حين تمتزج الثقافة بالفن الجميل.. يحضر الإبداع

الجمعة، 16 نوفمبر 2018 ( 08:54 م - بتوقيت UTC )

بغية تحفيز الحراك الثقافي، وإحياء حركة الفنون في الدولة، والإسهام في الارتقاء بالوعي المجتمعي بدور الفنون في الحياة، واكتشاف الموهوبين ومساعدتهم في تطوير مهاراتهم الفنية واحتضان أعمال الفنانين التشكيليين الإماراتيينن وتشجيعهم على تنظيم وإقامة معارضهم الفردية وتحفيز مشاركاتهم في المعارض الجماعية للتعريف بهم عربياً وعالمياً. وقعت نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، مذكرة تفاهم مع فادي محمد جميل، الرئيس التنفيذي لمؤسسة فن جميل ومركز جميل للفنون.  

وتنص مذكرة التفاهم على تعاون الطرفين في تبادل التجارب والخبرات في مجال الفنون وزارة الثقافة  بما يسهم في إثراء الفنون المعاصرة والبرامج الثقافية والفنية المتنوعة، وتفعّل الحراك الثقافي في المجتمع من خلال إطلاق سلسلة من الورش التدريبية والبرنامج الثقافية التي تدعم الموهوبين، وتصقل مهاراتهم، وتعرض قصص نجاح وتجارب محلية وإقليمية وعالمية أمام الجمهور بهدف زيادة تقدير المجتمع للفن ولدوره كأداة معرفية، تحفظ الهوية الوطنية، وترتقي بالقدرات الإنسانية.

وقالت نورة الكعبي: " يعد مركز جميل الفنون من أهم استثمارات القطاع الخاص في مجال الفنون، وأحد المشاريع الحيوية التي تدعم الفنانين المعاصرين، وترتقي بريادة الأعمال الابداعية، وتفتح الآفاق أمام تطوير منظومة متكاملة من الوظائف في قطاع الصناعات الثقافية والابداعية عبر صياغة شراكات عالمية مع كبرى المؤسسات الفنية العالمية. يستكشف مركز جميل للفنون عالم التصاميم والابداع، ويسهم في ابتكار مدارس وأنماط فنية تبرز الفنون الإسلامية التقليدية والفنون المعاصرة بتجلياتها الإبداعية لتصل بأعمال فنانينا إلى أرقى المعارض الدولية، ويعزز من تأثير منطقتنا الإيجابي في الخطاب الفني العالمي، ويرسخ الحوار المتبادل بين الثقافات والحضارات".

من جانبه أبدى فادي محمد جميل، الرئيس التنفيذي لمؤسسة فن جميل سروره بالاتفافقية وقال: "يسرنا ان نعلن عن هذه الشراكة مع وزاره الثقافة وتنميه المعرفة حيث أنها تعبر عن رؤيتنا المشتركة لتأسيس نيه تحتية متينة للفن المعاصر في دوله الامارات العربية المتحدة وتسهم في نمو وازدهار المشهد الفني". 

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية