"لينون".. الحب والإنسانية يهزمان "داون"

الأربعاء، 31 أكتوبر 2018 ( 03:21 ص - بتوقيت UTC )

يحرص البعض دوماً على التآزر والتكافل في ما بينهم، حتى يبلغوا معنى السعادة والنجاح وتحقيق الذات. يعتبر هذا اتفاق ضمني، تنظمه القوانين، لكن تتجاوزه روح الجماعة والإنسانية، إلى آفاق أرحب من كونها مجرد نصوص دستورية.

يتباين بالطبع أفراد المجتمع بين غني وفقير، وبين رئيس ومرؤوس، بين صحيح ومعتل، وبين شيخ وشاب، لكن في النهاية تصل بهم روح الإنسانية إلى مثل ما حدث مع الطفلة "تشول  لينون"، التي احتاجت معاملة خاصة فوجدت حباً وشهرة لم يحظ بهم من هم أصح منها عقلاً.

قبل أيام تداول النشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، صورة تعود لطفلة مصابة بمتلازمة (داون)، لاقت انتشاراً واسعاً. ويعود سبب الانتشار الواسع الذي حظيت به صور الطفلة، هو مشاركتها في العديد من الإعلانات التجارية، نظراً إلى ما تمتلكه من ملامح جميلة، وإطلالات بديعة، على رغم مما تعانيه من مرض.

أناقة الفتاة "لينون" وجمالها الشديد، أثارا إعجاب رواد مواقع التواصل الاجتماعي، ليشاركوا صورها وينهالوا بعبارات المدح والثناء عليها، فهي الطفلة التي اتسمت بضحكة بريئة أسرت قلوب جميع المتابعين.

"هبة العطوي"، علّقت على صور الفتاة قائلة: "الفكرة إن الأمهات هن المختلفات في هذا الموضوع. مثال هذه الأم خلّت (جعلت) ابنتها مودل، مثل الأميرات، وما حسستها باختلافها عن البقية، بالعكس خلتها أحسن (أفضل) منهم"، وتابعت: "بعض الأمهات اللي يخلّون بناتهن وأولادهن في المراكز الداخلية وما يسألون عنهم والكثير منهن تخجل تطلعهم (تظهرهم) أمام الناس!".

ودوّنت "علياء كارا": "تجنن.. انقى وأحلى من هواية بشر كروموسوماتهم متعادلة". فيما علّقت "نور الهدى" قائلة: "كل طفل مثل هذه الحلوة في وراه أم أجمل منه، بتآمن بأن الاختلاف ما بيخليه يكون أقل من غيره أبداً". وقالت "سارة صبحي": "أنتي فعلاً بتأكدي مقولة: الجمال جمال الروح، بس (لكن) أنتي روحك وشكلك وضحكتك وكلك.. يخرب بيتك شو حبيتك". وقالت "رنا حسام" معلقة على صور الطفلة: "ما شاء الله ما أحلاها، الناس هؤلاء أطيب ناس ما في بعد قلوبهم".

وأبدى "أيلول الكردي" إعجابه بالطفلة قائلاً: "شعرها لوحده بيجنن .. ولبسها بيجنن، هدول (هؤلاء) ناس أحسن منّا.. كلهن براءة وطيبة". وعلقت "نورهان علي": "مش شايفة (لا أرى) أي أهميه لكلمة الجمال المختلف، هي جميلة فعلاً من غير أي اختلاف ومتلازمة (داون) ما تمنعش (لا تمنع) أبداً الجمال".

ووجهت صاحبة الحساب "نجمة" التحية لوالدة الطفلة، وعلّقت: "تحية للأم باهتمامها بإبنتها. تحس (تشعر) بأنها مختلفة وتحسسك (تشعرك) إنها مش مصدر إحراج لها ولا هاملتها (لم تهملها) مثل بقية الأمهات، إلا من رحم ربي، ما أحلاها وما أحلى ضحكتها وما أحلى أناقتها".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية