هل يقبل الرجال الزواج بنساء أكبر منهم عمرًا؟

الجمعة، 16 نوفمبر 2018 ( 12:06 م - بتوقيت UTC )

"هل تقبل الزواج من فتاه أكبر منك في العمر؟".. سؤال طرحته صفحة "Dr Magdy Ishak"، على متابعيها في موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، وهو ما لاقى الكثير من المشاركات، حيث ترى "LinaMourice"، عدم وجود أزمة أو مشكلة في موضوع فارق السن، خاصة لو فرق العمر قليل.

وحسب لينا، في الغالب لا يظهر على الفتيات عمرهم الحقيقي، بعكس الشباب الذين قد يظهرون أكبر عمرًا من الحقيقة، ولكن المشكلة الحقيقية، هي رفض الأهل لذلك، بالرغم من موافقة الطرفين الشاب والفتاة. وترى أنه ليس لديها مشكلة أن تتزوج شاب أصغر منها عمرًا في حال كانت ظروفه الاجتماعية والاخلاقية جيدة.

حساب "Christina Ezzat"، إحدى المشاركات في التعليقات، ترى أن فارق السن ليس له علاقة بمدى نضج الشخص، وبالتالي لا مانع من الزواج ممن هو أصغر مني عمرًا ويمتلك شخصية ناضجة. كما ترى أن العمر ليس المقياس الحقيقي، بل العقل وتحمل المسؤولية، لأنه من الممكن الزواج من شخص أكبر مني عمرًا، لكنه لا يمتلك الشخصية أو القدرة على تحمل المسؤولية.

غياب التفاهم

"أكيد مش هقبل الزواج من شخص أصغر مني، لن نستطيع التفاهم، وسيكون تفكيري أكبر من تفكيره، وبالتالي سيشعر بالنقص".. هكذا بررت ""Tota Tofaha، رفضها من الزواج ممن هو أقل منها عمرًا. وهو نفس ما تراه نبيلة فتحي، حيث يجب أن يكون الزوج أكبر سنًا، ليتماشي مع تفكير الزوجة، كونها تنضج قبله عقلانيًا وعاطفيًا.

"بالحب ممكن"

فريد جورج، كان له رأي أخر، حيث يرى أنه في حالة كان هناك ارتباط عاطفي، بالتالي يمكن الزواج من امرأة أكبر سنًا، ولكن لو كان الزواج تقليدي، سيكون من الصعب إتمام الزواج. وهو ما اتفق عليه عدد كبير من المشاركين بأن الارتباط العاطفي بين الشاب والفتاة، قد يكون السبيل الأفضل لإزاحة عامل العمر.

هاشتاغ

وأطلق رواد موقع التواصل "تويتر"، هاشتاغ "#تتزوج_وحده_اكبر_منك_في_العمر"، حيث شارك في عدد كبير من المغردين، ما بين رافضين للفكرة، وآخرين يرون عدم وجود مشاكل في زواج فتاة أكبر سنًا من الرجل، مستشهدين بزواج رسول الله سيدنا محمد، بالسيدة خديجة، عندما كان عمره 25 عامًا، وهي كان تبلغ من العمر 40 عامًا.

ويرى حساب خالد أحمد جناحي، أنه في حال وجود حب متبادل وراحة نفسية بين الطرفين، مع تقارب الأفكار والعقل، لن يكون هناك مانع من الزواج من فتاة أكبر سنًا. بينما يرى حساب " ريلاكس الشمري"، أن عمر الفتاة أو شكلها لا يهم، بل أخلاقها، وخوفها من ربها، يكفي لعدم النظر إلى الفارق العمري.

"بالتأكيد أوفق على الزواج من فتاة أكبر مني عمرًا، تلك قناعتي من أيام الدراسة، ولو كانت أكبر مني بعشر سنوات، الأهم التوافق، وأن تكون ناضجة فكريًا، وتمتلك عاطفة وجمالًا".. هكذا غرد فهد، عبر هاشتاغ "#تتزوج_وحده_اكبر_منك_في_العمر".

وردًا على فهد تقول صاحبة حساب "ao_oal": "أحسنت في مسألة العمر، لأن الزواج نصيب، ولكن ليس شرطًا بسبب أنها تسبقك في العمر، أن تكون ناضجة فكريًا وعاطفيًا، بالعكس من الممكن أن تكون بداخلها طفلة تحتاج لشخصيتك ورعايتك واهتمامك"، كما أنه من المهم دائما رؤية المميزات، والتغافل عن العيوب من باب الحب والرحمة والمودة.

وترى حساب "arwa1111"، أن أغلب الزيجات التي فيها الزوجة أكبر من زوجها، تكون ناجحة، ضاربة مثل بزواج الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون 39 عامًا، بمعلمته السابقة، بريجيت، صاحبة الـ 64 عامًا.

حساب "أم أريج"، غردت عبر الهاشتاغ، بأنه ومن خلال خبرته بالمجتمع، من تتزوج رجل أصغر منها عمرًا، وبفارق يزيد عن ثلاث سنوات، تكون حكمت على نفسها بـ"المذلة والمهانة"، لأن الرجل والاهل في مجتمعنا، يعتبرون الفارق بالعمر، ولو كان صغيرًا، عيبًا.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية