثبتت الدراسات أنّ 90 في المئة من الطيور البحرية تناولت نوعاً من أنواع النفايات البلاستيكية.

 
(2)

النقد

موضوع جميل يستحق الاهتمام به

  • 1
  • 2

مؤشر خطير للغاية

  • 1
  • 1

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية