ماذا تعرف عن حمى الضنك وسبل الوقاية منها؟

الثلاثاء، 20 نوفمبر 2018 ( 03:27 م - بتوقيت UTC )

حمى الضنك هي عدوى فيروسية تنتقل عن طريق لدغة البعوض، وتظهر أعراضها خلال فترة تتراوح بين ثلاث و14 يوماً عقب اللدغة المُعدية، وهي مرض يشبه الأنفلونزا يصيب الرضع والأطفال والبالغين، وذلك وفقاً لتعريف منظمة الصحة العالمية، التي كشفت عن أن أكثر 70 في المئة من مرض حمى الضنك، ينتشر في جنوب شرق آسيا وغرب المحيط الهادئ، كما بدأ بالانتشار في منطقة أميركا اللاتينية والبحر الكاريبي.

ووفقاً لمؤسسة mayoclinic الطبية، تؤدي حمى الضنك المتوسطة إلى حمى شديدة وطفح جلدي، وألم في المفاصل والعضلات، ويمكن أن يؤدي أحد أشكال حمى الضنك الشديدة (النزفية) إلى نزيف وانخفاض مفاجئ في ضغط الدم ثم الوفاة. ويشير الموقع الطبي، إلى عدم وجود علاج محدد لحمى الضنك، ولكن  في الأغلب يمكن إنقاذ المصاب من خلال تشخيص المرض في مراحل مبكرة مع توفير العلاج والعناية اللازمة من قبل أطباء متخصصين.

الأعراض

لا تظهر أي أعراض لحمى الضنك المتوسطة، بخاصة لدى الأطفال والمراهقين، بحسب المؤسسة الطبية ذاتها، بينما تبدأ علامات الإصابة بالمرض في العادة خلال أربعة إلى سبعة أيام، بعد التعرض للدغة البعوضة. بينما عند التعرض إلى حمى الضنك الشديدة، تظهر اثنين على الأقل من الأعراض، مثل الصداع وآلام في العضلات والمفاصل أو الغثيان والقيء أو حدوث تورم في الغدد أو طفح جلدي.

وفي حالة تطور الإصابة يصبح المصاب أكثر عرضة للوفاة بعد حدوث تلف في الأوعية الدموية وانخفاض الخلايا المكونة للجلطات في مجرى الدم، ويمكن أن يسبب ذلك شكلاً حاداً من الإصابة يسمى بحمى الضنك النزفية أو الضنك الحاد.

وتشير المؤسسة الطبية الأميركية، إلى أعراض حمى الضنك النزفية، ومنها آلام في البطن مع القيء المستمر، وحدوث نزيف في اللثة أو الأنف، وأيضاً صعوبة في التنفس أو التنفس السريع، إضافة إلى الإرهاق والتهيج أو التململ، وحدوث نزيف في أسفل الجلد قد يشبه الكدمات.

الوقاية

وفي حالة الاضطرار للعيش أو السفر في المناطق الاستوائية، حيث إمكانية التعرض لخطر قرص الناموس، وانتشار حمى الضنك، تنصح mayoclinic بالبقاء في منازل مكيفة الهواء ومحكمة الإغلاق؛ كون الناموس الحامل لفيروس حمى الضنك في أوج النشاط في وقت الفجر، ويمكن أن يقرص الشخص ليلاً أيضاً.

وعند ذهابك لمناطق ينتشر بها البعوض، ارتدِ ملابس واقية، مثل قميص طويل الأكمام وسراويل طويلة، وجوارب وأحذية، مع استخدم طارد البعوض،  ووضع دهان على الملابس والأحذية ومعدات التخييم والناموسيات.

وبحسب وزارة الصحة السعودية، للوقاية من حمى الضنك يتم أخذ لقاح في بعض الدول لأعمار من تسع سنوات إلى 45 سنة، ويعيشون في مناطق ينتشر فيها المرض. وتعتمد الوقاية من الإصابة على مكافحة البعوضة الناقلة للمرض.

ووفق الوزارة، يعد تجنب لدغات البعوض أفضل طريقة للوقاية من حمى الضنك، وذلك عن طريق التخلص من أماكن تجمع البعوض، مثل أحواض المياه داخل وخارج المنزل وتغطية وتفريغ وتنظيف جميع خزانات وأحواض المياه أسبوعياً، كما ينصح باستخدام كريمات البشرة الطاردة للحشرات داخل وخارج المنزل.

ووفقاً للصحة السعودية، تشبه أعراض حمض الضنك، أعراض الأنفلونزا لكنها تكون في صورة شديدة، ولا يوجد علاج لحمى الضنك، لكن الحصول على الرعاية الطبية المناسبة، قد يساعد في تقليل نسبة الوفيات.

نصائح فايسبوكية

ووفقاً لصفحة حمى الضنك على موقع التواصل "فايسبوك"، تنتقل عدوى حمى الضنك بواسطة أنثي بعوضة الايدس، التى تنقل الفيروس المسبب للمرض من الشخص المصاب، أثناء وخزه، وامتصاص دمه، وتنقله إلى الشخص السليم عند وخزه، ولا ينتقل من إنسان إلى إنسان بطريقة مباشرة.

وشارك المستخدم فارس البرطي بعضاً من التوصيات لمرضى حمى الضنك، على مجموعة "عالج نفسك بنفسك- مجموعة العلم والمعرفة"، من بينها ضرورة الإكثار من السوائل، وتناول الرمان والبرتقال على مدار اليوم؛ كونهما من الفواكه التي تعمل على رفع مناعة الجسم، وقتل الفيروسات والبكتيريا.

وحسب البرطي، ينصح بالإكثار من تناول الأطعمة والفواكه، التي تحتوي على فيتامين ك مثل التين، والفراولة، والسبانخ والبروكلي. وينصح كذلك بعدم السهر لأنه قاتل لمناعة الجسم، ويفضل النوم في الساعات الطبيعية.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية