"أناشدك ألا تكون غير مبال".. صرخة في مواجهة العنف المنزلي

الجمعة، 4 يناير 2019 ( 05:30 م - بتوقيت UTC )

"الصمت هو الطريق نحو الجحيم..كيف أصبحت ضحية للعنف المنزلي من قبل إيغور تشيركاسكي"، تغريدة لشابة روسية عبر حسابها الشخصي على فايسبوك، تحدثت من خلالها عن جحيمٍ تعرضت إليه من قبل شريكها إيغور الذي شوه وجهها وكادت أن تفارق الحياة بسبب ما تعرضت إليه من عنفٍ من جانبه.

لا يزال العنف ضد المرأة يضرب بقوة حتى المجتمعات والدول المتقدمة، فقصة  كيرا فوكس، واسمها الحقيقي أناستاسيا فيدوروفا، وهي عارضة أزياء روسية تبلغ من العمر 23 عاماً، شاهدة على ذلك، إذ أصبحت ضحية للعنف المنزلي، وقد روت في رسالة طويلة على حسابها بموقع "فايسبوك" تفاصيل الجحيم الذي عاشته.

"أناشدك ألا تكون غير مبال"، هذه هي الرسالة القوية التي توجهها بها كيرا فوكس للجميع، إذ تهدف إلى زيادة الوعي حول العنف المنزلي ضد النساء. ولدعم قصتها ورسالتها وإعطائها أكثر مصداقية، شاركت الشابة الروسية صورها عبر فايسبوك، وهي صور مرعبة تظهر وجهها المشوه الذي تعرض لكدمات مختلفة نتيجة الضرب.

وفي رسالتها الطويلة على فايسبوك، والتي كتبتها في الأسبوع الأخير من تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، الذي يصادف اليوم العالمي لمحاربة العنف ضد المرأة، روت الشابة الروسية الرعب الذي عاشته: "رماني بالكرسي ثم ضربني بوحشية.. مزق ملابسي الداخلية وحاول اغتصاب جسدي بأصابعه.. قام بحشو فمي بورقة مالية، ثم أجبرني على أكلها، حطم كل الأثاث الموجود في شقتي وهو يصرخ في وجهي ويدعوني بالعاهرة والكلبة". ووفقاً لموقع مجلة People، فإن كيرا فوكس تعرضت لصدمة قوية جراء الضرب العنيف، ما أجبر صديقها على طلب المساعدة، وبمجرد نقلها إلى المستشفى، علمت بأنها تعاني من ارتجاج في المخ. 

أوضحت كيرا أن الاعتداء العنيف الذي تعرضت له كان بتاريخ 30 حزيران (يونيو) الماضي، عندما كانت تتأهب للسفر إلى الصين للمشاركة في عروض الأزياء بعد حصولها على عقد عمل هناك. وبعد هذا الحادث الخطير عادت للعيش مع رفيقها وشريكها التي بقيت معه لمدة شهرين، والذي طلب منها عدم تقديم شكوى. 

وحول صمتها طيلة هذه المدة ونشرها لهذه الرسالة على فايسبوك أخيراً، أفادت أنها نشرت قصتها بهدف زيادة الوعي حول العنف المنزلي ضد النساء، كما أنها لم تتحدث عن قصتها المرعبة؛ لأنها كانت خائفة على حياتها، على حد قولها.

كيرا بعد الاعتداء

وفي رسالة ثانية، نشرت كيرا بتاريخ 30 تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي على شبكات التواصل الاجتماعي، تدوينة مطولة، وصفت فيها أوضاع النساء في روسيا: "روسيا بلد حيث يكون الرجل دائما على حق". ووفقاً لها، فإن الكثير من النساء اللواتي عشن القصة نفسها لم يسمع بهنّ قطّ، لذلك وعلى رغم عدم وجود دعم للنساء في روسيا يمكن لبلدان أخرى سماع صوتها وقراءة رسائلها لدعم النساء عبر العالم.

أوسكانا شومكوفا علقت على فايسبوك وكتبت: "كيرا.. الشيء الأكثر أهمية هو بقاؤك على قيد الحياة.. أتمنى لك القوة والشفاء، لكن تذكري جيداً أن مثل هذا الرجل أو شبه الرجل -إن صح التعبير- لا يتغير.. عودتك إليه تحيرني".

إيفان يوبوتوفا قالت: "كيرا، أتمنى أن تكوني بعيدة عن هذا الوحش.. أفضل وأول شيء عليك القيام به هو العيش بعيداً عنه". من جهته فإن المستخدم اندري زابورسكي كتب: "قصتك يا كيرا غير مفهومة، ما هو العقد الذي تحصلت عليه؟ ما هي علاقة شريكك بالعقد؟  قصة غامضة.. أنا وأمي تعرضنا لاعتداءات من قبل زوج أمي لكني كنت قادراً على كتابة التفاصيل كافةوشرحها بخصوص العنف الأسري والعنف ضد النساء". وكتبت مارينا ماتياس: "أتمنى أن يجيب شريكك على كل شيء، وعن كل الرعب الذي تسبب فيه، لا تدعيه يفلت من العقاب ومن جريمته".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية