9 ملايين حالة وفاة بسبب السرطان في 2018

السبت، 22 ديسمبر 2018 ( 10:00 ص - بتوقيت UTC )

"يعرف السرطان على أنّه مجموعة من الأمراض التي تتمثل بفقدان الجسم السيطرة على نمو الخلايا في المنطقة المتأثرة، وفي الحقيقة هناك أكثر من مئة نوع من السرطان يُسمّى كلّ منها باسم منشئه.. السرطان يُعدّ المُسبّب الثاني للوفاة في أميركا الشمالية"، معلومة شاركتها المستخدمة سما محمود عبر صفحتها على "فايسبوك" نقلاً عن إحصاءات حديثة.        

أما المستخدم ضياء الآغا، فغرد عبر "تويتر" قائلاً:  "مرض السرطان بات المسبّب الثاني للوفاة بين الفلسطينيين بعد أمراض القلب"،  بينما تعلق الدكتور زينب فهيم عبر صفحتها بموقع فايسبوك قائلة: "قد يكون تشخيص مرض السرطان مخيفاً جداً.. هناك سبب وجيه لهذا الخوف؛ فالسرطان هو المسبب الرئيسي الثاني للوفاة في الولايات المتحدة بعد أمراض القلب".

يعيش العالم على أمل جديد بعد أن أجازت هيئة الغذاء والدواء الأميركية إف دي آي، أول عقار طبي في العالم يمكنه علاج الأطفال والكبار من الأورام السرطانية المختلفة. ويعتبر السرطان -وفق تقرير لمنظمة الصحة العالمية- ثاني سبب رئيسي للوفاة في العالم، وذلك بعد أن حصد أرواح ثمانية ملايين و800 ألف شخص في العام 2015.

ويعرف مرض السرطان على أنه "أحد الأمراض الخطيرة العدائية والمدمرة"، ذلك أن لديه قدرة هائلة على غزو أنسجة الجسم والسيطرة عليها والانتقال من مكان لآخر في الجسم. وهناك نوعان رئيسيان للأورام السرطانية، وهو الورم الحميد الذي ينمو في منطقة محددة من الجسم ولا يستطيع السيطرة على الخلايا الموجودة ولا ينتقل من جزء لآخر في الجسم وتتم إزالته جراحياً ولا يعود مجدداً. وهناك الورم الخبيث الذي ينتقل في الجسم سريعاً، ويجعل الخلايا المدمرة والتالفة تتكاثر بشكل غير طبيعي ومن دون توقف؛ الأمر الذي يسهم في انتقاله  من جزء لآخر في الجسم بواسطة الجهاز الدموي والليمفاوي.

ومن أنواع السرطانات الأكثر شيوعاً هو سرطان الرئة الذي تسبب بقتل مليوني و690 ألفاً في العام 2015، وسرطان الكبد الذي تسبب في قتل 800 ألف شخص، وسرطان القولون والمستقيم الذي تسبب بوفاة 774 ألف شخص، وسرطان المعدة الذي تسبب بوفات 754 ألف شخص، وسرطان الثدي الذي تسبب بوفاة 571 ألف شخص، بحسب تقرير صادر عن منظمة الصحة العالمية.

ووفق تقرير حديث للمنظمة، فإن 70 في المئة من الوفيات الناجمة عن السرطان تتركز في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل، ويتسبب التبغ في 22 في المئة من أسباب الإصابة.  إضافة إلى عوامل كثيرة تؤدي أيضاً للإصابة بالمرض، منها الشيخوخة والوراثة وعوامل كيميائية وبيولوجية.

منظمة الصحة العالمية أكدت ارتفاع عدد حالات الوفاة نتيجة الإصابة بالسرطان في العام 2018 إلى  9.6 مليون شخص، فضلاً عن تسجيل 18 مليون حالة إصابة جديدة. كما كشفت المنظمة عن أن أوروبا تحتوي على 23.4 في المئة من حالات الإصابة بالسرطان و 20.3 في المئة من الوفيات المرتبطة بالمرض. أما نسبة الإصابة بالسرطان في الأميركتين فتبلغ 21 في المئة من الإصابات، ونسبة الوفيات 14.4 في المئة.

أما في آسيا وأفريقيا وعلى النقيض من مناطق أخرى من العالم، فإن نسب وفيات السرطان أعلى من حالات الإصابة بالمرض حيث تبلغ 57.3% و7.3% على التوالي. ويعود السبب في ذلك، بحسب منظمة الصحة العالمية، إلى أن هذه المناطق ومن بين أمور أخرى لديها محدودية في الوصول إلى التشخيص والعلاج في الوقت المناسب.

وتؤكد دراسات طبية أجرتها منظمة الصحة العالمية أن نسبة التعافي من المرض في ارتفاع مستمر حتى مع بعض أشد أنواع السرطان شراسة كسرطان الرئة ولكن الفجوات الأساسية التي تبقى هي الفجوات الواسعة بين الدول المتقدمة والدول النامية لاسيما بالنسبة للأطفال.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية