زيادة حاسة الشم عند المرأة الحامل وراء شعورها بالغثيان

الأربعاء، 7 نوفمبر 2018 ( 11:30 ص - بتوقيت UTC )

"أثبتت بعض الدراسات أن النساء لديهن حاسة شم أقوى من الرجال، والهرمونات هي أحد الأسباب، حيث أن حاسة الشم تزيد أكثر لدى المرأة الحامل"، هي معلومة شاركتها المستخدمة غادة يوسف عبر صفحتها في "تويتر"، لتسلط الضوء على شكوى الحوامل من الروائح.

ونشرت صفحة "Healthcare" تغريدة تقول فيها "تشعر المرأة الحامل بالغثيان بسبب ازدياد حاسة الشم لديها، والتي تصل إلى درجة تقززها من رائحة الزوج"، مضيفة في تغريدة أخرى حول الموضوع نفسه "من الاراء والنظريات حول سبب حدوث الغثيان والتقيؤ لدى الحوامل ازدياد لافت في قوة حاسة الشم لدى المرأة الحامل، فتشم أشياءً لايشمها أهل المنزل".

وبحسب الأرقام فإن 60 في المئة من الحوامل يصبحن أكثر حساسية للروائح وفقاً لما ذكره الموقع الطبي "what to expect"، وأشار الموقع إلى أن الكثير من الحوامل يلاحظن تغيرات في حاسة الشم خصوصاً خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، ورجح العلماء أن زيادة حاسة الشم هي ما يسبب غثيان الصباح، ويرجع السبب إلى هرمونات الحمل، فالاستروجين يمكن أن يجعل كل رائحة صغيرة بمثابة هجوم على أنف الحامل.

وقدم الموقع مجموعة من النصائح للتعامل مع الروائح المزعجة، فمثلاً عند طهي الطعام ينصح الحامل بطهي الأطعمة التي يمكنها تحمل رائحتها فقط، مع ترك النوافذ مفتوحة قدر الإمكان للتخلص من رائحة الطهي أو أي روائح أخرى. 

في السياق نفسه، نشرت صفحة مستشفى "طيبة" تغريدة على "تويتر" تقول فيها "لتجنب الغثيان أثناء فترة الحمل تجنبي المأكولات ذات الرائحة المنفرة التي لا تودينها تناولي كميات قليلة من السوائل بين الوجبات لتجنب الجفاف".

ومن النصائح التي قدمها موقع "what to expect" ضرورة الحفاظ على النظافة وغسل الملابس أكثر من المعتاد، وتغيير أدوات النظافة أو منتجات التنظيف المعطرة إلى أخرى لا تحتوى على المعطرات.

ونصح الموقع المتخصص أيضاً أنه "من المهم أيضاً طلب الحامل من الأشخاص المحيطين بها التخفيف من رائحة العطور، بدءاً من الزوج وأفراد العائلة والأصدقاء والزملاء في العمل، ويمكن للحامل أن تحيط نفسها بالروائح التي تشعرها بالتحسن مثل رائحة النعناع والليمون والزنجبيل والقرفة، فهي ذات رائحة زكية وتساعد على تهدئة الشعور بالغثيان".

كما أوضح الموقع أنه لا توجد طريقة لتدريب أنف الحامل على ألا تكون حاسة الشم قوية فالأمر مرتبط بارتفاع الهرمونات خلال الحمل، وما على الحامل سوى التحمل والالتزام بطرق التعامل مع الروائح المزعجة.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية