أطفال عنيدون.. ناجحون في المستقبل

الأحد، 2 ديسمبر 2018 ( 10:00 ص - بتوقيت UTC )

"طفلي عنيد، لا يستمع كلامي وكثيرا ما اضربه"، تغريدة على "فايسبوك" لمستخدمة تشتكي من تصرفات طفلها العنيد، وفي الوقت نفسه هي عبارة كثيرا ما نسمعها وكثيرا ما يرددها الآباء.. والسؤال "هل الأمر سلبي أم إيجابي؟".

طفلك عنيد ولا يسمع الكلام ويرفض الاستجابة دائما، فلا تقلق لأن دراسة أميركية أجابت عن الحالة واعتبرت الأمر إيجابيا. أطفال عنيدون يمكنهم النجاح مهنيا في المستقبل حسب الدراسة.

وفقا لدراسة أميركية نشرت في مجلة "علم النفس التنموي"، الأطفال العنيدون سيكونون أكثر نجاحا في حياتهم المهنية.. وأجريت هذه الدراسة الطويلة على 700 طفل يبلغون من العمر 12 سنة تمت متابعتهم حتى 52 سنة من العمر.

ووفقا لكارين لوكس كلوب، مؤلفة ومشاركة في الدراسة: "العناد شيء جيد. يجب ألا تستسلم أبدًا حتى عندما يكون الوضع صعبًا. عندما تواجه أطفالا عنيدين، فأنت تواجه عزمهم وإصرارهم. طفل عنيد لن يستسلم بسهولة، فهو مليء بالروح والشجاعة ويريد أن يتعلم كل شيء بنفسه. طموحه ومثابرته ضرورية للنجاح. العناد هو جزء من المثابرة".

أطفال يرفضون الذهاب إلى الفراش مبكرا أو حل واجباتهم المنزلية. لا تقلق ولا تتضايق، لأنه وبكل بساطة هم أطفال لديهم الشجاعة الكافية لمواجهة آبائهم ومعارضة أوامرهم... سلوك يضمن نجاحًا مهنيًا".

يؤكدون شخصيتهم بانتظام أمام الآخرين ويكبرون مستكشفين أذواقهم ورغباتهم وقبل كل شيء يؤكدون اختلافهم، هم أطفال عنيدون.

علاوة على ذلك، وفقا لدراسة 700 طفل، دافع أولئك الذين كانوا عنيدين في سنوات ما قبل المراهقة بشكل أفضل عن مصالحهم، سواء كانت شخصية أو مهنية. وهكذا، وبمجرد بلوغهم سن الرشد، فإنهم، وبدافع من أنفسهم، لم يكونوا خائفين من التفاوض بشأن زيادة الرواتب أو الأمور التنظيمية الأخرى. بل أنهم ذهبوا إلى حد الحصول على مناصب رفيعة من أشخاص كانوا مطيعين.

العناد مؤشر إيجابي ولكن

في الوقت نفسه، يجب الحذر من نوعية الأطفال العنيدين، فعليك أن تعرف كيف تضع حدودًا عندما يكون طفلك عنيدًا. وإذا كنت تستسلم باستمرار لرغباته، فسوف يطور الشعور بأن كل شيء يعود إليه وسيواجه خيبة أمل في وقت لاحق. ولذا يجب أن يفوز طفلك بانتصارات لكنه يجب أن يعاني أيضًا من بعض حالات الفشل والصد. عندما تتفاعل، انتبه إلى نبرة صوتك، ابق هادئًا ومريحًا. أظهر لطفلك أنه لا يستطيع خداعك وعليه ترك الشيء أو الامتثال لأمرك. حسب ما توضحه الدراسة الأميركية.

تشرح الدكتورة فران والفيش، الطبيبة النفسية والمعالجة المختصة في الأسرة والعلاقات نقاطا من نتائج الدراسة. "تفهم أطفالنا بشكل أشمل، حتى يتمكنوا من تحديد مشاعرهم ما يساعدهم على تطوير القدرة على التكيف ومهارات التكيف".

أطفال عنيدون هم أطفال ذو شخصية قوية. عندما يشعر الطفل بأنه مضطر إلى الخضوع لإرادتك أو لإرادة شخص آخر، فإنه يشعر بتعرض سلامته للخطر.

إذا كنت تعتقد أن الطاعة هي إحدى الصفات التي يجب أن يتمتع بها الطفل، فعليك أن تسأل نفسك. قال الكاتب الأمريكي هنري لويس مينكين: "الأخلاق هي أن تفعل ما هو صحيح، بغض النظر عما يقال لك، أما الطاعة فهي القيام بما يقال لك بغض النظر عما هو صواب".

يرغب كل من الوالدين في تربية أطفال مسؤولين لديهم القدرة على التعاون والقيام بالأمور بشكل صحيح، ولكن تذكر أن السماح لطفلك بالاختيار وأخذ القرار فهذا يسعده ويجعله متعاونا أكثر معك.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية