هل يصمد التلفزيون أمام التطور التكنولوجي؟

الثلاثاء، 4 ديسمبر 2018 ( 03:42 م - بتوقيت UTC )

كان الراديو حدثا ساحرا أدهش الناس وشد اهتمامهم منافسا لوسائل الإعلام المكتوبة ثم جاء اختراع التلفزيون ليثير دهشة أكبر وجماهيرية أعلى بين من رأوه صندوقا عجيبا يقدم لهم الأخبار بالصوت والصورة وسرعان ما تربع التلفزيون على عرش وسائل الإعلام والترفيه وظل كذلك لسنوات طويلة.

التطور التكنولوجي أتى للتلفزيون بمنافس قوي يتمثل في الإنترنت التي تبدو أنها بدأت يسحب البساط، ويعود تاريخ أول صورة تلفزيونية إلى عام 1925 على يد العالم الاسكتلندي جون لوجي بيرد أما على الصعيد العربي فقد أنشئت أول محطة تلفزيونية ناطقة بالعربية في العراق عام 1954 بحسب ويكيبيديا. ومنذ ذلك الحين كان للتلفزيون دور كبير الأثر في العالم، ولقد دفعت هذه الأهمية الأمم المتحدة لاعتبار الـ21 من تشرين الثاني (نوفمبر) يوما عالميا للتلفزيون.

دراسات حديثة متخصصة تابعة للأمم المتحدة تشير  إلى أن وسائل التواصل الاجتماعي والإعلام الإلكتروني أصبحت في السنوات الأخيرة بمثابة منافس قوي للتلفزيون لدى المشاهدين والمعلنين في الوقت ذاته، بينما تشهد الوسائل الرقمية تطورات مستمرة وتقدم خدمات متنوعة لكسب مزيد من المستخدمين والمعلنين، وتواجه القنوات الفضائية تراجعا في حجم الإعلانات في الفترة الأخيرة.

وبحسب تقرير بريطاني فإن 28% من الشباب مصدرهم الرئيسي لمتابعة الأخبار، مواقع التواصل الاجتماعي، مقارنة بنسبة 24 % يعتمدون على التلفزيون. أما على صعيد الإعلانات فقد أوضحت دراسة لشركة زانيث أن الإنفاق العالمي على الإعلانات عبر الإنترنت ارتفع بمعدل 13% خلال عام 2017 ليبلغ 205 بليون دولار، في حين بلغ حجم الإنفاق على الإعلان التلفزيوني 192 بليون دولار.

هي إذا سلسلة متصلة من المنافسة فالجديد يبدأ ببريق حتى يظهر له منافس يحوله من حديث إلى تقليدي لكن بالنسبة للبعض فإن لمعان البريق لا يقل مع القدم فمع مرور الزمن والتقدم التكنولوجيا فإن الصحافة والراديو والتلفزيون والإنترنت ما زال يربط بينهم هدف مشترك هو الترفيه والإعلام.

يقول الناشط فاروق محمود عبر صفحته على "تويتر" مغردا: "الظهور المتعاقب والتطور التكنولوجي للوسائل الإعلامية لم يلغ الوسائل السابقة في الظهور، فالتلفزيون لم يلغ الإذاعة والإنترنت لم تلغ التلفزيون".

أما أحمد النعيمي يقول عبر صفحته على "فايسبوك": "اكتشاف التلفزيزن كان يعتبر طفرة في تاريخ البشرية ولكن بعد انتشار استخدام وسائل التواصل الاجتماعي والانترنت فقد التلفزيون بريقه". بينما يعلق سياف الخيال على موضوع التلفزيون والإنترنت مغردا عبر "تويتر": "أعتقد أن بعد الثورة التكنولوجية الهائلة في مجال الإنترنت فعصر التلفزيون اقتربت نهايته".

الإعلامي عمار المصري يقول عبر "تويتر": "من التوقعات أن التلفزيون سيتحول نحو الاجتماعية بحيث يصبح هو والإنترنت مرتبطين أكثر خلال أشهر وتصبح الأنشطة الاجتماعية جزءًا من التلفزيون".

أما رئيس قسم إعلام الوسائط المتعددة محمد يحيي فكتب على صفحته على "فايسبوك" قائلا: "الواقع يبرهن أن الإعلام التقليدي يعاني أزمة حادة تدفعه إلى مواجهة حقائق التغيير التي حصلت وتحصل، ودراستها وتحليلها للخروج بحلول مناسبة وعملية، وسُرعة تطبيق الحلول والتعامل معها والتكيف بأجوائها".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية