"هارمونيكا" يغيّر طرق الزواج التقليدية

السبت، 29 ديسمبر 2018 ( 04:00 م - بتوقيت UTC )

"لو اتعرفتوا على بعض وارتبطتم بشكل رسمي من خلال أبليكشن (تطبيق) هارمونيكا خلال 2018 ابعتولنا.. وممكن تكونوا سعداء الحظ وتفوزوا معانا بإحدى الجائزتين بقيمة 20 ألف جنيه للجائزة"، بهذا الإعلان قررت شركة "هارمونيكا" الاحتفال بمرور عام على إصدار التطبيق الذي يحمل اسم"هارمونيكا"، ووصول عدد مستخدميه لأكثر من 100 ألف، بالإضافة إلى استقبال التطبيق رسائل لأكثر من 60 خبر خطوبة أو زواج.

وعلقت الشركة على صفحتها عبر "فايسبوك"، بأنه سيدخل سحب المسابقة أي couple (شاب وبنت) مصريين من مستخدمي التطبيق ينطبق عليهم شرط الإعلان، وذلك عن طريق إرسالهم لقصة تعارفهم "والحاجات (الطباع) المشتركة بينهم"، إضافة إلى صورة تجمعهما معاً، لكن الشركة اشترطت أن لا يقل سن الفائزين عن 21 سنة وأن لا يزيد عن 60 سنة.

و"هارمونيكا" هو أول موقع تعارف مصري إلكتروني "آمن" كما يعرّف نفسه على صفحته في تطبيقات "بلاي ستور"، إذ يتيح للمصريين التعرف على شريك الحياة والوصول لأفضل اختيار ممكن، بناء على أسس علمية، كما يذكر التطبيق، وذلك عن طريق طرح مجموعة من الأسئلة المدروسة ونظام حسابي دقيق "علشان نساعدك تلاقي وتقابل أشخاص بيشاركوك نفس الأفكار والأهداف"، ومن أجل تحقيق حياة مستقرة ناجحة وسعيدة، مع مراعاة "الهوية المصرية والعادات فيما يختص بمسألة الزواج"، ولكن بقالب عصري يناسب ظروف الحياة السريعة.

في المقابل، يبدي علماء الاجتماع تحفظهم على فكرة الزواج عن طريق مثل هذه التطبيقات، حيث يؤكد أستاذ علم الاجتماع خالد حماد عبر حسابه في "فايسبوك": "أن المجتمع العربي يعيش فترة إعادة التخلف باسم التكنولوجيا، وأن العادات والتقاليد بدأت تسوء بسبب التكنولوجيا"، فيما تعتبر الدكتورة زهرة المعبي أن زواج الإنترنت هو زواج اللحظة أو زواج "الغفلة" يفيق منه الرجل "فيعرف أنه كان في غيبوبة، ويظل يعاني عدم الثقة وعدم الأمان مع زوجته".

وتنتقد المستخدمة مروى ميرو التطبيق على صفحتهم عبر "فايسبوك"، وتشكك بمدى نجاحه في تأسيس أسرة حقيقية مبنية على ثوابت وقيم الحياة الواقعية، وتعلق "أنا بس عايزة أفهم إزاي الجوازات (الزيجات) دي (هذه) هتنجح؟ يعني لما يتعاركوا مع بعض مش هيقولها أنا جايبك من على النت (الإنترنت)!".

تعتقد الشركة أن الشخص الذي يدخل لاستخدام التطبيق سيكون على درجة من الوعي تتخطى، مثل هذه الإجابات، وترد "هو صحيح اتعرف عليها من على النت وهي كمان اتعرفت عليه من على النت فلو هو قالها كده يبقي بيعيب في فعله قبل ما بيعيب في فعلها"، كما تقول الشركة.

مع دخول التكنولوجيا إلى يومياتنا وتطور نمط الحياة وسرعته، يجد البعض أن تطبيق "هرمونيكا" استغل ذلك بطريقة إيجابية ومفيدة، وهو التعارف مع ضمان السرية والخصوصية، مع مراعاة التوافق الفكري والاجتماعي والنفسي بين المستخدمين الذين يترشحون لإيجاد شريك حياتهم، كما يعلق أحمد فتحي.


"من أهم الحاجات اللي بتخلي الشخص حابب يتعرف عليك أون لاين طريقتك في تقديم نفسك"، يشرح التطبيق أربع نصائح تجذب الشخص للتعرف على مستخدم دون سواه ويحاول التحدث إليه، وهي: اختيار كلمات بسيطة توصف المتقدم (طموح، جدع، اجتماعي، بحب الهدوء، بحب التجمعات والسفر..)، ذكر طبيعة عمله وأحلامه (أنا بشتغل.. وحلمي في شغلي.. وشغفي..)، الهواية أو الرياضة التي يحبها أو يمارسها (اليوغا، القراءة، السباحة، التنس، المشي..)، ووجهة النظر في العلاقات العاطفية بشكل عام (أنا شايف إن العلاقة العاطفية أساسها الحب، التفاهم، التواصل).

على رغم كل ما تقدمه "هارمونيكا" من حرية في اختيار الشريك، وبخاصة للبنت المصرية وهي تبحث عن مواصفات محددة في شريك أحلامها، يبقى وسيلة تعارف مبدئية يلزمها الشرعية التعارف على أرض الواقع، ومقابلة الأهل، والسؤال عن العريس المتقدم بطريقة رسمية، فيما ترى حسناء "أن الزواج في أساسه يقوم على الحوار والمكاشفة والمعاملة، لذلك فإن الزواج والتعارف عبر الإنترنت محاط بالحذر والخطر".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية