السوشال ميديا تودع حمدي قنديل فارس الإعلام العربي

الاثنين، 5 نوفمبر 2018 ( 04:26 ص - بتوقيت UTC )

فقد الإعلام العربي قلماً وصوتاً قلما تجود الشاشات والصحف بمثله، الكاتب والإعلامي حمدي قنديل، عن عمر يناهز 82 عاماً. واشتهر قنديل طوال مشواره الإعلامي بالمهنية، والموضوعية، والجرأة، والوضوح، ما جعله يحظى باحترام الجميع، لذلك لم يكن مستغرباً أن يصبح اسمه في صدارة التريند عبر الـ"سوشال ميديا"، التي تسابق مستخدموها من جميع الأعمار ومختلف الدول العربية، على نعيه ورثائه.

تنقل الإعلامي المصري الراحل حمدي قنديل بين عدد كبير من الشاشات العربية، مثل التليفزيون المصري، وراديو وتليفزيون العرب ART، وفضائية دريم المصرية الخاصة، وتليفزيون دبي، والليبية الفضائية، وكان اَخر برامجه بعنوان "قلم رصاص"، والذي حقق نجاحاً كبيراً. كما أن سنه لم يكن عائقاً في قدرته على التواصل عبر الـ "سوشال ميديا" اذ كان حسابه عبر موقع "تويتر"، يتابعه الكثيرون، ويتواصل مستخدمي الموقع مع كل تغريدة يقوم بكتابتها، وكان دائماً ما يطمئن الجمهور على حالته الصحية، وحالة زوجته الفنانة نجلاء فتحي عندما أصيبت بأزمة صحية. وكانت آخر تغريدة كتبها قنديل في شباط (فبراير) العام 2017 حين قال:" شكراً لكل الحبايب والأصدقاء وأولادي على الدعاء". 

تزوج قنديل من نجلاء فتحي العام 1995، واستمر زواجهما حتى اَخر لحظات حياته طيلة 23 عاماً، وقصة زواجهما كانت سينمائية جداً ولا تخلو من الإثارة والتشويق. بدأت العلاقة بطلب قنديل إجراء حوار صحافي مع نجلاء فتحي، قبل أن تتعدد اللقاءات بينهما، إلى أن أخبرته نجلاء فتحي في مكالمة تليفونية أنها ستتزوجه اليوم، فرد عليها بتلقائية وبلا تفكير "عظيم عظيم".

خلال حقبة خمسينات القرن الماضي كانت نقطة التحول في حياة حمدي قنديل، حيث كان يدرس الطب، قبل أن يلتقيه الكاتب الكبير مصطفى أمين، ويعرض عليه العمل ببلاط صاحبة الجلالة، لتكن البداية والإنطلاقة في حياة هذا الإعلامي الكبير. والتي اختتمها بكتابة سيرته الذاتية في كتاب بعنوان "عشت مرتين".

وحرص نجوم الفن والإعلام على نعي الإعلامي الكبير حمدي قنديل، عبر حساباتهم في الـ "سوشال ميديا"، وكتب نبيل الحلفاوي: "رحم الله الإعلامي الكبير صاحب الصوت الرخيم والحضور الوقور والخلق الرفيع والطلة المتميزة الأستاذ حمدي قنديل.. بعد تقدير لم يوفق فيه انسحب من الساحة سياسياً وإعلامياً في هدوء يليق بوطنيته وحسن نيته.. خالص المواساة لزوجته الفنانة نجلاء فتحي ولكل الأسرة ولتلاميذه ومحبيه".

ودونت ندى بسيوني: "خالص التعازي في وفاة الإعلامي الكبير الاستاذ #حمدي_قنديل ربنا يرحمه ويسكنه فسيح جناته". وغرد محمد رمضان: "البقاء لله ربنا يرحمه #حمدي_قنديل". وكان رمضان قد نشر صورة على "فايسبوك"، تجمعه بحمدي قنديل العام 2014 وهو يتحدث معه وكتب بجوارها: "حمدي قنديل النهاردة قالي مابشوفش غير ابن حلال.. الحمد لله". وكتبت مادلين طبر: "بوفاة الاعلامي الكبير حمدى قنديل خسرنا رجلا مثقفا وقامة اعلامية رزينة.. خالص عزائي للغالية النجمه نجلاء فتحي.. للمحامي عاصم قنديل و للاسرة.. البقاء لله". وعلق محمد أبو تريكة لاعب منتخب مصر والأهلي السابق: "رحم الله الكاتب والإعلامي الكبير حمدي قنديل واسكنه فسيح جناته.. انكسر القلم الرصاص ولكن مازالت كلماته وكتاباته عالقة في أذهان الجميع وصدق حين كتب عشت مرتين".

ودون الإعلامي أسامة الشيخ: "وداعا حمدي قنديل.. أستاذا وأخا وصديقا.. حينما لا تباع المبادئ ويكون الشرف والمهنية والوطنية والعطاء عنوانا لرجل واحد". وكتبت الإعلامية رشا قنديل بهيئة الإذاعة البريطانية: "إيماءة إجلال ووداع... للقلم الرصاص الذي أبدا لم يُقصف... عاش مناضلا وذهب عزيزا... #رئيس_التحرير الأستاذ #حمدي_قنديل ... ألفة الجيل وفخر العائلة والصحافة المصرية... هتقطع بينا يا أستاذ عائلة وتلاميذا ومريدين... وصل سلامنا للغاليين والسلام أمانة اعمل معروف". وعلقت الإعلامية نشوة الرويني: "وداعاً #حمدي_قنديل سنتذكر دوماً قلمك الرصاص و مدرستك الإعلامية.. رحمة الله عليك". وغردت رغدة السعيد: "اللهم لا تحرمنا أجره ولا تفتنا بعده واغفر لنا وله #حمدى_قنديل... البقاء لله".

وغرد علي الغفيلي: "انكسر قلم الرصاص معلنًا وداعًا #حمدي_قنديل". ودون الإعلامي الكويتي أحمد العنزي: "قنديل #الإعلام في ذمة الله #حمدي_قنديل #قلم_رصاص". وكتبت الإعلامية الجزائرية وسيلة: "وفاة الإعلامي المصري #حمدي_قنديل عن عمر يناهز ٨٢ عاماً.. إنَّا لله وإنا إليه راجعون .. رحمه الله". وغردت الإعلامية السودانية رفيدة ياسين: "اللهم ارحم عبدك الإعلامي الكبير الأستاذ #حمدى_قنديل تعازينا لزوجته الفنانة نجلاء فتحي ولبقية أسرته ولكل الاعلام المصري في هذا الفقد الأليم".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية