قاطَع الزواج من أجل إخوته فأثار جدلاً على مواقع التواصل

الأحد، 20 يناير 2019 ( 09:26 ص - بتوقيت UTC )

أثارت قصة تضحية جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، وكان بطلها مستخدم "فايسبوك" محمد عبدالنبي، الذي بلغ من العمر 24 عاماً، ولكن والديه رحلا عن الدنيا، وتركاه مع ثلاثة أشقاء أصغر منه سناً، منهم اثنتين من البنات، ولكنه قرر عدم الزواج، وتكريس حياته وعمله من أجلهم.

يشرح محمد قصته عبر "فايسبوك" فيقول "اتخذت قراراً، يمكن أن يراه البعض ظلماً لنفسي، ولكن من يكبرني في العمر سيراه جائزاً، قررت ألا أتزوج وأكرس حياتي لتعليم وزواج إخوتي الصغار،  وجعلهم يعيشون حياة أفضل مني". ويوضح أنه تمكن من تجميع مبلغ كبير، كان ينوي تزويج نفسه به، ولكنه قرر توجيهه إلى مشروع جيد يدر دخلاً على الأسرة، ويساعده على الاعتناء باخوته، ويلغي فكرة الزواج من عقله تماماً، وهذا ما أثار حفيظة مئات من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، من الذين يرون أنها تضحية يمكن قسمها إلى نصفين.

تأنيب الضمير

بسمة الفرماوي تساءلت عن المانع الذي لا يجعله يحقق الأمرين، يربي إخوته ويتزوج، حتى لا يكبر إخوته وهم يشعرون بالذنب تجاهه، لأنه وهبهم حياته كلها، وحقق سعادتهم على حساب سعادته، وهذا ما يقلل من سعادتهم بسبب تأنيب ضميرهم الذي سيفسد عليهم الفرحة. 

الزواج بعد الثلاثينات

فيما انتقدت مستخدمة "فايسبوك" سالي حسن، قرار عدم الزواج، بخاصة وأن عمره لازال صغيراً، إذ يمكنه أن يتزوج بعد الثلاثينات من عمره، كما يفعل كثير من الرجال في هذه الأيام، وكذلك أوضح المستخدم أحمد سعيد عبر حسابه في "فايسبوك" بأن السن المناسب للزواج هو بعد الثلاثين، وهو ما سيكون متاحاً إذا دشن مشروعه، وأجل الزواج فقط، دون إلغائه.    

اختيار الزوجة

الاختصاصية الاجتماعية حنان جميل، تفاعلت هي الأخرى قائلة: إن التحدي الأكبر أمامه هو اختيار الزوجة المناسبة، فزوجته لن تكون مجرد زوجة فقط، بل ستكون أماً لإخوته، لذلك يلزم أن تكون زوجة لديها قابلية لتحمل المسؤولية وهو اختيار صعب، ولكنه النقطة الفاصلة عند قرار الزواج.

ومن اللافت للنظر أن من بين التفاعلات، عدداً من المستخدمات عبرن عن استعدادهن للزواج منه ورعاية إخوته، وقدرتهن على تحمل هذه المسؤولية بسعادة، وهو ما جعل البعض ينصحه بالبحث عن زوجة لا تفكر في زيجة، وجهاز، وزفاف من الذين يكلفون مئات الآلاف، والبحث عن زوجة ترضى بالزواج غير المكلف، ليضرب بذلك عصفورين بحجر، يتزوج ويأتي بأحد يساعده على رعاية إخوته. 

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية