زوار غير عاديين لمتحف "أونوميتشي" في هيروشيما

الأربعاء، 5 ديسمبر 2018 ( 04:40 م - بتوقيت UTC )

"أصبح متحف أونوميتشي في مقاطعة هيروشيما اليابانية مشهوراً في وسائل التواصل الاجتماعي، ليس بسبب التحف الفنية التي يقتنيها، وإنما بسبب زواره غير العاديين، حيث من أشهرهم قطتان إحداهما سوداء والأخرى بنية اللون!". نشرت هذه التغريدة على صفحة عالم اليابان في "تويتر" يعرض فيها بالفيديو بعض تفاصيل محاولة قطتان لدخول المتحف على مدى عامين، وما زالت المحاولات متواصلة حتى اللحظة.

وقد أطلق على القطين كين تشان، وجو تشان، من قبل حراس المتحف، بحسب تغريدة لصاحب الحساب Abvn في "تويتر". تعيش القطتان في منطقة محيطة بالمتحف كما أن محاولاتهما الدخول مرة أو مرتين كل أسبوع خلال السنتين المنصرميتن، وقد تحولا إلى جزء من المتحف، حيث عملت الإدارة على بيع حقائب وعليها صور القطين، وفي الوقت نفسه يقوم المتحف بنشر فيديوهات وصور اً لمحاولات التسلل على صفحته في "تويتر" والتي يتابعها الآلاف بحسب صفحة عالم اليابان.

ويلاحظ المتابع لمواقع التواصل الاجتماعي ذلك الاهتمام بالقطتين الذي يفوق الاهتمام بالمتحف ومعروضاته الفنية، بل ربما يمكن القول إن متابعة القطين هي المنطلق الرئيس لبعض النشطاء، وعلى سبيل المثال تغرد مذيعة التلفزيون Ashleigh Walters حول زيارتها للمتحف، لكنها تعرض صورة سيلفي لها مع أحدى القطط ناشرة إياها على صفحتها في "تويتر" قائلة : " لقد قرأت عن القطتين اللتان أمضيتا عامين في محاولة لدخول متحف أونوميتشي للفن في هيروشيما باليابان ، لا يسعني إلا أنني أذكر رحلتي الأخيرة إلى حديقة دنيفر، إذ حاولت إحدى القطط الفضولية اقتحام المبنى عدة مرات. لقد حصلنا عليها وأصبحت صديقتي الصغيرة الآن".

يتخذ بعض من المغردين الأمر وسيلة للتعبير عن قيم أخرى، إما عن رقي تعامل حراس المتحف اليابانيين مع القطط، أو للتعبير عن قيمة الفن ذاته، إذ يجعل من القطط لا تيأس من المحاولة منذ عامين فقط من أجل الفن، وهو هذه الفكرة تغرد Crystal Fish في صفحتها في تويتر: " القطط تقول: "..ولكن ، أنا مهتم فقط برؤية الفن". الحراس اليابانيين لطيفون جدا في التعامل مع القطط الضالة والطلب منها للخروج من متحف مدينه نومييتشي للفنون".

وبحسب موقع QZ فقد يكون تكييف الهواء أو التدفئة في الداخل هو ما يغري القطتان في دخول المتحف الذي يقع في حديقة بعيدة وهو المبنى الوحيد المغري لهما بالدخول، وبحسب الموقع فإن متابعي المتحف  في "تويتر " البالغ عددهم 45 ألف متابع يدفعون باتجاه السماح للقطتين بالدخول، لكن ليس أمام القطتين إلا المحاولة مراراً وتكراراً من أجل التسلل والدخول إلى المتحف حيث لا يمكنهما دفع 300 ين ياباني، أي ما يعادل دولاران ونصف الدولار الأميركي، وهي قيمة تذكرة الدخول لرؤية المعروضات الفنية التي يحتويها المتحف.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية