كيف رأى جمهور الـ "سوشال ميديا" فوز مودريتش بالكرة الذهبية؟

الثلاثاء، 11 ديسمبر 2018 ( 01:00 م - بتوقيت UTC )

ربما لا خلاف على أن لوكا مودريتش لاعب رائع، لكن يبقى سؤال: هل وصل ليكون أفضل من ميسي ورونالدو؟ تساؤل لم تتأخر الإجابة عليه كثيراً، ذلك أن "المتوقع حدث.. لوكا مودريتش أنهى هيمنة ميسي ورونالدو على الكرة الذهبية"، بحسب تعليق الكاتب والصحافي الرياضي محمد عواد، عبر "تويتر"، والذي أردف قائلاً :"لكن يبدو من الصعب جداً أن يفوز بها مرة ثانية".

فوز مودريتش -لاعب وسط ريال مدريد- بالكرة الذهبية، يؤكد أنه "لا يوجد شيء صعب إذا كنت لاعباً في ريال مدريد"، كما قال المستخدم محمد خيري في تغريدته على "تويتر"، فيما غرد المستخدم أحمد حول هذا الفوز بقوله: "قصة نجاح من طفل يرعى الأغنام نشأ أثناء حرب الاستقلال الكرواتية،  إلى قمة العالم كأفضل لاعب في العالم  للعام 2018، وكسر هيمنة ميسي ورونالدو التي استمرت لـ 10 سنوات".

المستخدم الذي يحمل حسابه اسم هيونكل، ذكر في تغريدة على صفحته بموقع "تويتر"، أن ما حققه مودريتش إعجاز. وأضاف: "لما ميسي ورونالدو الأعظم بالتاريخ يحتكرون البالون دور على مدار سنوات طويلة ويجي (يأتي) مودريتش يكسر هيمنتهم ويحققها في زمنه يعني الذي سواه لوكا شيء إعجازي فعلاً، فوق تقييم أي شخص".

فيما أفاد علي الكعبي أنه "سواء تتفق مع أحقية فوز لوكا أم لا، فإنه شيء جميل ومستحق أن يكون مودريتش هو اللاعب الذي كسر هيمنة ميسي ورونالدو على الكرة الذهبية لـ 10 أعوام متتالية، وأن يذكر التاريخ والجميع بأنه يستحق هذا الإنجاز".

لقد كان "رونالدو وميسي الحالة، أما لوكا فهو الاستثناء"، كما علق المستخدم عمر المالح، عن آخر الفائزين بجائزة الكرة الذهبية، وأضاف: "نهاية حقبة عظيمة في كرة القدم عنوانها ميسي ورونالدو، أما الأعظم أنها انتهت علي يد مودريتش"، وهذا الأمر لم يتفق معه بالطبع كثير من عشاق الساحرة المستديرة، إذ رأى المستخدم عمر عبدالله أنه لا مشكلة في فوز مودريتش بالبالون دور، لكنه تساءل: "هل انهار مستوى ميسي ورونالدو لدرجة أن مودريتش أحسن  منهم؟ وهل مودريتش أحسن من أنيستا 2009 وشنايدر 2010 وريبيري 2013 مثلاً؟"، وهي تساؤلات تطرح من قبل الكثير من المغردين الذين ذهب بعضهم إلى القول إن "الكواليس هي من عملت الفارق"، كما يقول كريم الذي يتهم بيريز بـ "رشوة الصحافيين للتصويت لمودريتش انتقاماً من رونالدو".

مودريتش (33 عاماً) أثناء تسلمه الجائزة في باريس، علق على فوزه بالقول :"هذا شعور استثنائي، أنا سعيد وفخور، لدي الكثير من المشاعر الآن، من الصعب شرح ذلك بالكلمات".

وبالعودة إلى سجل مودريتش هذا العام، فقد أسهم في آيار (مايو) في إحراز ريال مدريد للقب دوري أبطال أوروبا للمرة الثالثة على التوالي، كما قاد فريق موطنه "كرواتيا" إلى نهائي كأس العالم لأول مرة، إضافة إلى حصوله على جائزة أفضل لاعب في ذات البطولة.

ويعود تاريخ الكرة الذهبية التي تمنحها مجلة فرانس فوتبول إلى العام 1956، قبل أن يتم دمجها لخمسة مواسم مع جائزة الفيفا لأفضل لاعب بالعالم لمدة خمسة أعوام، وذلك خلال الفترة من 2010-2015، ثم عادت لتستقل مجدداً، ليكون آخر مواسمها من نصيب مودريتش، فيما يبقى السؤال الأهم، هل سيكرر مودريتش تجربة ميسي ورونالدو اللذان احتكرا الكرة الذهبية لعشر سنوات بالتقاسم، أما أنه حالة عابرة كالبرازيلي "كاكا" في 2007؟

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية