الشك يصيب النشطاء.. والسبب إعلانات فايسبوك

السبت، 5 يناير 2019 ( 04:00 م - بتوقيت UTC )

"إلى أية درجة صرنا تحت المراقبة؟"، فرض هذا التساؤل نفسه وكانت الإجابات كلها مخيفة من تجارب آلاف من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، إذ قال مستخدم "فايسبوك" محيي ربيع، إن والد زميل ابنه بالمدرسة اتصل على هاتفه، وطلب منه البحث عن شقة للإيجار تكون مجاورة له، وبعد إنهاء المكالمة، فتح موقع فايسبوك، ووجد أكثر من 20 إعلاناً عن شقق للتمليك والإيجار، وللبيع في محافظتي القاهرة والإسكندرية (شمال مصر)؛ لذلك تساءل: هل حواراتنا في الهاتف تستغل في الإعلانات أيضاً؟

كان يظن أنه وحده الذي وقع في هذه الحيرة والشك، إلا أن مستخدمة "فايسبوك" هند الجوهري نقلت هي الأخرى عبر حسابها الشخصي، أن صديقة لها سألتها عبر تطبيق التراسل الفوري "واتساب" عن شركة لصيانة الفلاتر، وفوجئت حين فتحت موقع فايسبوك، بعدها بدقائق بإعلانات عن شركات الفلاتر ما أصابها بالدهشة والشك أيضاً. 

أشخاص قد تعرفهم

وعلى جانب آخر، ذكرت المستخدمة شيماء ماضي أن هناك قرائن كثيرة تصيب المستخدمين بالشك، ومنها قائمة المقترحات التي تظهر على مواقع التواصل بالأشخاص الذين قد نعرفهم، فتحتوي هذه القائمة على أصدقاء ومعارف وجيران وأشخاص نعرفهم لم يكن بيننا أصدقاء مشتركون على الإطلاق، وقد يكون زميل ابتدائية أو إعدادية لم نره منذ عشرات السنين مثلاً. 

تجربتين

ياسمين صلاح قالت عبر حسابها الشخصي على فايسبوك، إن لها تجربتين بهذا الشأن جعلتها حذرة في الكلام مع الأصدقاء، موضحة أنها تكلمت مع صديقتها في الدردشة، بشأن رغبتها في شراء "خمار" من نوع جيد، وبعدها مباشرة وجدت إعلانات لمحلات تبع مطلبها، وأيضاً حين تكلمت مع أخرى بشأن النحافة والريجيم، وتكررت الحكاية ذاتها، وجدت إعلانات لأطباء وأخصائي تغذية.

إبراهيم فرحات، يقول إن الموضوع أكبر من ذلك، فالموبايل الذكي تكون عليه برامج تمد المصنعين بمعلومات أخرى من دون التحدث بشأنها، مثل  درجات الحرارة، وحدوث الهزات الأرضية. بينما كتب المستخدمة التي يحمل حسابها اسم "جيجي" عبر حسابها: "إن المخيف هو حين عرفت أنها حامل ولم تخبر أحداً، ولكنها في اليوم التالي وجدت كل الاعلانات عن مستلزمات الأطفال والولادة".

وفي الوقت ذاته، نقل بعض المغردين مقتطفات لرائد علم النفس والتنمية البشرية الراحل إبراهيم الفقي أن ما يلفت نظرنا هو ما يشغلنا بالفعل، كما قالت مستخدمة فايسبوك سمية عبدالعزيز: "بكون متخانقة مع حد أبص ألاقي المنشورات كلها قصف جبهة (عبارات صادمة)، ولما أكون فرحانة ألاقي المنشورات كلها حب وفرح وسعادة، هذا من علم النفس وأسرار النفس البشرية وليس له علاقة بالمراقبة".  

سياسة الخصوصية

عمر رجب، قال عبر حسابه الشخصي إن هذا الكلام ليس مستغرباً؛ لأننا دخلنا إلى مواقع التواصل مثل فيسبوك وغيره، ووافقنا على بنود الاستخدام، من دون قراءتها جيداً، والتي تحمل بين سطورها ما يسمح للموقع بتبادل البيانات الخاصة بالمستخدمين واستخدامها لأغراض مختلفة، بما في ذالك الاتصالات والبحوث والإعلانات.  

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية