Prio تقنية جديدة قد تنهي مشكلة اختراق الخصوصية

الأربعاء، 14 نوفمبر 2018 ( 03:08 ص - بتوقيت UTC )

التهديد الأول الذي يواجهنا من استخدام التكنولوجيا هو اختراق خصوصياتنا ومعلوماتنا، لكن باحثين ابتكروا طريقة جديدة لحفظ البيانات الخاصة التي تضمها أجهزتنا المختلفة في شأن طريقة استخدامنا لها. 

بالتأكيد يحتاج مصممو الأجهزة وبرامج الهواتف الذكية ومتصفحات الإنترنت وحتى السيارات عالية التقنية والكثير من الأجهزة الأخرى التي تدعم الإنترنت إلى معرفة كيفية استخدامنا لمنتجاتهم من أجل تحسينها. ولكن عندما نجد طلباً بإرسال معلومات عن خطأ أو تقييم أو غيره إلى المطورين، يميل الكثير منا إلى قول "لا"، بخاصة في حال كون المعلومات شخصية للغاية.

لذلك قام باحثون من جامعة ستانفورد بتطوير نظام جديد يجمع هذه الأنواع من تقارير الاستخدام، مع الحفاظ في الوقت ذاته على الخصوصية الشخصية، وفقاً لـ  USENIX.

الباحثون أوضحوا أنه "لدينا عدد متزايد من الأجهزة التي تجمع بياناتنا الشخصية، وترسلها إلى الشركة المصنعة للجهاز؛ لذلك فإن المزيد من هذه الأجهزة يعني المزيد من البيانات الحساسة، ما يهدد مشكلة الخصوصية بشكل أكثر.. بينما النظام الجديد هو طريقة لجمع إحصاءات الاستخدام، ولكن من دون جمع بيانات المستخدم الفردية والشخصية".

كيف يعمل النظام؟

يعمل النظام، الذي يُطلق عليه Prio، على تفتيت وتعتيم المعلومات الفردية من خلال تقنية تعرف باسم المشاركة السرية، والتي تسمح فقط بجمع التقارير الإجمالية. ونتيجة لذلك، لا يتم تضمين أية معلومات شخصية عن الفرد. علماً بأن شركة Mozilla تقوم حالياً باختبار Prio في إصدار جديد لـ Firefox يسمى Nightly.

100 ألف مستخدم

صفحة futurity المختصة في نشر الأبحاث العلمية، على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، تقول إن موقع Mozilla أيضاً يقوم حالياً باختبار Prio باستخدام بيانات حساسة يجمعها بالفعل ويقوم بتشغيل كل الخوادم؛ من أجل تحقيق إمكانات Prio للحفاظ على الخصوصية. وأكدت أن الكثير من الباحثين والتقنيين متحمسين لإمكانات Prio للكثير من الأنواع المختلفة من الأجهزة ومشاركة البيانات. 

وتضيف الصفحة التي تهتم بأبحاث الجامعات عبر فايسبوك: "هذه التقنية بدأت منذ فترة كمجرد نظرية تخضع للدراسة، ولكن الآن، وبعد 18 شهراً، هناك 100 ألف شخص يستخدمونها".

صفحة رقمي على "فايسبوك" توضح أن التحدي الأكبر للكثير من المنصات والمواقع خلال الفترة الحالية هو الحفاظ على خصوصية الأشخاص، بخاصة بعد تسريب بيانات المستخدمين في "فايسبوك"، والتي جعلت أرباح الشركة تتراجع، وجعل منصات أخرى مثل "انستاغرام" تطلق أداة جديدة تمكّن المستخدم من تنزيل بياناته كاملة مثل جميع صوره ومقاطع الفيديو.

كثرة الحديث عن الخصوصية خلال الفترة الأخيرة، تجعل من أداة Prio مطلباً مهماً لمعظم المهتمين بالتكنولوجيا، ولكنهم خائفون من اختراق الخصوصيات في البيانات التي تجمعها الشركات عن طرق استخدامهم للأجهزة المختلفة.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية