تحدي وزارة النقل.. 8 وفيات لكل 100 ألف مواطن!

الثلاثاء، 11 ديسمبر 2018 ( 09:32 ص - بتوقيت UTC )

"هل يمكن أن نصد الموت؟ لا ولكن يمكننا أن لا نعترض طريقه" منشور على حساب رانيا العواد على موقع فيس بوك في سياق الحديث عن إعلان وزارة النقل خفضها لعدد الوفيات والإعاقات الناتجة من الحوادث المرورية، وفي ثنايا الخبر: ماأعلن عنه الموقع الرسمي لوزارة النقل عن انخفاض نسبة عدد وفيات الحوادث المرورية على الطرق التابعة لها والبالغ طولها 68 ألف كلم بأكثر من 33 في المئة، خلال عام 2018 م الجاري، مقارنة بعام 2017م، حيث بلغ عدد الوفيات الناجمة عن الحوادث المرورية هذا العام 1560 حالة وفاة ، مقابل 2331 حالة في العام الماضي.
وأكدت في ورقة عمل شاركت بها في مؤتمر المرور الخليجي (جلف ترافيك) المنعقد حاليا في دبي وتستمر فعالياته ثلاثة أيام، انخفاض عدد الحوادث المرورية بنسبة 25 في المئة، والإصابات بنسبة 25.5 في المئة، مرجعة ذلك إلى تنفيذها عددا من مشاريع مبادرات تحسين السلامة على الطرق؛ استجابة لتحقيق أهداف رؤية 2030، التي تسعى إلى الوصول إلى 8 وفيات لكل 100 ألف مواطن مقبل 26 حالة عام 2015م، على جميع طرق المملكة.
ووفق المهندس محمد مسفر آل عبود مدير عام إدارة للسلامة في الوزارة أثناء تقديمه ورقة العمل في المؤتمر: "عدد الحوادث المرورية بلغ 13221 في 2018م، مقابل 17632في عام 2017، بينما بلغ عدد الإصابات 1075 العام الحالي، مقابل 14481 العام الماضي.
ولفت إلى وجود خمسة أسباب أساسية للحوادث المرورية المؤدية للوفيات، موضحا أنها تشمل القيادة المتهورة للسائقين او غفوتهم وانشغالهم، إضافة إلى دهس الإبل السائبة، وانفجار الإطار فضلا عن نقص في عناصر السلامة".
يذكر أنه تمت معالجة 41 نقطة سوداء من أصل 81 نقطة وذلك خلال 6 أشهر، مما نجم عنه انخفاض في عدد الحوادث والوفيات والمصابين والتلفيات، وكذلك العائد المالي الذي بلغ 165 مليون ريال، ومن المتوقع أن تصل قيمة العائد المالي خلال عشر سنوات إلى  3.3 مليار ريال، فيما تصل إلى أكثر من 6.6 مليار ريال خلال نفس الفترة في حال معالجة جميع النقاط السوداء.
وألمح مدير السلامة بالوزارة إلى أنه تبين من تحليل المناطق السوداء أن معظم المناطق الخطرة والحرجة حصلت في التقاطعات وفتحات الدوران للخلف ومواقع الربط مع الخدمات والمنشآت التجارية أو الربط مع مداخل القرى والهجر، وأعمدة المنشآت والأجزاء الثابتة، ومناطق عبور المشاة إضافة إلى مناطق التحويلات.
وتسعى الوزارة إلى الوصول إلى تخفيض عدد الوفيات على شبكة الطرق الخاصة بها إلى أقل من 717 حالة سنويا، مقابل 2331 حالة سجلت عام 2017م، ومن بين خططها في ذلك العمل على تنفيذ مشاريع مبادرات تحسين السلامة على الطرق، والمتضمنة تجهيزات السلامة المرورية، وتحسين التقاطعات، وتنفيذ الاهتزازات التحذيرية الجانبية، ووضع السياج العالي الشد على جانبي بعض الطرق، وحواجز واقية بنظام الأسطوانات الدورانية الماصة للصدمات، فيما تتوقع الوزارة أن توفر مشاريع السياج والاهتزازات التحذيرية نحو أكثر من 1.3 مليار ريال من الخسائر التي تخلفها الحوادث المرورية سنويا.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية