المرأة تساعد الرجل مادياً حين يتعاون في شؤون الأسرة

الاثنين، 7 يناير 2019 ( 09:11 ص - بتوقيت UTC )

تقع كل امرأة في حيرة من أمرها حين يتعلق الأمر بعملها وتربية الأبناء في المنزل، ولكن كما تقول مستخدمة موقع "فايسبوك" شيرين أبو الخير،  إنها لا تريد التطرف في الأمر، لا تريد حين تتزوج أن تكون راعية أسرية فقط، أو عاملة وصاحبة دخل مادي فقط، بل تحاول أن توازن بين الأمرين.

جدل دار بين رواد مواقع التواصل، الذين تفرقوا بين معارضين لعمل المرأة وبين من يؤيدونه، ولكن تساءل البعض ماذا عن دور الرجل في الأمر، والمرونة التي ينبغي أن تحكم دور الزوجين في رعاية الأبناء والعمل، وهل سيكون الرجل يومًا ما صاحب دور أسري أكثر منه مادي؟.

المرأة تنتظر دور الرجل

ولكن ما لا يدركه غالبية الأشخاص أنه عندما يكون لدى المرأة انطباع بأن الرجل سيقوم بدوره في المنزل، فإنهم يتخيلون أنفسهن كمساهمات أساسيات في الدخل المالي لأسرهن في المستقبل، وفق ما توصلت إليه الأبحاث التي نقلها موقع Personality and Social Psychology Bulletin.

أليسا كروفت، وهي أستاذة مساعدة في قسم علم النفس بجامعة أريزونا، تقول: "هذا يبين كيف أن خيارات دور المرأة التي تعتمد عليها يمكن أن تتوقف على توقعاتها من شركائها الذكور المستقبليين". وتضيف: "يمكن أن يكون لهذه التوقعات آثار على ما ترغب النساء في القيام به في حياتهن الخاصة".

نشأت هذه الاستنتاجات من سلسلة من التجارب التي أجريت في الولايات المتحدة وكندا،  طلب فيها الباحثون من طلاب الجامعات الإناث، الذين تتراوح أعمارهن بين 18 و 25 عاماً، الكتابة عن كيفية تخيل حياتهن 15 عاماً في المستقبل، وركز الباحثون على الشابات اللواتي يخططن للزواج وإنجاب الأطفال.

تم إخبار المشاركات بأنهن جزء من دراسة حول كيفية تأثر الأشخاص بالإحصاءات في الحياة اليومية. وقد تم تقديمها في سلسلة من الرسوم البيانية بشأن مجموعة من الموضوعات، مثل معدلات التدخين واستهلاك الفاكهة والخضروات وكيف ازدادت نسبة الآباء المقيمين في المنزل مع مرور الوقت.

ووجد الباحثون أن النساء الشابات اللاتي رأين الرسم البياني الذي يصور زيادة في بقاء الآباء في المنزل والقيام بدورهم التربوي مع الأولاد، رأين أنفسهن كمعيلات مادياً للأسرة، في حين أن أولئك الذين رأوا تراجعًا في بقاء الآباء في المنزل كانوا أكثر عرضة لتخيل أنفسهن مقدمات رعاية أساسية فقط.

تقسيم العمل

صفحة futurity المختصة بنقل الأبحاث العلمية  على "فايسبوك" ذكرت أن الحقيقة التي تمثل دافعاً لمثل هذه الأبحاث أنه على رغم تغير الأدوار الاجتماعية في المنزل بشكل كبير، إلا أن هذا التغيير كان غير عادل، إذ أن 70 في المئة من العائلات في دول عدة منها أميركا، تملك والدين عاملين، ومن المرجح بشكل متزايد أن تكون النساء في هذه الدول هن المزود الاقتصادي الأساسي للأسرة. ومع ذلك، لا تزال المسؤوليات الأسرية وتربية الأطفال، ملتصقة بشكل كبير مع النساء.

وتضيف الصفحة: "إن أدوار النساء تتغير بسرعة أكبر بكثير من الرجال، وقد يؤثر ذلك على تصوراتهن للمستقبل وبالتالي، قرارات التعليم والمهنة التي يتخذونها عندما يكونون صغاراً". 

 هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لفهم مدى تأثير هذه التصورات لدى النساء عن أدوار الرجال، في التعليم، والخيارات المهنية. ولفهم أيضًا  ما إذا كانت رؤى الرجال لمستقبلهم تتأثر بالمثل عن إدراكهم لدور المرأة. وقد يرحب بعض الرجال، على سبيل المثال، بالتخفيف من التوقعات النمطية القائلة بأن الرجل يجب أن يكونوا مقدم الخدمات المالية.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية