أرامكو تسعى لريادة مجال الطاقة في الصين

الثلاثاء، 23 أكتوبر 2018 ( 07:03 ص - بتوقيت UTC )

العمل الدؤوب والسعي دوما وراء التطوير والتوسع، نهج تسير عليه شركة أرامكو السعودية، وتعمل الشركة العالمية على الدخول إلى أسواق جديدة، ولهذا تبحث عن التحالفات الجديدة والشراكة مع أسواق مختلفة.

السوق الجديدة التي تسعى إليها هي الصين، حيث وقّعت شركة النفط السعودية أرامكو، مذكرة تفاهم مع حكومة مقاطعة تشجيانج الصينية، خلال المؤتمر الدولي الثاني لشركات البترول والغاز الطبيعي، للاستحواذ على حصة في مشروع المصفاة الجديدة التابعة لشركة "تشجيانج للبتروكيميائيات".

ريادة استثمارتها في معامل التكرير والبتروكيميائيات الصينية هي الهدف للمشروع الجديد، وهو ما قاله النائب الأعلى لرئيس أرامكو السعودية للتكرير والمعالجة والتسويق عبد العزيز القديمي، والذي أكد أنه سعيا لزيادة استثماراتنا، وقّعت أرامكو مؤخراً اتفاقية لتوريد النفط الخام مع (تشجيانج للبتروكيميائيات)، إذ تُسهم هذه الاتفاقية في زيادة قاعدة عملائنا، نتيجة لتركيزنا على الأسواق الصينية.

وتؤدي أرامكو دوراً مهمّاً في تأمين الطاقة للصين، إذ عملت الشركة على زيادة إمداداتها بشكل مطرد لشركات النفط الصينية، مما جعلها المورد الأكبر للنفط إلى الصين منذ عام 2006.

وتعمل أرامكو السعودية على إنشاء توازن أفضل بين أنشطة التنقيب والإنتاج عالمية المستوى ونمو أعمال التكرير والمعالجة. وتهدف إستراتيجة الشركة إلى تعزيز قاعدة مواردها من خلال التكامل الأفقي والرأسي المتزايد عبر سلسلة القيمة الهيدروكربونية.

ومن شأن التنفيذ الناجح لهذه الإستراتيجية أن يوفر شبكة عالمية رائدة متكاملة إستراتيجيًا، ومحفظة أكثر صلابة ومرونة في مواجهة اضطرابات السوق.

يُذكر أن أرامكو السعودية تعمل كذلك على إنشاء مشاريع مشتركة رئيسة للتكرير والتسويق والبتروكيميائيات في الدول المستهلكة الكبرى مثل الصين والهند، إلى جانب ماليزيا، بالإضافة إلى أصولنا الموجودة في الولايات المتحدة الأمريكية وكوريا الجنوبية واليابان.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية