الجزائر تعزف الموسيقى الأندلسية والعتيقة

الخميس، 3 يناير 2019 ( 02:30 م - بتوقيت UTC )

"المهرجان الدولي للموسيقى الأندلسية والموسيقى العتيقة.. موسيقى تريح الأعصاب"، هكذا علقت الصحافية الجزائرية كوثر أمير، عبر منشور على صفحتها بموقع "فايسبوك"، على أعمال الدورة الـ 13 لمهرجان الموسيقى الأندلسية والموسيقى العتيقة الذي احتضنته دار أوبرا الجزائر خلال الفترة من  18 حتى 25 كانون الأول (ديسمبر) 2018.

المهرجان كان يهدف إلى إحياء الموسيقى الأندلسية والموسيقى العتيقة، ومنع اندثارها أقيم تحت شعار "ميوززيك أند بيس، العيش معاً في سلام"، وبمشاركة 13 بلداً، هي أسبانيا وتركيا ولبنان وتونس ومصر وإيران والأرجنتين والمغرب وأفغانستان وأرمينيا، إضافة إلى السنغال والمجر والسويد لأول مرة. 

الفنانة الجزائرية منال غربي، التي أحيت إحدى فعاليات المهرجان بزيها المتميز، أشادت عبر منشور على صدر صفحتها بموقع "فايسبوك" بالليالي الرائعة التي شهدتها أوبرا الجزائر التي احتضنت المهرجان، مشيرة إلى حجم الجمهور الذي توافد بشكل جماعي إلى الحفل، كما عبرت عن شكرها للموسيقيين الذي شاركوا في هذا المهرجان.

ووجد حضور المناضلة الجزائرية الشهيرة جميلة بوحيرد حفل اختتام المهرجان الموسيقي ردود أفعال مباركة، وقد تسابق الحضور لالتقاط الصور التذكارية معها، فيما كتبت أميمة أحمد عن هذا الحدث منشورا على "فايسبوك" للتعريف بالأغنية الترحيبية التي أداها الفنان فؤاد ومان: "الفنان فؤاد ومان ملحن ومغني أغنية جميلة بوحيرد التي لحن مقطعاً منها، ووعد أن يلحن كامل القصيدة، أهداها للسيدة جميلة في مهرجان الموسيقى الأندلسية والموسيقى العتيق، بتوزيع جميل لفرقة التخت المصري، وهي قصيدة الشاعر الكبير نزار قباني للبطلة العظيمة جميلة بوحيرد خلال اعتقالها في السجون الفرنسية إبان الثورة الجزائرية، قصيدة رائعة تصف صبية عمرها 22 عاماً، لم تدخل غرفتها أحلام العذارى، بل حملت بندقية لتدافع عن حرية شعبها الرازح تحت ظلم الاستعمار الفرنسي".

حضور جماهيري كبير في المهرجان الدولي للموسيقى الأندلسية والموسيقى العتيقة
حضور جماهيري كبير بالمهرجان الدولي للموسيقى الأندلسية والموسيقى العتيقة بأوبرا الجزائر

خولة عمروش، التي حضرت إحدى أمسيات المهرجان كتبت تعليقاً على "فايسبوك" قالت فيه: "عادت الجودة للفن حقاً، كأنه زمن عبد الوهاب وبليغ، شكراً على الفن الراقي"، فيما لم تنس كوثر أمير أن تكتب عن الجمهور الكبير الذي اكتست به مدرجات أوبرا الجزائر حيث حضر حفلة ختام المهرجان قرابة ألفين مشاهد.

الأغاني التي قدمتها فرقة التخت الشرقي المصرية بقيادة الدكتور ياسر معوض، لعمالقة الفن العربي أم كلثوم وعبد الحليم حافظ وسيد درويش ومحمد عبد الوهاب، حصدت الإعجاب من كثير من المشاركين في هذا المهرجان، وقد كتب جورج كامل قائلاً: "بسم الله، ما شاء الله، طول عمر فرقة التخت العربي رافعة رأس مصر في كل الدول العربية".

فيما كتبت الناقدة ماجدة موريس: "متألق دائما انت وفرقتك الفنان والمبدع الكبير ياسر معوض.. تحياتي وألف مبروك.. ودائماً فرقتك رافعة رأسنا". وبدوره نبيل طويلبي كتب قائلاً : "قليل من الناس الذين يعرفون معنى كلمة التخت العربي، وهي معناها الفرقة الموسيقية أو مجموعة من العازفين على مختلف الآلات الموسيقية".

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية