البصمة الإلكترونية.. هل تستوعب عدد منسوبي الحرم المكي!

الأحد، 25 نوفمبر 2018 ( 01:17 م - بتوقيت UTC )

في العادة تطلب الدوائر الحكومية من موظفيها إثبات الحضور والانصراف بالتوقيع في سجلات خاصة لهذا الغرض، ولكن كانت ولا تزال هناك شريحة من الناس لا تحسن التوقيع لفوارق العمر أو اللغة، ولإمكانية التلاعب بالتوقيع، لذا لجأت الجهات إلى الاستعاضة عن ذلك بالبصمة وذلك بغمس إصبع الإبهام باليد اليمنى في جهاز إلكتروني، جهاز لا يحتمل الكذب ولا التلاعب فيتعامل مع الجميع سواسية وهو دليل قاطع وحجة على الموظف والجهة على حد سواء.
ونظراً لتزايد أعداد موظفي الحرمين الشريفين، برزت الحاجة إلى توثيق حضورهم، ومن هذا المنطلق قام المدير العام للإدارة العامة للمتابعة في الرئاسة العامة للمسجد الحرام والمسجد النبوي جمعان بن سعيد الزهراني بجوله ميدانية، لتفقد سير العمل في إدارات المسجد الحرام، للاطمئنان على مستوى الإنجاز، والوقوف على مواقع مختارة بجوار الإدارات التي تم الرفع المساحي لها، وإعداد خرائط فنية بالتعاون مع الإدارة العامة لتقنية المعلومات وإدارة المشاريع بالرئاسة، تمهيداً لتركيب وتشغيل أجهزة البصمة الإلكترونية، والتي تم توزيعها على مواقع عدة في الحرم المكي للتمكن من توثيق حضور وانصراف منسوبي المسجد الحرام.
والتقى الزهراني أثناء الجولة ببعض مدراء العموم ومساعديهم ومدراء الإدارات والوحدات المرتبطة بها وتبادل معهم التحايا والأمنيات الصادقة بالتوفيق والسداد في أعمالهم, وشملت الجولة مكاتب الادارة العامة للمتابعة والورديات في التوسعة السعودية الثالثة وباب السلام بالمسعى وحث منسوبيه على بذل الجهود والإخلاص في العمل.
جدير بالذكر أن هذه الجولة تأتي امتداداً لمشروع الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي للعمل بنظام البصمة في إثبات حضور وانصراف الموظفين بالمسجد الحرام وإكمال مسيرة التطوير والارتقاء بهذه الخدمة بما يحقق الطموحات الكريمة للقيادة، وبمتابعة وتوجيه الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية