كسوة للمباني ضد الحرائق

الأربعاء، 19 ديسمبر 2018 ( 03:00 م - بتوقيت UTC )

"حين يشب حريق في طابق ما من عمارة، لا يتوقف عند التهام هذا الطابق بل ربما يمتد في بعض الأحيان، ليأتي على العمارة كلها"، هكذا تساءل مستخدم "فايسبوك" عيد رشاد عبر حسابه الشخصي عن سر انتشار النار. مئات المستخدمين تفاعلوا معه، وكما أوضح المستخدم إبراهيم حامد (مهندس مدني)، بأن السبب في الغالب ما يكون استعمال مواد وأدوات تساعد على الاشتعال في المباني.

برج غرينفيل

عقب المأساة التي تبعت كارثة حريق برج غرينفيل في لندن عام 2017، حيث اشتعلت النيران في كتلة من الشقق السكنية، ما أسفر عن مقتل 72 شخصاً وإصابة 70 آخرين، في شهر حزيران (يونيو) العام الماضي، يتطلع أصحاب المباني في جميع أنحاء العالم إلى القضاء على الكسوة القابلة للاشتعال مثل النوع الذي سمح لانتشار الحريق، واستبدالها بشيء أكثر أماناً.

 وكان على أصحاب هذه المباني مواجهة حقيقة الاختيار بين البدائل الباهظة، والخيارات الثقيلة جداً التي يصعب تثبيتها. ولكن حتى قبل وقوع الكارثة، كانت الدكتورة كيت نغوين من جامعة ملبورن تبحث عن شيء أفضل، وأعلنت الآن أنها تمتلك الحل.

وثبت أن كسوة كتلة البرج في لندن، وهي طبقة من المواد التي توفر العزل الحراري ومقاومة الطقس، قابلة للاشتعال، حيث ساعدت على اشتعال النار النار لمدة 60 ساعة متواصلة، وهو أسوأ حريق سكني في المملكة المتحدة منذ الحرب العالمية الثانية.

عوازل الكابلات الكهربائية

ويضيف الموقع أنه عندما طُلب من الباحثين إنتاج مادة عضوية غير قابلة للاحتراق، كان ردهم الأول هو أنه مستحيل، لقد حاول الكثير من الناس. ومع ذلك، تقول نغوين "حاولنا أن نستلهم خطواتنا من أن الكابلات الكهربائية تشمل عوازل من جسيمات السيراميك، وعندما تتعرض للتسخين تمنع التحولات حدوث حريق".

لا يعتبر عزل الكابل مناسباً لما تحتاجه نغويين، ولكنه يوفر مكاناً للانطلاق، حيث بدأت بتجربة المكونات المختلفة للخزف، واختبارها للعثور على مزيج، ووجدت أنه عندما يستعان معه بالبلاستيك الرخيص والخفيف، ستكون الكسوة منه قادرة على اختبار المعايير الدولية لمقاومة الحرارة عند 750 درجة مئوية.

عند صنعها، تبدو هذه الخزفيات مثل البقع الداكنة في البلاستيك الرمادي الفاتح، ولكن عندما تتعرض لدرجات حرارة عالية فإنها تحول المادة بالكامل إلى اللون الداكن، وتمنع إطلاق النار.

أخبرت نغوين أن تركيبة الخزف لا تزال سراً، وفي الوقت نفسه، تعمل على محاولة تطوير نسخة منها يمكن رشها على الأسطح، وتوفير مرونة أكبر بكثير، لا سيما في المباني التي تم بناؤها بالفعل، ولكنها تحتاج الآن إلى الوفاء بمعايير السلامة العالية، وفقاً لصفحة IFLScience على فايسبوك.

كما تتطلع نغوين إلى توسيع نطاق العمل ليشمل تطبيقات أخرى، مثل صنع أغلفة الأغذية المقاومة للحرارة. ومع ذلك، مع وجود العديد من المباني العالية التي تحتاج إلى استبدال الكسوة، هناك الكثير من الطلب المحتمل على منتج نغوين. 

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية