القطار الطلقة .. مواصفات لم يشهدها العالم

الأربعاء، 31 أكتوبر 2018 ( 12:00 م - بتوقيت UTC )

"صاروخ أم قطار؟".. تساؤل مختصر طرحه الناشط جاربيل باشلاني في مجموعة "معلوماتيون" على "فايسبوك"، تعليقاً على فيديو أظهر قدرات القطار الطلقة الذي تجري اليابان الاختبارات الأخيرة لإطلاقه، ويستطيع السير بسرعة هائلة.

أما الناشط لقمان إبراهيم فعلّق قائلاً: "هذا القطار ليس بمستغرب في كوكب اليابان، فالقطارات اليابانية تعد الأسرع والأكثر دقة، ولن نجافي الحقيقة إذا قلنا أنها الأكثر أماناً في العالم".

سرعة كبيرة

"من خلال تخفيف وزن الأجهزة، من الممكن تحقيق سير بسرعة أعلى من القاطرة العادية وبقوة الدفع نفسها، كما يتم توفير مدخلات التشغيل واستهلاك طاقة كهربائية أقل، فضلاً عن تخفيف الضجيج والاهتزاز أثناء السير في القاطرات الثقيلة، ومن المتوقع تخفيف تأثير الضجيج على المناطق المجاورة للسكك الحديدية، مع زيادة الراحة داخل القطار".

بهذه المواصفات التي لم يشهدها العالم من قبل، تستعد اليابان لإطلاق جيل جديد من القطارات الـ"شينكانسن"، أو ما أسمته "قطارات الطلقة"، وهو مشروع تعمل شركة شرق اليابان للسكك الحديدية على تطويره بهدف القيادة بسرعة تبلغ 360 كيلومتراً في الساعة كأعلى سرعة في العالم.

اختبارات فعلية

بحسب تغريدة حديثة لصفحة "اليابان بالعربي" على "تويتر"، فإنّ المشروع دخل حيز التنفيذ بأيدي خبراء من شركة "توكاي" للسكك الحديدية وبدأوا في الاختبارات التشغيلية فعلياً تمهيداً لإطلاقه بعد إجراء تغيير كامل وتحديث الطرازات المستخدمة حالياً، بهدف ربط البلاد من هوكايدو شمالاً إلى كيوشو جنوباً وإحلال جميع شبكات السكك الحديدية باستثناء قطارات ميني شينكانسن (قطارات الطلقة المصغرة) التي تسير بسرعة تزيد على 200 كيلومتر في الساعة، ومنها قطار "توهوكو شينكانسن" الذي يسير بسرعة 320 كيلومتراً في الساعة ويستفيد من خدماته حوالي 420 مليون شخص سنوياً، بواقع 1.15 مليون راكب يومياً.

بإجراء مقاربة مبسطة ما بين القطار الطلقة الذي تستشرف اليابان تدشينه، والقطار فائق السرعة الذي أسدلت عنه الستار وكالة (رويترز) للأنباء نهاية أيلول (سبتمبر) الماضي، ويربط مقاطعة "هونغ كونغ" بالبر الصيني الرئيسي ودُشِّن على يد الرئيسة التنفيذية لـ"هونغ كونغ" كاري لام، و ما شينغروي حاكم إقليم قواندونغ، نجد أنّ الطرفان الأخيران ينظرا إلى المشروع بأنّه تطور لافت في شبكة نقل الركاب السريعة، لأنّ القطار يقطع المسافة بين البقعتين في 20 دقيقة فقط بسرعة 200 كيلومتراً في الساعة، وهو ما يبرهن أنّ قطار الـ"شينكانسن"، الياباني يتمتع بقدرات أكبر نظراً إلى الأداء العالي للسرعة، والأمان، والراحة، وإمكانية الحفاظ على جودة الأداء في المناطق الباردة والدافئة أيضاً.

اليابان تتصدر

وصفت الناشطة ندى بركات في منشور على "فايسبوك"، التحديثات التي أدخلتها اليابان في قطارها الكهربائي الأحدث من نوعه، والمرتبطة بتخفيف إجمالي الوزن بواقع 215 كيلوغراماً، منها حوالي 140 كيلوغراماً من وزن المحرك و 75 كيلوغراماً أخرى لعربة العجلات، بأنّها طفرة هائلة في مجال صناعة القطارات الكهربائية وجعلت اليابان تتربع على عرش القاطرات التي تعتبر القوة المحركة الرئيسة في البلاد.

 
(1)

النقد

للامام

  • 20
  • 6

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية