تعرف إلى الطريقة الصحيحة للنظافة الجسدية

الأحد، 2 ديسمبر 2018 ( 05:30 م - بتوقيت UTC )

"تنظيف الأذن، مسحها من الخارج هو كل ما تحتاجه.. الشمع هو طريقة الجسم لحمايتها، فلا تسرف في تنظيفه من القناة الخارجية للأذن"، تغريدة نشرها استشاري الأطفال الدكتور عبد الله العواد، ينصح فيها بعدم الإفراط في تنظيف الأذن من المادة الشمعية الطبيعية الموجود فيها.

أما المستخدم أحمد الصوري فشارك تغريدة ينصح فيها بالاستحمام مرة كل يوم، ومرة أخرى في حال القيام بنشاط حدث فيه تعرق، إضافة إلى تنظيف الأسنان بالفرشاة وخيط تنظيف الأسنان يومياً، فذلك  لا يمنع أمراض اللثة فقط وإنما يمنع أمراض القلب أيضاً بالاضافة إلى تنظيف القدمين مع التأكد من الفرك بين الأصابع لتجنب الروائح الكريهة. من جهة أخرى، نشرت صفحة ابتسامة النجوم على "تويتر" تغريدة جاء فيها: "الطريقة الصحيحة لغسل الأسنان هو أن يتم غسل كل سنة من كل الجوانب ومن كل الاتجاهات".

هذه التغريدات وغيرها تحمل في طياتها الطرق الصحيحة لتنظيف بعض أجزاء الجسد كالأسنان والقدمين،  والتي يؤدي عدم تنظيفها جيداً إلى تكوّن الروائح الكريهة التي تزعج الشخص نفسه قبل أن تزعج الآخرين. وفي هذا السياق أورد موقع "طب ويب" مقالاً توضيحياً حول الطريقة الصحيحة لغسل بعض أجزاء الجسم؛ لضمان نظافتها وتطهيرها من التلوث.

اليدين

للتأكد من غسل اليدين جيداً لابد من فركهما معاً بالماء والصابون  لمدة لاتقل عن 20 ثانية، على أن يشمل الغسيل أنحاء اليدين كافة، بفرك راحة اليد وبين الأصابع والمنطقة المحيطة بالأظافر.

الوجه

لتنظيف الوجه قواعد أساسية لابد من اتباعها في الروتين اليومي؛ أولاً لابد من تنظيف اليدين قبل لمس الوجه حتى لا ننقل إليه الميكروبات، وثانياً لابد من اختيار الغسول المناسب لنوع البشرة لضمان الحفاظ عليها.

وأثناء غسل الوجه لابد من معاملة البشرة برفق وعدم الضغط عليها أو فركها والتأكد من غسل أنحاء البشرة كافة وإزالة الدهون والأوساخ منها، ثم شطفها بماء بارد أو معتدل وليس ساخناً، والتأكد من تنظيف البشرة تماماً من الصابون؛ لأن تراكمه يسبب البثور، مع عدم الإفراط في غسل الوجه حتى لا يفقد كل الزيوت الطبيعية المفيدة ويصير جافاً. وفي الأخير لابد من استخدام منشفة قطنية نظيفة لتجفيف الوجه ودون الضغط بقوة.

فروة الرأس

تنظيف فروة الرأس لا يقل أهمية عن تنظيف الشعر؛ لذا يجب تنظيفها جيداً بخاصة بالنسبة لذوي الشعر الكثيف، ولضمان ذلك لابد من تدليكها بالشامبو بأطراف الأصابع (وليس الأظافر)؛ فالتدليك ينشط الدورة الدموية ويعزز نمو الشعر، ويقضي على الأوساخ المتراكمة التي تسبب التهيج والحكة. ولابد من استخدام شامبو مناسب لنوع الشعر واختيار الأنواع التي  لا تحتوي على مواد كيميائية تضر فروة الرأس والشعر.

الأسنان

الاكتفاء بتنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون لا يخلصها من كل البكتيريا والجراثيم، ولهذا يجب استخدام الخيط الطبي مرتين يومياً. وعند غسل الأسنان بالفرشاة يجب الوصول إلى الأسنان والضروس الخلفية كافة وفركها جيداً دون المساس باللثة؛ حتى لا تتضرر من الفرك الشديد. وينصح بعمل حركة دائرية بالفرشاة لمدة من ثمان إلى 10 ثوان لكل منطقة، ومن الأحسن اختيار فرشاة ناعمة؛ لتكون لطيفة على الطبقة الخارجية للأسنان ولا تؤذيها. وبعد غسل الأسنان بالفرشاة، لابد من المضمضة جيداً بالماء للتخلص من أية بقايا الطعام.

الأذن

استخدام الأعواد القطنية لتنظيف الأذن خطأ شائع يسبب الكثير من المشكلات الصحية بالأذن، وفق الموقع، إذ تعمل أعواد القطن على دفع الشمع الى داخل الأذن فيتراكم على الطبلة ويعرض قناة الأذن للإنسداد وبالتالي انخفاض السمع. وعليه لا ينصح بتنظيف الأذن من الشمع؛ لأنه مفيد للحفاظ على الأذن من أية بكتيريا خارجية وإعاقة دخولها، كما أن الأذن تقوم بتنظيف ذاتي للشمع الزائد.

والتنظيف الصحيح للأذن يكون للجزء الخارجي فقط والتخلص من الشمع الظاهر فقط، وكذا تنظيف الأجزاء الظاهرة في الأذن من كل الجوانب، مع تجفيفها جيداً بعد تنظيفها، إضافة إلى غسل منطقة خلف الأذنين أيضاً؛ لأن الأوساخ تتراكم فيها.

سرة البطن

تشير الدراسات والأبحاث -بحسب الموقع- إلى أن السرة  من أكثر مناطق الجسم إتساخاً، وهي مليئة بالبكتيريا المختلفة التي يصعب التخلص منها. ولا يكفي الاستحمام لتنظيفها، وينصح باستخدام قطعة قطنية مغمورة في ماء دافئ وصابون طبي، لتنظيف السرة من الداخل برفق مع المواظبة في القيام بذلك مع كل استحمام لضمان خلوها من الأوساخ والبكتيريا.

القدمين

لايكفي الاستحمام لتنظيف القدمين جيداً؛ فالقدم بحاجة إلى عناية خاصة، ويجب التأكد من تنظيف كل أنحاء القدم باللوفة المخصصة لها، سواء الكعب أو بين الأصابع أو بطن القدم أو أعلى القدم أو منطقة الأظافر؛ لأن الفطريات تتراكم في هذه المناطق، ما تسبب مشكلات في القدم ورائحة كريهة، كما يجب تجفيف القدمين جيداً بعد غسلها لضمان عدم تشكل الفطريات.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية