هكذا واجهت "إلهان عمر" العنصرية وحصدت تضامن المغردين

الثلاثاء، 29 يناير 2019 ( 03:36 ص - بتوقيت UTC )

الحنكة وحسن التصرف في مواجهة المواقف الصعب سلوك لا يجيده الكثيرون، ولكن برعت في ذلك الأميركية ذات الأصل الصومالي التي صنعت الحدث قبل أشهر في أميركا، واستحوذت على اهتمام وسائل الإعلام بعد أن أصبحت نائب في الكونغرس الأميركي، قبل أن تصنع الجدل مرة أخرى على الـ"سوشال ميديا" في الأيام الأخيرة بفعل دهائها وحنكتها و روح الدعابة التي امتلكتها في مواجهة موجة عنصرية وتصرفات مسيئة تعرّضت إليها.

الفتاة الشابة إلهان عمر التي تفوقت في انتخابات التجديد النصفي لمجلس النواب الأميركي في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، نشرت عبر حسابها في موقع "تويتر" التعليق المقلق والمهين الذي تلقته على "إنستاغرام"، غير أنّ حكمتها قادتها للتصرف بعقلانية ومواجهة الموقف الصعب بنوع من الدعابة والمرح، وتعد إلهان التي تمثل واحدة من أول امرأتين مسلمتين تم انتخابهما لمجلس النواب نهاية العام الماضي.

إلهان أفادت في تغريدة عبر حسابها بأنّها  تلقت تعليقًا مضحكًا من قبل مستخدم على الإنترنت وصفته بأنّه"غير مهذب"  لأنّه اتهمها بالرغبة في فرض ما وصفه بـ"قانون شاكيرا" في البلاد، وفسّرت إلهان مرمى حديث ذلك المستخدم بانّه لا يريد التحدث عن المغنية الكولومبية الأصل، ولكنه كان يقصد "قانون الشريعة"، أي الشريعة الإسلامية.

غير أنّ إلهان التي تنوب عن مقاطعة مينيسوتا أجابت بروح الدعابة، وأدخلت في تغريدتها صورة للمغنية شاكيرا وهي تؤدي أغنية "واكا واكا"، مع إشارة إلى أغنيتها "My hips do not lie" (الوركان لا يكذبان)، وكتبت رسالة نصية قالت فيها إنّ "شخص ما في التعليقات على إنستغرام يعتقد بأنّني أريد فرض قانون شاكيرا، وكما تعلمون فإنّ الوركين لا تكذبان".

رد إلهان عمر، لم يمر عليه الكثير من الوقت حتى انتشر بكثافة على الـ "سوشال ميديا" وألهم المستخدمين الذين عثروا عليه وعلّقوا بكلمات ومقاطع من أغاني رددتها شاكيرا، ولم يتردد المغردون في استعراض ثقافتهم الموسيقية وإسقاطها على تعاليقهم لمواجهة عنصرية المعلق الذي اتهم عضو الكونغرس إلهان عمر، وعبّروا عن غضبهم من التعليق الذي وصفه بعض المغرّدين بأنّه مزعج ومتعصب وينم عن سلوك ضد الإسلام.

الشابة ألكسندرا أوكاسيو كورتيز، زميلة إلهان عمر وأصغر امرأة منتخبة للكونغرس، قالت في مداخلة على "تويتر": "إنّهم ليسوا مستعدين لذئب مثل إلهان"، في إشارة إلى أغنية "الذئب" التي أنشدتها شاكيرا و وصف المرأة فيها بعبارة "امرأة تعرف ماذا تريد.. تدافع عن رغباتها العميقة باستخدام أسنانها ومخالبها مثل حيوان بري".

من جهتها علّقت المستخدمة، ذي دوبيا "يبدو أنّ هذا الشخص متحدثًا جميلا" في إشارة إلى أغنية شاكيرا "الكذاب الجميل". أما صديقها دوق روجر، اكتفى بالتساؤل"وماذا عن قانون شانيا"، وواصلت سارة صديقي التعليقات، وقالت في مداخلتها "أخيراً، قانون يجعل الجميع سعداء". وفي المنحى نفسه ذهب روب نورثوب معلقاً "في أول حضور لي أنا أرحب بقانون شاكيرا الجديد". في حين أكد لين في تعليق آخر "سأصوت على قانون شاكيرا الجديد".

غير أنّ الناشطة الفلسطينية المعروفة حنان الشعراوي علقت متسائلة: "هل تعتقدين بأنّه يمكنك أن تكوني جزءًا من القانون الدولي، من فضلك؟"، ولكنّ حكمة وعقلانية إلهان عمر مكنتها من مواجهة التطرف العرقي أو التعصب الديني بنوع من المرح، بل جذبت تعاطف رواد السوشال ميديا الذين تضامنوا معها وأشادوا بإجابتها بتلك الطريقة على رغم أنّ التعليق أراد أن يمس الصومالية وديانتها بطريقة مباشرة.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية