مسيرة من الإقالات.. هل يشفع التاريخ لمورينهو؟

الأحد، 30 ديسمبر 2018 ( 04:00 م - بتوقيت UTC )

"الإقالة لا تعني الفشل".. رأي مستخدم موقع "تويتر" علي بدا دفاعاً عن المدرب جوزيه مورينهو الذي أُقيل أخيراً من تدريب نادي مانشستر يونايتد بقرارٍ من إدارة النادي الإنكليزي بعد احتلال الفريق الترتيب السادس على سلّم جدول الـ"بريميرليغ" وبفارق 19 نقطة عن المتصدر ليفربول.

علي الذي كتب أيضاً، إن "مورينهو في كل الأندية التي درّبها، حصل على بطولة مع كل نادٍ على الأقل، وهو ما يجعله مدرباً كبيراً"، من وجهة نظره. نقطة استدعت تصويتاً على ذلك، وهي حول السؤال نفسه والذي مفاده "هل يكون مورينهو مدرباً كبيراً؟". 60 في المئة من المصوتين قالوا لا، بينما 40 في المئة أيّدوا ذلك.

السؤال الذي حصد تفاعلاً واسعاً من المتتبعين والرياضيين عبر موقع "تويتر"، حصد آراءً عدة من رواد الـ"سوشال ميديا". عمّار، فسّر تصويته بـ"لا" بأن "مورينهو يكون لديه مشكلتين، التطاول على اللاعبين ونسب أي إنجاز يحققه لشخصه". بالنسبة لمنذر، فإن "مورينهو خدمته الظروف المالية في بعض الأندية لتعاقداته مع لاعبين مميزين استطاعوا تحقيق البطولات"، لكنه في نظره، "مفلس فنياً وتكتيكياً".

مشكلات أخرى تسبب في إقالة مورينهو، عدد مراد اثنتين منها، وهي "أن المدرب البرتغالي لم يطور أسلوب لعبه، وحافظ على شخصيته العنيدة"، أما عزوز العسيري، فقال: "المدرب يحافظ على فلسفة قديمة ولا يتحلى بأي صفة من صفات اللعب الحديث، يمارس لعباً تقليدياً"، وهو بالنسبة لأحمد ربيع، "يطبق فلسفة معينة حتى على حساب إمكانيات بعض اللاعبين، الأمر الذي يعد مشكلة".

المدافعون عن مورينهو وفكرة كونه مدرباً كبيراً، كان لهم مساحتهم أيضاً في الجدال القائم، فقال عبداللطيف "نعم الأرقام تقول ذلك، لكن القطار فات على مورينهو، ربما يكون بطلاً من جديد إذا قدر يطور من أفكاره التدريبية مثل مدربين آخرين وتخلى عن عناده وصراعاته مع اللاعبين ويُكون أسماء لاعبين جيدين بالفرق التي يُريد تدريبها".

سلمان دافع أيضاً عن الـ"سبيشال وان" كما يسمونه، وقال "هو بالتأكيد مدرب كبير، بالنسبة للإقالة فهي ظروف يمر بها جميع المدربين، وهذا الأمر لا يقلل من قيمته الفنية". محمد كذلك، كتب في تعليقٍ له: "نعم مدرب كبير ونجح مع بورتو وتشيلسي وانتر، مشكلته فقط أنه لا يُجدد من أسلوبه ويفكر دائما بالأسلوب الدفاعي، مورينهو يحتاج فقط أن يُغير من فكره لا أكثر".

وقال مستخدم موقع "تويتر" مطلق، إن "مورينهو نجح مع بورتو نجاحاً كبيراً، أداء وبطولات وكذلك مع تشيلسي في فترته الأولى، مع انتر، لكنه في موسمه الأخير مع تشيلسي ويونايتد، فشل وهذا لا يعيبه بعد النجاح الكبير الذي حققه في مسيرته".

إقالة مورينهو جاءت بعد دخوله في خلافات مع اللاعب الفرنسي بول بوغبا، والذي ضمه النادي في صفقة قياسية، بلغت 89 مليون جنيه إسترليني، والذي وضعه مورينهو على مقاعد البدلاء في عددٍ من المباريات، بحسب ما نقله موقع "بي بي سي".

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية