"ثقّف" يستثمر في مبدعي المملكة

الاثنين، 5 نوفمبر 2018 ( 08:32 م - بتوقيت UTC )

"ثقّف"، سيثقف الكثيرين! وينشر الفنون والمعرفة في المملكة. إنه أول معهد تدريبي للثقافة والفنون بمعايير عالمية في المملكة. أما تأسيس المعهد فقد جاء على يد الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون، لتحقيق رؤية المملكة 2030 في دعم الموهوبين في الثقافة والفن، واستثمار المواهب والطاقات وخلق فرص وخيارات متنوعة في مجالات الثقافة والفنون.

ويهدف المعهد إلى تأسيس مرجعية رسمية لإصدار رخص الاعتماد في مجال التدريب على الثقافة والفنون في المملكة، وتأهيل كوادر محترفة من أجل ذلك لتعزيز موارد الجمعية من خلال الاستثمار في مجال التدريب، وتقييم ومراجعة البرامج القائمة لقياس مدى فعاليتها.

كما سيسعى المعهد لتحقيق شراكات محلية وعالمية في مجال التدريب على الثقافة والفنون، وبناء حقائب تدريبية ثقافية وفنية وفق معايير عالمية، فعمل المعهد سيقوم على دراسات في تحليل الاحتياج التدريبي في المجال الثقافي والفني.

المعهد سيعمل أيضاً وفقاً لعدة مسارات، من ضمنها دورات في الفنون التشكيلية والتصوير الضوئي والخط العربي، ودورات في الفنون الرقمية والتصميم، ودورات وبرامج في مجال الكتابة الفنية، والموسيقى، ودورات في مجال الفنون المسرحية والشعبية، وصناعة الأفلام والسينما والكوميديا، كما سيركز  على الطفل من خلال دورات مخصصة في مجالات فنون وثقافة الطفل، كونهم الجيل القادم الذي سيرتقي بالثقافة والفنون في المملكة.

والمعهد حقق خلال الأشهر الثلاثة الماضية عدداً من الإنجازات كان أبرزها: تشكيل فريق العمل وتأهيله، وتأهيل 18 مدرباً ومدربة في مدينة الرياض، بالإضافة إلى تأهيل 15 مدرباً ومدربة في الدمام، والإنتهاء من تأليف ثلاثين حقيبة تدريبية بمختلف الفنون.

أما الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون، التي يستظل بها المعهد الجديد "ثقف"، فقد انطلقت في 19 من ذي القعدة عام 1393 هجرياً و الموافق لعام 1973 ميلادياً، بناء على قرار صدر من الإدارة العامة لرعاية الشباب بوزارة العمل والشؤون الإجتماعية في المملكة العربية السعودية.

تهدف الجمعية  للإرتقاء بمستوى الثقافة والفنون بالمملكة العربية السعودية، ورعاية الأدباء و الفنانين السعوديين، والعمل على رفع مستواهم الثقافي والفني والإجتماعي وتأمين مستقبلهم وتوجيههم لما يخدم مجتمعهم.

كما تسعى لتبني المواهب الشابة وإتاحة الفرص أمامها لإبراز تفوقها ونبوغها في ظل الإشراف والتوجيه لتصبح حصيلتها داخل إطار ملتزم بالقيم والأصالة، ليتم تمثيل المملكة في كل عمل من شأنه الإرتقاء بالثقافة والفنون على المستويين العربي والعالمي، لمتابعة حركتيهما والتنسيق معهما.

 
(1)

النقد

ما أجمل أن يوجد بحق من يعمل على نشر الثقافات

الثقافة هي عامل التميز بين البشر وبين بقية المخلوقات

ونحن بعد أن أنفقنا كل أموالنا وعمرنا في نشر الثقافة باصداراتنا المجانية غير نادمين وسنواصل ذلك الى لحظة الممات

أحبائي

دعوة محبة

أدعو سيادتكم الى حسن الحديث وآدابه..واحترام بعضنا البعض

ونشر ثقافة الحب والخير والجمال والتسامح والعطاء بيننا في الأرض

جمال بركات..مركز ثقافة الألفية الثالثة

  • 4
  • 23

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية