صندوق التنمية الزراعية يستثمر في مميزات جازان الطبيعية

الأحد، 28 أكتوبر 2018 ( 07:55 ص - بتوقيت UTC )

جازان حباها الله بميزات زراعية تتفوق فيها عن جيرانها من مدن المملكة، تلك الميزة لابد من استغلالها عى الوجه الأمثل الذي يخدم أهالي المنطقة، وتوفير الأمن الغذائي لهم، وخلق بيئة جاذبة للمشروعت الزراعية ومايترتب عليها من تربية ماشية وغيرها.

هذا الدور يعمل عليه صندوق التنمية الزراعية، الذى يحاول توفير بيئة مواتية تخدم المزارعين، لتحقيق إكتفائهم الذاتي، وعلى مدار العام الماضي حقق الصندوق عديد من الإنجازات، وضعها على الطاولة أمام الأمير محمد بن عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة جازان، خلال إجتماعه بمكتبه بالإمارة، مع مدير عام فرع صندوق التنمية الزراعية بالمنطقة المهندس إبراهيم بن أحمد علي هادي.

نائب أمير المنطقة استمع لشرح مفصل عن التقرير وما تضمنه من إحصائيات، وما يقوم به من أعمال، وما يقدمه من خدمات لأبناء المنطقة، سعياً لتحقيق استراتيجيات الصندوق التي تهدف لتوفير الأمن الغذائي واستدامة الموارد الطبيعية، من خلال الاستفادة من الميزة النسبية التي تميز منطقة جازان من المنتجات الزراعية وتنميتها.

جهود البنك لدعم المزارعين بالمنطقة كثيرة ومتعددة، تم عرضها جميعا خلال الاجتماع مع الأمير محمد بن عبدالعزيز، ومنها تقديم القروض للمزارعين والمربين والصيادين، لتنمية مشاريعهم الزراعية، ودعم الجمعيات التعاونية الزراعية، والمشاريع التي توفر المنتجات والخدمات المساندة حسب المميزات النسبية للمناطق، والقروض الزراعية المعتمدة للمنطقة، إضافة لعمل الصندوق حالياً على تقديم قروض للمزارعين في المناطق الجبلية، لإنتاج البن وتشجيع المزارعين على الزراعة العضوية والمائية وزراعة البيوت المحمية.

جهود الصندوق نالت على استحسان الأمير، الذي نوه بما تضمنه التقرير من جهود وأعمال، خاصة ما يتعلق بزيادة الحصة المنطقة من الإقراض، مبرزاً ما تتميز به المنطقة من مقومات الزراعة المتعددة، والتنوع الجغرافي، بما يحقق الاستفادة منها لدعم قطاع الزراعة بالمنطقة، من خلال تقديم التسهيلات الميسرة للعاملين بالقطاع الزراعي بما يسهم في تعزيز وزيادة رفاهية المجتمع وتنمية المنطقة، ودعم مسيرة التنمية الاقتصادية والقطاع الزراعي.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية