نصائح لتجنب آثار الصدمات النفسية

الأربعاء، 19 ديسمبر 2018 ( 05:00 م - بتوقيت UTC )

"الصدمة النفسية هي عندما أبلغت عن إصابتي بالسرطان، وفي كثير من الأحيان يغلب الوجع النفسي على آلام المرض ذاته، نسبة لشعوري أنني سأبدأ مسيرة القتل من أجل البقاء.. حتى وإن عشت حالة من الإنكار تجاه المرض.. أعلم أن الأمل هو أول خطوة في العلاج.. ورفيق مسيرة القتال"، المنشور بعثته صفحة شوق على موقع "فايسبوك" حول الصدمات النفسية.

في الوقت نفسه حذّر استشاري أمراض القلب والناشط في نشر الثقافة الصحية الدكتور خالد النمر في تغريدة حديثة عبر حسابه على "تويتر"، من المضاعفات والآثار الدائمة للصدمات النفسية التي قد يتعرّض لها الأفراد في مسيرة حياتهم، قائلاً: "غالبية الصدمات النفسية تسبب جروحاً في تفكير الإنسان ومشاعره وسلوكه، تجعله يعاني منها ما تبقى من عمره! ويؤثر ذلك بلا شك على علاقته بمن حوله وأدائه في عمله.. بل يتعدى ذلك إلى التأثير على صحته فيعاني من إضطراب الضغط والسكر وتدهور صحة القلب".

في تغريدة أخرى تطرق النمر إلى الموضوع بشئ من التفصيل قائلاً إنّ "الصدمة النفسية تحدث عندما يتعرض الإنسان إلى ضوائق مادي أو معنوي تسبب تغييرات نفسية وعضوية في جسمه، مثل فقد عزيز، أو حريق منزل وخسارة أموال، خيانة من أعز الناس إليه أو دخول السجن وغيرها من النكبات التي يتعرّض لها الفرد في حياته وينجم عنها خلل ومشكلات نفسية جسدية".

قوة الصدمة

"بعض الأمور لن تتجاوزها ما حييت"، هكذا وصف المشترك فايز العتيبي بعض الصدمات القوية تعليقاً على تغريدة النمر، أما ريم العتيبي تعتقد بأنّ أقوى الصدمات التي يمكن أن يتعرّض لها الإنسان في مسيرة حياته هي فقدان شخص عزيز بخاصة أحد الوالدين، ولكنّها أكدت ضرورة مقابلتها بصبر لكونها من الأقدار المكتوبة التي لا مفر منها، وذهبت موضي الشمرية في المنحى نفسه وذكرت أن ما أصابك لم يكن ليخطئك، وما أخطئك لم يكن ليصيبك.

تغريدة النمر أعادت إلى أذهان المغرّدين مواقف مؤلمة مرّت عليهم، من تلك النماذج ما ذكرته عائشة في تغريدة لها نقلت فيها تلقيها نبأ وفاة والدها بعد لحظات من زيارته في المستشفى، وعدّتها أقوى الصدمات في حياتها لأنّ الدنيا أظلمت في وجهها منذ تلك الساعة.

آليات مواجهة الصدمات

"هناك مثل شعبي غربي يقول إنّ الإنسان لا يموت من لدغة الثعبان.. بل يموت من السم الذي يجري داخله.. لن تنهار بسبب الصدمة، لكنّك ستنهار بسبب أفكارك عن نفسك بعد الصدمة، مثل أنا فاشل وبلا قيمة.. تحتاج أن تعاود النهوض من جديد، وأن تفشل لا يعني أنّك فاشل"، بهذه الكلمات لخص سعود مازطل رؤيته بخصوص المسار الواجب اتباعه لتخفيف آثار الصدمات وتجاوزها.

غير البروفيسور علي بلدو استشاري الطب النفسي والعصبي في السودان، قدم حزمة من النصائح لفترة ما بعد الصدمة، ودعا في حديث بثته قناة الهلال الفضائية على "يوتيوب" حول الصدمات وتأثيرها في سلوك الفرد بين المرض النفسي والطباع، إلى أهمية التوعية بالصحة النفسية والتعايش مع الوضع الجديد نظراً إلى أنّ عدم تقبل ما جرى يفاقم المشاكل لدى الفرد، وشجع على استشارة الإخصائيين النفسيين للمساعدة في تجاوز الصدمة حتى لا تتطور إلى كابوس وتشكّل عائق أمام الآمال والأمنيات وتحطم الفرد وتخرجه من دائرة العودة إلى الحياة السليمة، وخلص إلى حقيقة مفادها "لا صحة دون صحة نفسية".

 
(1)

النقد

حمانا الله وإياكم من المشكلات النفسية

  • 1
  • 4

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية