لا تخف الحوادث.. هكذا تعرف شركات الطيران الآمنة

الأحد، 4 نوفمبر 2018 ( 06:48 ص - بتوقيت UTC )

على رغم أن الطيران، يعد وسيلة نقل آمنة، حيث أن معدل الحوادث الجوية يبلغ 1.08 حادثة لكل مليون رحلة، كما أوردت رابطة شركات النقل الجوي الدولية العام الماضي، تظل مسألة القلق من ركوب الطائرة لدى البعض واردة، حتى وإن كانت تلك الحوادث نادرة.

يُبرر هذا القلق الحاصل، الحادثة الأخيرة التي أدت إلى تحطم طائرة تابعة لشركة "ليون اير" الأندونيسية، قريباً من العاصمة جاكرتا، وقُتل فيها، جميع أفرادها البالغ عددهم 189 شخصاً. كما جرى أيضاً، تحطم طائرة تتبع لمالك نادي ليستر سيتي الإنكليزي، لكرة القدم، أخيراً، أودت إلى مقتل جميع من فيها.

موقع "نيويورك تايمز" الأميركي، سلّط الضوء على إجراءات الأمانة التي تتعلق بحجوزات الطيران وكيف يمكن للمسافرين أن يعلموا بأي الشركات هي الأكثر أماناً حول العالم، على رغم أن حوادث الطيران نادرة، وإن حدثت قد تعود الأسباب إلى أشياء خارجة عن نطاق السيطرة، وفقاً لما قاله مدوّن الطيران غاري ليف.

يقول الموقع إن شركة "ليون اير" كانت ممنوعة من التحليق في المجال الجوي للاتحاد الأوروبي، في الفترة بين عامي 2007 و2016، بقرارٍ من هيئتي سلامة الطيران الأوروبية والأميركية، واللتان تضعان معايير خاصة للسلامة، وبشكل منفصل عن معايير السلامة الدولية. وشمل قائمة الحظر جميع شركات الطيران الأندونيسية في تلك الفترة، قبل رفعه عنهم في العام 2016، بداعي أن الشركات المعنية أزالت عقبات السلامة.

آلية التقييم

بعيداً عن أن هيئتي سلامة الطيران الأوروبية والأميركية، تنشران تقييماتهما لشركات الطيران حسب البلد، كي يتمكن المسافرون من الاطلاع على درجة أمان الطائرة قبل حجزها، تضع إدارة الطيران الفيدرالية الأميركية، برنامجاً دولياً لتقييم سلامة الطيران وأمان شركاتها في البلدان الأجنبية، بحسب ثماني معايير، منها: "قوانين الطيران الخاصة بالبلد، مؤهلات الموظفين والتدريب الذي يتلقونه، وآلية تعاملهم مع مشكلات السلامة"، كما تنشر الجهة نفسها، تلك النتائج على موقع إدارة الطيران الفيدرالية.

يؤكد موقع "نيويورك تايمز" أيضاً، أنه يجري على الموقع السابق، تصنيف البلدان إلى (تصنيف 1) و(تصنيف 2)، ويشير الأول إلى البلدان المستوفية لمعايير سلامة الطيران، بينما الثاني عكس ذلك، حيث يضع الموقع التقييمات شاملة كل بلد، لا كل شركة طيران على انفراد، في حين يُسمح للبلدان التي تكون في التصنيف الثاني بالتحليق في أميركا، بناء على وجودها في الوقت الذي وضع فيه التقييم، بينما لا تستطيع التوسع أو بدء خدمات جديدة.

معايير السلامة

بالنسبة لمعايير السلامة الأوربية، فهي قد لا تختلف مع معايير السلامة الأميركية، حيث أن الجهة الأولى، قد سبق وحظرت نحو 114 شركة طيران في 15 دولة، من بينها أفغانستان وإريتريا ونيبال، وهي بالتالي ممنوعة من التحليق في المجال الجوي للاتحاد الأوروبي. كما تحظر منظمة الطيران المدني، ست شركات طيران، بداعي تراجع درجة الأمان لديها، ويمكن للمسافرين التحقق من تقييم الشركات واستيفائها لشروط السلامة والأمان عبر موقع "المفوضية الأوروبية".

ومن جانب آخر، يُخصص موقع Airlineratings مساحةً تتعلق بتقييمات سلامة ما يزيد عن 435 شركة طيران حول العالم، وقد صنّف الموقع تلك الشركات وفق تقييم معين، يتم بناؤه بحساب معدل الحوادث في تلك الشركات والتي تسببت بوفيات غالباً.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية