عمرو دياب وجمهوره.. عصبية نجم أم طابع قديم؟

الجمعة، 2 نوفمبر 2018 ( 12:49 م - بتوقيت UTC )

أزمة قديمة عادت إلى السطح مجدداً، لكن يبدو أنها حملت معها للنجم الأول في عالم الغناء المصري انتقاداً غير سار بالمرة، وهي أغنية "قال فاكرينك" التي لاقت نجاحاً جماهيرياً واسعاً منذ أن قدّمها عمرو دياب في إحدى حفلاته لكنها لم تر النور في ألبوماته؛ بسبب خلاف مع مؤلفها الشاعر بهاء الدين محمد، بينما ظلت الأغنية تنتشر بين الأوساط الشبابية بسبب محتواها المختلف.

"قال فاكرينك" بها خط درامي بسيط يعبر عن صديقين، شاب وفتاة، يعتقد الناس بأنهما مرتبطان وأحدهما بالفعل يحب الآخر لكنه لا يخفي هذا الشعور. وقد طلب أحدهم من "الهضبة" -كما يطلق عليه جمهوره- أن يغنيّها في حفلته الأخيرة على مسرح جامعة مصر الدولية، فما كان من دياب إلا أن رفض، وردّ بحدة مع ابتسامة ساخرة: "والله ما هقولها، أنت يعني هتمشيني على مزاجك؟ ما أنا لو كنت عايزها كنت غنتها في الألبوم، مش عايزها.. ومتسمعنديش".

رفض دياب غناء الأغنية بهذا الشكل فتح النار عليه من قبل الكثير من رواد الـ"سوشال ميديا"، حتى أن مؤلف الأغنية الشاعر بهاء الدين محمد، كتب تعليقاً على الفيديو المنتشر لدياب وهو يرفض غناء الأغنية، قائلاً: "في حد يعمل كده؟ الأغنية دي مش ملكي ولا ملكك، دي (هذه) ملك للجمهور، أول مرة أشوف حد يحارب نجاح أغنية له.. الحقيقة مُرة، ولسة".

موقف

لم تكد عاصفة الانتقادات والجدل حول الهضبة تهدأ حتى أشعلها حوار الفنان أشرف زكي (رئيس أكاديمية الفنون ونقيب الممثلين) ببرنامج "معكم منى الشاذلي"، المذاع عبر قناة "سي بي سي"، حين كشف عن ما وصفه بـ "الموقف الطريف" الذي جمع بينه وبين المطرب عمرو دياب، حينما كانا يدرسان سوياً في المعهد العالي للفنون المسرحية.

وقال زكي، إنه دعا دياب للذهاب سوياً إلى مكانٍ ما، إلا أن الأخير رفض بحجة أنه يرغب في أن "يتعب الناس حتى يروه"، وأضاف زكي: "قولتله هو أنت حد يعرفك؟ قالي بكرة هبقى نجم، أنا لو قعدت على القهوة وسط الناس، أي حد بجنيه واحد هيقول أنا قعدت مع عمرو دياب في يوم من الأيام". واستطرد دياب في حواره مع أشرف زكي كما يروي الأخير: "بالطريقة دي ماحدش هيدور عليك، وماحدش هيقطع تذكرة عشان يشوفك بتغني، لازم الناس تتعب عشان تشوفني وتدور عليا".

وأكمل أشرف زكي حديثه إلى منى الشاذلي قائلا: "عشان كده أنا بحترم عمرو دياب؛ لأنه كان عنده بعد نظر وإصرار وفعلاً بقى نجم". لترد الشاذلي مازحة: "أيوة بس في فنانين ومطربين قعدوا على القهاوي وبقوا نجوم برضو والناس بتدور عليهم".

تباين

الموقف الذي تحدث عنه أشرف زكي في حواره بالبرنامج، أثار جدلاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي، فاتهم فريقٌ عمرو دياب بالغرور وأعادوا الحديث عن موقفه من أغنية "قال فاكرينك" ليستدلوا على ذلك، بينما فريق آخر واجه تلك الاتهامات ورأى أنه من حق دياب أن يفعل ذلك.

المستخدم عادل أمين، استنكر الموقف الذي رواه أشرف زكي، وكتب: "أهو ده (هذا هو) بحد ذاته قمة التكبر والعجرفة الفارغة، ليه (لماذا) الناس تتعب علشان تشوفك.. أنت مين؟". كما قال المستخدم محمد عبده أيضاً مهاجماً دياب: "فعلاً! بدليل إنه لما اكتشف إن راحت عليه (لم يعد بنفس نجوميته) ابتدينا نشوفه في كل ربع ساعة في حتة (مكان)".

بينما المستخدم علاء محمد، شكك من الأصل في تصريحات أشرف زكي، وعلق قائلاً: "كذب طبعاً؛ لأن لما الناس اتهمته بالتكبر عمل أغنية أنا مهما كبرت صغير، أنا مهما عليت مش فوق". كما قالت أخرى: "الهضبة حارقكم (يضايقكم) ليه عشان ناجح ومحافظ على شغله ومبيردش على تفاهتكم؟".

دفاع واصله متابع يدعى محمود صهيب، عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" وقال: "عمرو دياب بيتكلم في حاجة تسويقية تخص شغله، والناس دخلت تشتم وتتهمه بالغرور ومزايدات دينية ووطنية وأخلاقية.. مش هنبطل جهل بقى؟!".

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية