رغم وفاته.. بريطاني يؤمن فرحة طفلة بهدايا أعياد الميلاد حتى 2032!

الاثنين، 7 يناير 2019 ( 06:59 ص - بتوقيت UTC )

"مات جارنا أخيراً. جاءتنا ابنته حاملة كيساً بلاستيكياً كبيراً، به العديد من هدايا أعياد الميلاد، اشتراها جارنا لابنتنا لمدة 13 عاماً مقبلة"، تلك تغريدة للمستخدم أوين ويليامز يتحدث فيها عن كرم الجار المتوفى، والذي فاجأهم بلفتة إنسانية لم يتوقعوها، مبرزاً قيمة الإهداء والتفكير في الغير، فصنع بذلك الحدث في بريطانيا، حتى وهو ميت.

الرجل واسمه كين واتسون كان في الثمانينات مع عمره، حيث قام بإعداد 14 هدية من هدايا أعياد الميلاد لابنة جيرانه، تلك اللفتة التي استطاعت أن تخلد ذكراه إلى 2032. الجميع في بريطانيا يتمنى جاراً مثل واتسون الذي توفي في ويلز (بلاد الغال) عن عمر ناهز 87 سنة، بحسب تقرير لـ"الإندبندنت" البريطانية.

وأبى واتسون أن يغادر الحياة دون أن يترك أثراً جميلاً في حياة وقلب من حوله، بل إن الرجل المسن وجد الوقت الكافي لانتقاء الهدايا وشرائها ولفها في ورق رائع، حتى تعجب جارته الصغيرة كادي ويليامز ذات الحولين من العمر، ليؤكد أرقى معاني الإنسانية.

في "تويتر" قال أوين ويليامز (والد كادي) إن "هذه القصة تستحق أن تكون فيلماً جيداً في عيد الميلاد"، مضيفاً "منذ أن قامت ابنة الجيران بقرع بابهم، ووجدنا الكيس الأسود مليئاً بالهدايا، كنا متأثرين للغاية، لم يكن بوسعنا إلا ذرف الدموع"، خصوصاً أنه كانت تربطهم علاقة جيدة بجارهم الذي يصفه الأب أوين بـ"الشخصية المقدسة".

"في المرة الأولى التي رأيته فيها، قفز من على سلم أمام منزله، الذي يبلغ طوله ستة أقدام، وكان في حالة جيدة، وكان يبلغ من العمر 83 سنة في ذلك الوقت"، يتحدث أوين عن جاره المتوفى على "تويتر". ولتكريم كين واتسون، ولأنه أراد أن يموت في سن المئة عام، قرر الوالدان عدم التسرع وعدم تفريغ كل الهدايا، فيقول أوين "سنفتح هدية كل سنة حتى العام 2032. هذه ستكون طريقتنا في تذكر هذا الرجل الكبير السخي. هذا هو تقليدنا الجديد".

ستكبر الطفلة كادي بالتأكيد، حتى لو تلاشت ملامح جارها كين من مخيلتها، لكن لا يمكنها أن تنسى أبداً تلك اللفتة التي تفاعل معها المغردون في "تويتر" حيث علقت بولين "قصة مؤثرة، أثارت قلبي، إنه رجل رائع"، في حين قالت المستخدمة "نايك جي آش": "يا لها من لفتة جميلة ورائعة"، موجهة حديثها للعائلة قائلة: "أعتقد أنه يجب عليكم الاحتفاظ بالهدايا كما هي. مع تقدم الطفلة (كادي) في السن، ستفهم أن الأهم ليس الحاضر، بل الأحاسيس التي سبقته"، فيما علقت الأم سانتانا "كلام رائع ولفتة أروع، وحتى رد فعلك يستحق الاحترام، لقد بكيت كثيراً عند تذكرك للرجل ولبعض تفاصيل حياته".

أوين قام بتنظيم استفتاء حول فتح الهدايا أو تركها حتى العام 2032، فكانت أصوات المغردين مع تركها لهذه السنوات وعدم فتحها بنسبة تصويت 69 في المئة، مقابل 31 في المئة اختاروا فتحها هذا العام.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية