إلى مرضى الغدة الدرقية ..احذروا هذه الأطعمة

السبت، 1 ديسمبر 2018 ( 11:31 ص - بتوقيت UTC )

تقوم غدد الجسم بالعديد من الوظائف الهامة وأي خلل في عملها يؤثر على عمل  أجهزة الجسم المختلفة. ويعد مرض تضخم الغدة الدرقية من أكثر الأمراض المنتشرة.

والغدة الدرقية بحسب ما جاء في موقع "dailymedical" هي غدة كبيرة الحجم تأخذ شكل الفراشة في مقدمة العنق، وتفرز هرمونات تتحكم في سرعة الأيض، وبالتالي تتحكم في طاقة الجسم، واختلالها من الممكن أن يُسرع أو يبطئ من عملية الأيض في جسم المريض.

و يؤدي اختلال إفراز هرمونات الغدة الدرقية، سواء بالزيادة أو النقص، إلى العديد من الأعراض التي تؤثر على الحالة المزاجية والجسمانية.

غدة الجسم الدرقية تستخدم اليود لإنتاج الهرمونات الحيوية، وهرمون الغدة الدرقية، معروف أيضاً باسم T4، وهو الهرمون الأساسي الذي تنتجه الغدة في الجسم بعد الولادة، ويصل إلى أنسجة الجسم عن طريق مجرى الدم، ويتم تحويل جزء صغير من هرمون T4 إلى تريودوثيرونين triiodothyronine )T3)، وهو الهرمون الأكثر نشاطاً، حسبما جاء على صفحة برنامج "حكيم في بيتي" بموقع "فايسبوك".

تقع الغدة الدرقية في الجزء الأمامي السفلي من الرقبة، وهي الغدة المسؤولة عن إفراز هرمون الثيروكسين، أحد الهرمونات المهمة لتنظيم العمليات الحيوية، والنمو وتطور الجهاز العصبي. تفرز منطقة تحت المهاد بالمخ الهرمون المنظم TRH والذي يُحفز الغدة النخامية بالمخ لإفراز الهرمون المحفز للغدة الدرقية TSH، والذي بدوره يعمل على تنشيط الغدة الدرقية لإفراز هرموناتها. وعند اختلال هذا النظام الدقيق، يُصاب الأطفال بقصور في الغدة الدرقية أو فرط نشاطها، بحسب ما جاء على غروب "الغدة الدرقية مشاكلها وتجاربها" بموقع "فايسبوك".

وفي حالة قصور الغدة الدرقية، يعاني مرضاها من الأطفال والبالغين من تضخم حجم الغدة، مع الإجهاد المستمر، وعدم تحمل البرد، والإمساك، وقصر القامة، وتأخر البلوغ.

أما في حالة فرط نشاط الغدة الدرقية، يفقد الطفل وزنه بصورة ملحوظة على رغم زيادة شهيته للأكل، مع تضخم حجم الغدة وجحوظ العينين، والإسهال، والشعور الدائم بالحر، وارتعاش الأطراف، وزيادة ضربات القلب.

 غرد الدكتور قايد على حسابه في "تويتر" لافتاً نظر الأمهات إلى ضرورة ملاحظة بعض الأعراض على أطفالهن في حالة إذا كانوا مصابين بتضخم الغدة، أو أي خلل في وظائفها حيث كتب: "أسباب تأخر نمو الاسنان عند الأطفال يكون أحيانا بسبب وجود خلل في إفرازات الغدة الدرقية، و مرض لين العظام (الكساح)، في حالة كثافة انسجة اللثه"، لذلك من الضروري أن تجرى فحوصات الغدة الدرقية كمسح طبي لحديثي الولادة، للكشف عن قصور الغدة الدرقية الخلقي.

وتقدم صفحة عيادة الغدة الدرقية بـ"فايسبوك" نصائح  غذائية لمرضي الغدة الدرقية، وحسبما جاء في المنشور فإنه "من الضروري التخفيف من تناول أغذية معينة، مثل الملح، والطحالب البحرية، وأصداف البحر، والنباتات التي تنمو بجوار البحار والمحيطات، لأنها تحتوي على كميات عالية من اليود يمكنها أن تضر بعمل الغدة الدرقية.

وشددت الصفحة على ضرورة تجنّب تناول المكملات الغذائية والفيتامينات المتعددة التي تضم كميات لا بأس بها من اليود، والبعد عن تناول القرنبيط، والبروكلي، والملفوف، واللفت، فهذه الأغذية تعرقل إنتاج هرمونات الغدة الدرقية. وأضاف المنشور أنه من الضروري التقليل من المواد التي تحفّز إنتاج هرمونات الغدة الدرقية مثل الشاي، والقهوة، والسكر المكرر، والكاكاو، والمشروبات الأخرى الحاوية على الكافيين".

وأوصي المنشور  بضرورة "تناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن، لأن فرط نشاط الغدة يترافق مع اضطرابات هضمية تعوق امتصاص تلك العناصر المتوافرة في الأغذية، ويجب الحرص على تناول كميات كافية من البروتينات يومياً للحفاظ على الوزن وصيانة الكتلة العضلية، ومن الضروري إجراء تحاليل للأطفال الصغار بإنتظام للإطمئنان على كفاءة الغدة الدرقية بخاصة في حالة ظهور  أعراضها".

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية