المملكة.. خطوات لتحقيق التنمية المستدامة وتطوير سياسات تنموية

الجمعة، 26 أكتوبر 2018 ( 09:34 ص - بتوقيت UTC )

ضمن خطة الهيئة العامة للإحصاء للاستفادة من أفضل الممارسات الدولية في مجال البيانات والتواصل مع المنظمات الدولية وتعزيز الشراكات معها، كان لها حضورا بارزا في منتدى الأمم المتحدة العالمي للبيانات 2018م، الذي عقد للمرة الأولى في منطقة الخليج العربي في دبي، والذي أختتم في 24 أكتوبر الجاري، بمشاركة نخبة من القادة وصناع القرار وأكثر من 2500 خبير ومختص في مجال البيانات من أكثر من120بلدًا.

رئيس الهيئة للإحصاء الدكتور فهد التخيفي هنأ الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء في الإمارات العربية المتحدة على نجاح استضافتها لهذه التظاهرة الدولية الإحصائية، لما حققته الدورة من أهدافها وسط مشاركة واسعة من الدول والمنظمات والأجهزة الحكومية والجهات البحثية والأكاديمية.

المنتدى وعلى مدار أيامه الثلاثة ناقش تسخير ثورة المعلومات لأغراض التنمية المستدامة، وتحسين استخدام البيانات والإحصاءات لتحقيق التغيير نحو مستقبل أفضل للمجتمعات الإنسانية، بما ينسجم مع أهداف التنمية المستدامة 2030م.

وقدمت المملكة تقريرها الوطني الطوعي الأول في المنتدى السياسي رفيع المستوى، المعني بالتنمية المستدامة في شهر يوليو الماضي في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، رغم أنه "طوعي وذلك إيمانًا منها بأهمية الريادة في الوصول إلى تنمية مستدامة من أجل التحول الوطني والإقليمي والعالمي"، وفق التخيفي، فلقد أحرزَتْ المملكة تقدمًا متسارعًا في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، حيث وضعتْ القيادة الرشيدة التنمية المستدامة على رأس أولوياتها، وتسعى المملكة كونها إحدى الدول الأعضاء في الجمعية العامة للأمم المتحدة لأنْ تكون من أوائل الدول نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة، فمنذ إقرار أهدافها طوَّرتْ المملكة آليات عملٍ لضمان انسجام أهداف التنمية المستدامة مع رؤية المملكة 2030 من جهة، والاستراتيجيات والبرامج الوطنية الأخرى من جهة أخرى، وتم تطوير حوْكَمة واضحة للمسؤوليات والأدوار المناطة بجميع القطاعات الحكومية ذات العلاقة، وتُعد الهيئة العامة للإحصاء الجهاز الرسمي المعني ببناء مؤشرات التنمية المستدامة في المملكة العربية السعودية.

وفي إحدى جلسات المنتدى ذكر التخيفي أن السعودية تعاملت مع التنمية المستدامة كأهداف ومؤشرات بطريقة فاعلة من خلال ثلاثة مسارات متوازية (تشريعي، و تنسيقي، وفني)، ففي المسار التشريعي صدر أمرٌ سامٍ كريم بتكليف وزير الاقتصاد والتخطيط رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للإحصاء بمتابعة ملف أهداف التنمية المستدامة لما بعد عام 2015م، وفي ذات السياق صدرت موافقة مجلس الوزراء على تنظيم الهيئة العامة للإحصاء، الذي تضمَّن أنها المرجع الرسمي الوحيد لتنفيذ العمل الإحصائي في جميع المجالات، والجهة المسؤولة عن إنتاج المعلومات والبيانات الإحصائية ونشرها، على المستوى الوطني والدولي، وفي المسار التنسيقي شكلت عددٍ من اللجان التنسيقية للإحصاء، تشارك فيها الجهات الحكومية ذات العلاقة بمختلف المجالات الاجتماعية، والاقتصادية، والبيئية، وفي المسار الفني تعمل الهيئة العامة للإحصاء بمشاركة الجهات الحكومية على برنامج البيانات الإحصائية الوطنية "مصدر"، كبرنامج يهدف إلى بناء قاعدة بيانات إحصائية وطنية شاملة تتجمع فيها كل البيانات الإحصائية من مختلف المصادر الداخلية والخارجية.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية