عن أنواع الحب في زمانٍ قديم.. هكذا كانت العلاقات!

الاثنين، 26 نوفمبر 2018 ( 09:55 ص - بتوقيت UTC )

"ربما سمعتم عن أنواع الحب السبعة في زمن الإغريق القدماء!، قرأت عنها وحقيقي أشعر بالذهول منها، وقلت أشارككم إياها"، تغريدة سطرها حساب يحمل اسم "الفراشة المنتبذة" في موقع "تويتر" أخيراً، والتي تناولت أنواع الحب في ذلك الزمان.

قبل التطرق إليها، نوه الحساب إلى أن "هذه الأنواع قد لا يشترط وقوعها في العلاقات العاطفية فقط، ولكن قد تكون بشكل عام في أي علاقة إنسانية، كما من الممكن أن تكون خليطاً بزيادة أو نقصان بين تلك الأنواع، وهو ما قد يعتمد على الذكاء العاطفي عند الفرق"، ومن هذا القول انطلق الحساب الفاعل في "تويتر" للتعريف بتلك الأنواع.

وفي سلسلة تغريدات، استند فيها الحساب على ما ذكره موقع Thought Catalog، كتب عن النوع الأول، واسمه "إيروس، وهو حب الجسد وهو يشير إلى الرغبة الجنسية عند الإغريق، وقد يولد هذا الحب من نابع الرغبة في خلق اتصال جسدي، بين الطرفين"، "والنوع الثاني هو فيليا، بمعنى حب العقل، وهو نوع يفيد محبتك لأفكار الشخص وتشاركك معه في القيم والمبادئ، ويتواجد مع شخصٍ تشعر معه بالتقارب الفكري، ويمكن الإشارة إلى وجود توافق في الآراء".

ونقل الحساب أيضاً، النوع الثالث، وهو المعروف باسم "لودوس"، بمعنى "الحب غير المشروط، ويعني لجهة عدم الشعور بأي مسؤولية وما يتشكل على العلاقة من رابط بين الطرفين"، أما النوع الرابط فهو "براغما" والذي "ينضج ويتطور على مدى فترة طويلة من الزمن، مثل الأزواج القدامى الذين كانوا معاً وبقوا حتى الكبر، وهو الحب الذي لا يتطلب الكثير من الجهد في العلاقة، وكلا الطرفين يقدمان التنازلات لجعل الآخر سعيداً".

وهناك أيضاً، نوع "أغابي"، وهو المتصل بحب الروح، وكتب الحساب: "هنا تحب روح الشخص، الجزء الأنقى منه، ما تحبه عشان فكرة أو شكله أو حسه الفكاهي وغيرها من الأمور، وهي المحبة المجردة على الصورة الفطرية للإنسان". والنوع السادس من الحب في زمن الإغريق هو "فيلوشيا"، بمعنى حب الذات "ومحبة الإنسان لنفسه وشعوره بالاكتفاء الذاتي، وهو الذي ينقسم إلى قسمين، منه الحب الإيجابي المعتدل الجيد والحب السلبي المبالغ فيه والذي يصل إلى حد الغرور والأنانية".

وفي تغريدة الحساب السابعة، كان نوع يعرف باسم "ستورغ" وهو الذي يشير إلى حب الطفل، وذكرت أنه "الحب الأبوي الذي يشعر به الآباء تجاه أبنائهم سواءً من حنان وحرص وتضحية وتسامح وغيرها". وعلاوة على ما ذكر، نقل موقع Life Hack، نوعاً ثامناً من ذلك الحب، وهو ما يعرف باسم "مانيا"، أي الحب المهووس، وهو "ما قد لا يكون نوعاً جيداً في الحب، بمعنى أنه يقود الشخص إلى الجنون والغضب والغيرة، وقد يعاني الأشخاص الذين يمتلكون هذا النوع من الحب، من تدني احترام الذات وخشية من فقدان حبهم".

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية