"لوشي" تخطف الأنظار في عيد ميلادها

الأحد، 6 يناير 2019 ( 09:23 ص - بتوقيت UTC )

"24 سنة عدّت من عمري، وبكرة ستكون بداية سنتي الـ25.. العمر سيكون مميز شديد بالنسبة إلي، والسنة الجديدة أنا متأكدة تماماً أنها ستكون فخورة بي، لأنّي قدرت في  السنين اللي فاتت (الماضية) أحقق جزء كبير من أحلام وإنجازات كان من المفترض أحققها في سن النضوج الـ25، وقدرت تماماً أتجاوز أي مخاوف ورتبت لمستقبلي بجدية كبيرة وأي قرار اتخذته كنت أعنيه تماماً".

هذا المنشور شاركته المذيعة آلاء المبارك نجمة قناة "سودانية 24" المشهورة بلقب "لوشي" عبر صفحتها في "فايسبوك" بالتزامن مع عيد ميلادها، لوشي التي درجت على إثارة الجدل عبر منصات التواصل الاجتماعي واصلت خطف أنظار المتابعين، ووضعوا تجربتها في ميزان التقييم، وبطبيعة الحال عدّها البعض صاحبة مستقبل مشرق في المجال الإعلامي وهنأتها تلك الفئة بالمناسبة، ولكنّ ناشطين آخرين أبدوا وجهات نظر معارضة، ولكنّ "لوشي" أعربت في عجز منشورها عن رضائها التام بما حققته من نجاح في ما مضى من عمرها، وعبورها تحديات جعلتها أكثر ثقة في نفسها، وقالت إنّها لا تكترث إلى بعض الآراء المحبطة والهدامة التي تعرقل مسيرها على طريق النجومية.

إعجاب وملاحظات

"كل الأعوام وأنت بخير، ونحن فخورون بك أكثر"، هكذا علّقت رانيا عمر، غير أنّ تجربة "لوشي" كما يراها المشترك أبو عبيدة محمد العصام عادية ولكنّها واعدة في الوقت نفسه، وشأنها شأن الكثير من بنات السودان اللائي يمارسن عملهن في الكثير من الأماكن في الوطن وخارجه، واعتبر الجماهيرية الضاربة التي تتمتع بها مصدر للشهرة أكثر من كونها مؤشر يدل بصورة قاطعة على النجاح في الحقل الإعلامي.

المذيعة الناشئة مدحها قصي محمد سالم في تعليق تفاعلاً مع منشورها، قائلاً "حين أراك تتزايد ضربات قلبي بسرعة أكبر من معدل انهيار الجنيه أمام الدولار، تمشين ببطء كبطء عملية الإصلاح في السودان، عيناك كمدينتين لا سبيل للوصول إليهما؛ وعلى رغم كل هذا أعشقك".

جمال فاتن

ويعتقد الناشط عبدالباقي روقر بأنّ دخول "لوشي" إلى مرحلة جديدة من حياتها يتطلب منها الكفاح لإثبات الذات والابتعاد عن الاعتماد على جمالها وحده لجذب قلوب المتابعين والاهتمام بتجويد الأداء واكتساب مهارات معارف جديدة، وانتقد كثافة ظهورها في الحملات الإعلانية للشركات، وقال "لا أعرف عندك واسطة ولا شنو (ماذا) دخلت مجال الإعلام وكيف دخلت وأنت ما عندك أي مؤهل ولا ثقافة لا علم لا لغة لا كاريزما إعلامية".

التضامن مع العامة

أما زيدان إبراهيم دافع عن "لوشي" على رغم عدم اهتمامها بقضايا عامة الناس في برامجها وصفحتها على "فايسبوك"، وقال "لا نحسدك ونتمنى لك التقدم والزيادة"، وتمنّى أن تفرد مساحة من صفحتها في "فايسبوك" لعكس المشكلات اليومية التي يعاني منها قطاع واسع من المواطنين تضامناً معهم.

وعلّق الجيلي طيب الأسماء مستحسناً عدم التفات لوشي للتعليقات الناقدة، وعدّها إنسانة محترمة جدا وهذا أقل ما يقال في حقها حسب حديثه، وعلى رغم التعليقات السيئة التي تواجهها باستمرار تتحداها ولم تؤثر عليها وعلى مسيرتها، ودعا لها بالمزيد من التقدم والنجاح.

 
(1)

النقد

داعية فحسب

  • 4
  • 7

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية