لحم الدجاج.. طعام صحي بشروط

الخميس، 20 ديسمبر 2018 ( 02:30 م - بتوقيت UTC )

"الدجاج من اللحوم البيضاء المفيدة، لكن في مجتمعاتنا أصبحت أضرار ه كثيرة بسبب كيفية تربيته.. هي العامل الرئيسي في أمراض كثيرة"، تغريدة خطتها المستخدمة نادية النحيت عبر "تويتر" تنبه فيها من أضرار تناول لحوم الدجاج قد تكون ناتجة عن تربيته بطريقة خاطئة.

ومن بين هذه الأضرار  الإصابة بالتسممات الغذائية كما جاء بصفحة حساب " التأمل" على تويتر،  التي نشرت تغريدة جاء فيها: "تسبب لحوم الدجاج الإصابة بالتسمم الغذائي الناتج عن السالمونيلا، وغيرها من البكتيريا والجراثيم الموجودة في الدجاج، بخاصة في حالة عدم الاهتمام بنظافتها وغسلها وطهيها جيداً".

في السياق ذاته، نشرت صفحة موسوعة الأعشاب‏ تغريدة تحذر فيها من تناول جلد الدجاج، تقول: "احذر من أكل جلد الدجاج؛ فهو يقلل الإخصاب بنسبة 70في المئة للرجال ويسبب العقم عند السيدات، كما ان له أضرار صحية أخرى كثيرة ". من جهتها حذرت المستخدمة التي يحمل حسابها اسم حَوْراءْ  من تناول الأجنحة في تغريدة قالت فيها: "تجنبوا أجنحة الدجاج؛ فهي مليئة بالهرمونات اللي (التي) لا تحتاجها أجسامنا؛ فالأجنجة هي مكان حقن الهرمون".

هذه سلسلة من التغريدات التي تداولها بعض المستخدمين عبر موقع "تويتر" تعكس مدى التخوف من أضرار تناول الدجاج؛ بسبب طرق تربية الدواجن وتجاوزات بعض المربين الذين لا يحترمون شروط هذه المهنة، أو بسبب الإكثار من تناول أجزاء معينة على حساب أجزاء أخرى كالأجنحة مثلاً.

في الأصل لحوم الدجاج من الأطعمة الصحية الغنية بالعناصر الغذائية منها البروتينات وفيتامين ج  وفيتامين ب وحمض الفوليك والسيلينيوم والكالسيوم والحديد، لكن الإفراط فى تناولها هو  ما يسبب أضرارا صحية، كما جاء في موقع newvision ، الذي ذكر أنه سبق وأن اقترحت جمعية القلب الأميركية التقليل من  تناول الدجاج والأسماك الخالية من الجلد، على خلفية الأضرار الصحية التي  تسببها مثل التسمم الغذائي والإسهال أو زيادة خطر الإصابة بالسرطان؛ بسبب طريقة طهي الدجاج. وذكر الموقع في تقرير له أيضاً أن لحوم الدجاج يمكن أن تؤدي الى الإصابة بالتسمم الغذائي الناتج عن السالمونيلا وغيرها من البكتيريا والجراثيم الموجودة إذا لم  تنظف وتطهى جيداً.

وتحتوي لحوم الدجاج على بكتيريا "الكولاي" التي تسبب نوبات الإسهال والتهاب المسالك البولية والالتهاب الرئوي أوأمراض الجهاز التنفسي، وتنتقل للبشر من خلال ملامسة براز الدجاج. وبيّنت الأبحاث أن هذا النوع من البكتيريا موجود بكثرة في الدجاج وهي بكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية.

من جهة أخرى، يزيد الإفراط في تناول لحوم الدجاج نسبة الكوليسترول الضار في الدم، ولهذا ينصح بعدم الإكثار من لحوم الدجاج،  والحصول على البروتينات من مصادر نباتية من البروتين مثل الفول. كما يؤدي تناول كميات كبيرة من البروتين الحيواني مع انخفاض الفاكهة والخضار إلى زيادة خطر الإصابة بالسرطان، وقد كشفت أبحاث علمية عن أن خطر الإصابة بالسرطان ينخفض بنسبة 40 في المئة عند النباتيين مقارنة بآكلي اللحوم.

وعلى جانب آخر، يزيد طهي الدواجن في درجات حرارة عالية مثل الشوي والقلي، من تشكل المركبات المسببة للسرطان. وخلص بحث آخر إلى أن قلي الطعام في درجة حرارة عالية يضاعف خطر الإصابة بسرطان القولون و المستقيم بنسبة 60 في المئة، وفق المصدر نفسه.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية