12 مليون فتاة ضحية الزواج المبكر سنوياً في العالم

السبت، 15 ديسمبر 2018 ( 12:52 م - بتوقيت UTC )

ينتشر زواج الأطفال في العديد من البلدان حول العالم، أو ما يُسمى بزواج قاصرات يتبدل فيه دورهن من الاهتمام بألعابهن وبأحلام الطفولة إلى بيت وزوج وأطفال يطالبون بدورهن الأمومي وهن يعانين الاحتياج ذاته لا بل أكثر. 

ويُعرّف زواج الأطفال على أنه زواج رسمي أو اقتران غير رسمي قبل بلوغ سن الـ18 عاماً وهو حقيقة واقعة بالنسبة للفتيان أو الفتيات الأكثر تضرراً. 

تقرير منظمة "اليونيسيف" أشار أن هناك 12 مليون فتاة تحت سن الـ18 ضحية للزواج المبكر حول العالم، واحتلت الهند صدارة الدول التي تشهد ارتفاعا بزواج القاصرات بأكثر من 10 آلاف قاصر وتلتها بنغلادش بعدد 2359 قاصراً، ثم نيجيريا في المرتبة الثالثة بـ1139 قاصراً، والبرازيل بـ877 قاصراً، وأخيراً أثيوبيا في المرتبة الخامسة بـ673 قاصر. 

ووفقا لصندوق الأمم المتحدة للسكان فإنه إذا استمرت الزيجات الحالية للقاصرات فإن أكثر من 140 مليون فتاة ستتزوج قبل عمر الـ18 عاماً بحلول العام 2030، 50 مليوناً، منهن سيكن تحت سن الـ15 عاماً. 

تقرير للبنك الدولي أرجع زواج القاصرات لعدة أسباب أبرزها الفقر وسوء الأوضاع الاقتصادية كعامل أساسي والحاجة للاستقرار الأمني بالإضافة إلى تناقل العادات والتقاليد، فضلاً عن الطبيعة الاجتماعية الناتجة عن مكانة الذكور الأعلى في المجتمع مقارنة بالإناث ما يجعلهن الحلقة الأضعف فلا يترك لهن خيار القبول أو الرفض. 

وعلى رغم المطالبات بحظر زواج الأطفال ووضع نص قانوني يحدد أدنى سن مقبولة للزواج إلا أن الظاهرة ما تزال في انتشار، ما دفع منظمة "اليونيسيف" لدق ناقوس الخطر والتأكيد على ضرورة التصدي لهذه الظاهرة من خلال إصدار قوانين لمنع زواج القاصرات وتوعية المجتمع وتحفيزه على أخذ الإجراءات التي تحد من تلك الظاهرة وحفظ حقوقهن. 

ويقول الناشط عبر "تويتر" بكر الشيباني إن "الفقر بيولد الجهل، والجهل بيولد هذه التصرفات مثل زواج القاصرات التخلص من الجهل يعتبر حل للمشكلة اذا كان الوعي موجود لكن التصرف قائم وعليه حل هذه الظاهرة يجب أن تكون من منبعها"
أما عبير موسى فتغرد قائلة "زواج القاصرات هو اغتصاب بورقة ما تسمى شرعية". 

وتقول الدكتورة نجاة محمد عبر صفحتها على فايسبوك قائلة "زواج القاصرات جائز شرعا غير مستساغ اجتماعيا والعرف قد يعتد به في الشرع احيانا في بعض مسائل القياس".

جعفر عبد الكريم يعلق حول الموضوع عبر صفحته على "فايسبوك" قائلاً "أنا ضد زواج القاصرات لأنه غير أخلاقي، المشكلة لدينا بالسياسيين، هذه جريمة ضد الإنسانية"، بينما تقول الإعلامية الفلسطينية حنان أبو دغيم عبر صفحتها على "فايسبوك" إن زواج القاصرات هو اغتصاب بمصادقة القانون والعرف يغتال براءة الطفولة. 

بينما تعلق الناشطة الأردنية هبة البلوي على الموضوع عبر "فايسبوك" قائلة "في مجتمعاتنا العربية لا يسمح للفتاة بعمر الـ16 يكون معها رخصة سواقة أو لها حق في الانتخاب ولا حتى تطلع رحلة مدرسة بدون إذن ولي أمرها، لكن يسمح لها بالزواج وتكوين أسرة ففي أي عرف هذا".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية