التنوع البيولوجي يواجه مخاطر الانقراض

الأربعاء، 20 نوفمبر 2019 ( 07:12 ص - بتوقيت UTC )

التنوع البيولوجي، تنوع يدعم الحياة على كوكب الأرض، ويعني التنوع والتفاعل المشترك بين الكائنات الحية ضمن بيئة محددة، ويضم التنوع الحيوي على كوكب الأرض بحسب إحصاءات رسمية من الأمم المتحدة أكدت أن مليونا و700 ألف من الكائنات الحية تم اكتشافها وتصنيفها من نباتات وطحالب وكائنات دقيقة ولا فقاريات وغيرها من الكائنات الحية، إلا أن هذا التنوع يعاني في الوقت الحالي مشكلات عديدة أثرت على مكوناته الأساسية وخاصة في المناطق التي تعاني من التقلبات البيئية، الأمر الذي أدى إلى تدهور التنوع البيولوجي الذي يشير إلى قلة أعداد الكائنات الحية المكونة للنظام البيئي في مكان ما أو قد يشير إلى زيادة عدد الكائنات الحية على حساب كائنات أخرى فينتج عن ذلك اختلال في التوازن البيئي.

وأكدت الأمم المتحدة في تقريرها أن من عناصر التنوع البيولوجي هو الجنس البشري وهو يشكل 36 في المئة منه، كما تشكل الثديات البرية كالأسود والنمور 4 في المئة والموائل التي تشكل 4 في المئة أيضا من التنوع البيولوجي وذلك في كافة أنحاء العالم خلال الـ50 عاما الماضية. 

وذكرت منظمة الصحة العالمية في تقرير لها نشرته عبر موقعها الإلكتروني أن نحو 20 في المئة من التنوع البيولوجي في العالم مهدد بالانقراض حاليا. وبتسجيل العلماء الأزمات التي يمر بها التنوع الحيوي، وجدوا أن أغلب الانقراضات خلال آخر  150 عاما على الجزر أن الإنسان هو المتسبب بها، ومن أسبابها الصيد الجائر أو تدمير البيئة الأصلية للحيوانات. في حين فقد العالم نحو 60 في المئة من كائناته الفقارية خلال الأعوام المنصرمة. وقد ضعت الأمم المتحدة هدفا للمحافظة على 15 في المئة من الأراضي و 7 في المئة من المحيطات بحلول عام 2020 مع ضرورة استغلال الموارد بشكل أفضل.

ولأن لكل الكائنات الحية الحق في الحصول على الوجود، أكدت منظمة الصحة العالمية على أن الأمم المتحدة قد خصصت  52 مليار دولار سنويا لمشاريع المحافظة على البيئة مع خطط لزيادتها بـ400 مليار دولار من خلال الاستثمار في التنوع البيولوجي بحسب تقرير لها  نشرته عبر موقعها على الإنترنت.

  وتقول الناشطة فريدة إبراهيم عن التنوع البيولوجي عبر صفحتها على "فايسبوك": "يعتبر التنوع البيولوجي ذو أهمية كبيرة فهو يعتبر مقياسا لمدى صحة وسلامة الأنظمة البيولوجية شاملا العلاقة بين أنواع الكائنات الحية المختلفة". 

أما محمد عادل فيقول عبر "تويتر" مغردا: "التنوع البيولوجى يلعب دورا أساسيا في خلق إقتصادات مبتكرة ومدن إقتصادية جديدة". 
أما وطن العمري فكتب على "تويتر": "شكل غير مباشر يدخل التنوع البيولوجي كمحفز رئيسي لتنمية السياحة البيئة، إذ تعتبر الطبيعة الغنية بالكائنات الحية مصدراً محفزاً للقيمة الإقتصادية". 

وتعلق إسراء عبد الحميد عبر صفحتها على "فايسبوك" قائلة: "يساهم التنوع البيولوجي في التجارب الحية خاصة في مجال الهندسة الوراثية و يهدف التنوع البيولوجي إلى الحفاظ على سلالات الكائنات الحية". 

وتتابع منظمة الصحة العالمية في تقريرها بالقول إن البشر يعتمدون على التنوع البيولوجي في حياتهم اليومية على نحو لا يكون واضحاً ولا ملحوظاً بصورة دائمة. فصحة الإنسان تعتمد اعتماداً جذرياً على منتجات وخدمات النظام الإيكولوجي (كتوافر المياه العذبة والغذاء ومصادر الوقود) وهي منتجات وخدمات لا غنى عنها لتمتع الإنسان بالصحة الجيدة ولسبل العيش المنتجة. وخسارة التنوع البيولوجي يمكن أن تكون لها آثار هامة ومباشرة على صحة الإنسان، إذا أصبحت خدمات النُظم الإيكولوجية غير كافية لتلبية الاحتياجات الاجتماعية. وللتغيرات الطارئة على خدمات النُظم الإيكولوجية تأثير غير مباشر على سبل العيش والدخل والهجرة المحلية وقد تتسبب أحياناً في الصراع السياسي.  

وتوضح منظمة الصحة العالمية أن هناك قلق متزايد إزاء العواقب الصحية لخسارة التنوع البيولوجي وتغيرات التنوع البيولوجي التي تؤدي إلى اضطرابات كبيرة في التربة والتي تساعد على توفير الموارد الداعمة للبقاء على قيد الحياة. 

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية