التعلم الإيجابي.. إستراتيجية تعليمية مبتكرة

الثلاثاء، 27 نوفمبر 2018 ( 08:33 ص - بتوقيت UTC )

التعلم الإيجابي، ثقافة تسعى وزارة التربية والتعليم إلى نشرها بين مدراء المدارس والمعلمين، وتقيم من أجلها ورش عمل، آخرها كان ورشة نُظمت في مدرسة خولة الثانوية للبنات، تحت عنوان "نشر ثقافة التعلم الإيجابي"، ولأهميتها حضرها مدير إدارة التعليم الثانوي في وزارة التربية والتعليم إبراهيم بورشيد، إضافة إلى عدد من رؤساء المدارس ومديري ومديرات المدارس الثانوية.

وهدف الورشة التعريف بفكرة المشروع، الذي تنفذه المدرسة بعنوان "خطي"، من أجل تعزيز ثقافة التعلم الإيجابي لدى الطلبة، ونشر السلوكيات والممارسات الإيجابية في صفوفهم، من خلال تنفيذ إستراتيجيات تعليمية مبتكرة، بناء على أسس علمية ونفسية مدروسة، وبما ينسجم مع القيم والمهارات المراد تزويد الطلبة بها.

وشارك في تنفيذ المشروع معلمة العلوم الإنسانية زهرة عباس ومعلمة المواطنة عائشة السند، واستعرضتا بعض إستراتيجيات التعلم الإيجابي التي إتبعتاها، ومنها إستراتيجية "ملصق الأحلام" التي ركزت على تحقيق مجموعة من الأهداف، أبرزها تعزيز مهارة تقدير الذات لدى الطالبات، وتحقيق التوافق النفسي والاجتماعي لديهن، إضافة إلى تحقيق السعادة والنظرة الإيجابية في جميع جوانب الحياة.

وخصص للمشروع ثلاث ساعات أسبوعيا، ليطبق بشكل فعال في حصص مراكز التنمية المستدامة، وحصص الإرشاد التربوي الأكاديمي، لتحقيق أهداف المشروع التي تم تحديدها بناءً على حاجات الطالبات النفسية والفيسيولوجية والاجتماعية والأكاديمية، حيث قامت إدارة المدرسة بتطبيق البرنامج على عدد 107 طالبة من طالبات المستوى الأدبي منذ العام الدراسي الماضي 2017/2018.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية