"دوري الأمم الأوربية".. هل يكون فاصلاً مزعجاً للمشجعين؟

الاثنين، 10 ديسمبر 2018 ( 08:29 ص - بتوقيت UTC )

منذ أن انطلقت بطولة دوري الأمم الأوروبية بنسختها الأولى، الموسم الجاري، تخرج بعض الأصوات عبر صفحات الـ"سوشال ميديا" لتنتقد جدول مباريات المنتخبات المشاركة والذي ربما لا يحبذون دخوله في منتصف جدول المسابقات الأوروبية الخاصة بالأندية التي يتابعوها.

تلك الأصوات قد وجدت من يعارضها أخيراً، لتطرح النقاش حول فكرة "دوري الأمم الأوروبية"، إذ قال مستخدم موقع "تويتر" أحمد أبو قورة: "خلافاً لما أقرأ من البعض، أنا من المستمتعين جداً بدوري الأمم الأوروبية، سابقاً كنا نفتقر لهذه المواجهات الكبيرة والتي إن حضرت، قد تكون ودية باردة غالباً بلا إثارة. لكن الصبغة الرسمية الحالية أضافت قيمة عالية وجعلت المباريات الكبيرة تأخذ شكلاً تنافسياً بشكل واضح".

هذا الطرح، تفاعل معه بعض المغردين الذين تطرقوا لنقطة ما إذا أضافت بطولة "دوري الأمم الأوروبية" طابعاً تنافسياً على المباريات الدولية الودية. فزاع، فسر الأمر قائلاً: "أغلب المتابعين يستاؤون من أسبوع الفيفا ومنهم من يقول إنها مملة، نسبة كبيرة من الناس تحب مشاهدة مباريات أنديتها الأوروبية، ولا تحب هكذا نوع من البطولات الدولية".

أما خالد، فقال إن "السنوات الأخيرة، قد شهد انخفاض شغف الجمهور لمباريات المنتخبات، وأصبح المشجع ينتظر مباريات الأندية بشكل أكبر". مستخدم آخر ويحمل اسم "عياف"، قد أثنى على البطولة الجديدة، وقال: "بعيداً عن شكوى البعض، إنها بطولة كبيرة ولا يمكن الانتقاص منها، لقد قدمت شيئاً من الإثارة على مباريات المنتخبات، وبالنسبة لي أصبحت متحمساً للبطولة وجاءت وفق المأمول".

رأيان كانا مختلفان عما سبق ذكره، منهم لـ"منذر" الذي كتب: "ما زالت البطولة في بداياتها وتحتاج إلى تطوير وتصحيح بعض العيوب فيها لتصبح أكثر جدية"، ومثله حسام الذي قال: "بطولة ترهق اللاعبين نفسياً وجسدياً وتسبب في التشتت الذهني وتجعل اللاعب يقاتل بشراسة من أجل ناديه ومنتخب بلاده، على عكس المباريات الودية".

لكن مستخدم موقع "تويتر" عبدالله القاضي، عاود وقال: "أعتقد أن البطولة قد غيرت طابع مباريات المنتخبات، لقد أضافت المتعة لهذه المنافسات المتعلقة بـ"الفيفا". القاضي نفسه، قد استغل الفرصة لمشاركة المعلومات حول البطولة تلك وقال في تغريدة له: "هي بطولة تُلعب بنظام الدوري ومقسمة على أربع درجات، الدرجة الاولى تضم أقوى 12 منتخباً أوروبياً حسب تصنيفها في الاتحاد الأوروبي. هذه المنتخبات الـ12 مقسمة على أربع مجموعات، كل مجموعة فيها ثلاث فرق تواجه بعضها ذهاباً وإياباً ويصعد أصحاب المراكز الأولى فقط من كل مجموعة إلى الدور نصف النهائي، والنهائي يتم خوضه في دولة محايدة -يتفق عليها لاحقاً- و يتم من خلالها التتويج باللقب".

وأضاف في تغريدة أخرى: "يتم هبوط أصحاب المراكز الاخيرة من كل مجموعة إلى الدرجات الأدنى في كل مستوى وهكذا. هي بطولة استحدثها الاتحاد الاوروبي لكرة القدم لإلغاء المباريات الودية وخلق نوع من المنافسة الدائمة بين الفرق متقاربة المستوى وهي ناجحة حتى الآن، ويتوقع لها مستقبلا أن تزيح بطولة اليورو من المشهد! كما تضم البطولة مقعدين مؤهلين لكأس العالم كملحق".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية