دراسة: الأنشطة الذهنية لا تحمي الدماغ من التدهور

الأربعاء، 2 يناير 2019 ( 05:00 م - بتوقيت UTC )

"آه من تلك الأيام.. كيف كنت وكيف أصبحت يا أبي.. تقدم والدي في العمر وأصبح ينسى أموراً كثيرة"، منشور في "فايسبوك" للمستخدم عماد اللوكا، يتحدث فيه عما فعله العمر بوالده. 

يتأثر الإنسان كلما تقدم في العمر، وتتدهور حالته وقدراته العقلية. ويؤكد علم النفس أن تناقصاً تدريجياً للذكاء، وقلة في القدرة على الاستبصار والتصرف المناسب تنتابهم. ومع تقدم العلم انتشر ما عُرف بـ"تدريب الدماغ" وتنمية القدرات العقلية، وأصبح بعض الاختصاصيين يروجون لبرامجهم التطويرية تلك، لكن وفقاً لدراسة جديدة، فإن الكلمات المتقاطعة والسودوكو وبرامج تدريب الدماغ لا تحمي من التدهور العقلي.

وأظهرت الدراسة الاسكتلندية الجديدة أن الأشخاص الذين يشاركون بانتظام في الأنشطة الفكرية طوال حياتهم يتمتعون بقدرات ذهنية أعلى. وهذا يوفر "نقطة إدراك متفوقة" تشبه الذروة في الرياضيات، يمكن من خلالها التراجع، كما يقول الباحثون. لكن الدراسة لم تظهر أنها تُبطئ التدهور العقلي.

قام بهذا العمل، الذي نُشر في موقع البحوث العلمية BMJ، الدكتور روجير ستاف، من مستشفى الملكي بأبردين، وشارك فيه 498 شخصاً ولدوا في العام 1936 وخضعوا لاختبار ذكاء جماعي في سن الـ11. بدأت هذه الدراسة عندما أصبح المشاركون في سن الـ64. وتم استدعاؤهم حتى خمس مرات على مدار 15 عاماً من أجل اختبارات الذاكرة والعلاج الذهني.

وجد الباحثون أن حل المشكلات لم يحم الفرد من التراجع. ومع ذلك، كانت الممارسة المنتظمة للأنشطة المحفزة فكرياً مرتبطة بمستوى القدرات العقلية عند كبار السن. وقد أظهرت بعض الدراسات بالفعل أن التدريب المعرفي يمكن أن يحسن جوانب معينة من الذاكرة والتفكير، وخاصة في منتصف العمر وكبار السن.

واكتشف الباحثون أن ما يعرف باسم تدريب الدماغ يمكن أن يساعد كبار السن على تحسين إدارة مهامهم اليومية، لكن لم تظهر أي دراسات أن تحفيز وتدريب الدماغ يمنع الخرف.

في العام الماضي، أوصى تقرير للمجلس العالمي عن صحة الدماغ، الناس، بالمشاركة في أنشطة محفزة مثل تعلم آلة موسيقية، أو تصميم ملابس، لمساعدة وظائف الدماغ في وقت لاحق. وأوضح التقرير، أنه كلما بدأ الشخص في هذه الأنشطة، كان دماغه أفضل مع التقدم في السن. يقول الدكتور ستاف وزملاؤه أنه على رغم أن دراستهم لم تكشف عن الألغاز التي تصطدم بالهبوط العقلي، إلا أنها لا تعني أنهم يضيعون الوقت.

الدكتور جيمس بيكيت، مدير الأبحاث في جمعية ألزهايمر قال إنه "في حين أن بعض الألعاب المنشطة للدماغ والأنشطة الذهنية مثل سودوكو او الكلمات المتقاطعة، لا تمنع بالضرورة الخرف، لكن ثبت أن التحدي الذهني يعزز من قدرة الدماغ على التعامل مع المرض". لهذا، فإن مثل هذه الألعاب والألغاز ستكون مفيدة للحفاظ على صحة الدماغ.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية