عدم ممارسة الرياضة أخطر من التدخين

الاثنين، 8 يوليو 2019 ( 01:30 م - بتوقيت UTC )

إذا كنت من الأشخاص المتمسكين بالعادات الصحية، غير المدخنين ومحبي الجلوس لوقت طويل، فلا تفرح كثيراً ظناً منك أن صحتك في مأمن. فبحسب دراسة جديدة، أنت معرض لخطر كبير، إذ وفقا لدراسة طبية حديثة نشرتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية فإن عدم ممارسة الرياضة والجلوس الدائم يعدان أكثر ضررا على الصحة من التدخين وأمراض القلب والسكري.

الباحثون اعتبروا أن نتائج الدراسة التي أجريت لمدة  24 عاما على أكثر من 120 ألف شخص  في العالم، مثيرة للدهشة، حيث أوضحت أن معظم الأشخاص الذين يعتمدون على نمط الجلوس الدائم ويبتعدون من الأنشطة الحركية أكثر عرضة لخطر الموت بنسبة 500 في المئة مقارنة بمن يمارسون التمارين الرياضية.

وأشارت الدراسة إلى وجود علاقة بين عدم ممارسة الرياضة ومخاطر الإصابة بالأمراض التنفسية وأمراض القلب والأوعية الدموية، مؤكدة أن ممارسة الرياضة بشكل مستمر يرتبط مباشرة بانخفاض معدل الوفيات مشيرة إلى أن ممارسة الرياضة خفضت نسبة الوفيات من المرضى الذين يعانون ارتفاع ضغط الدم بنسبة 30 في المئة.

القائمون على الدراسة شددوا على أنه لا يوجد حد لممارسة التمارين الرياضية داعين الجميع إلى تحقيق مستويات عالية من اللياقة البدنية والحفاظ عليها.

علاقة الرياضة بالصحة موضوع لطالما تداولته مواقع التواصل الاجتماعي. فالناشط عبر "فايسبوك" أيمن موسى يقول في تدوينة له: "يجب على الإنسان أن يحرص دوما على ممارسة الرياضة فالعلم كل يوم يثبت أنها تقي من الأمراض وتقلل من أعراض الشيخوخة وتحافظ على الصحة فهي أفضل نشاط بدني يمكن أن يمارسه الإنسان".

مدربة الرياضة ولاء عامر تتحدث عبر موقعها على "فايسبوك" وتؤكد أهمية ممارسة الرياضة حيث تقول: "على الرغم من أن هناك فئة لا بأس بها منتظمين في ممارسة الرياضة وأصبحت هناك ثقافة الرياضة في مجتمعاتنا العربية ولكن الفئة الأكبر مع الأسف لا تدرك مدى المخاطر المحدقة بهم وبصحتهم إذا لما يمارسوها ويهتموا بهذه العادة".

وتضيف عامر في تدوينتها أن "ممارسة الرياضة هو فن يحكمه إتيكيت يجهله الكثيرون ولكن يجب علينا أن ننشر فكرة ممارسة الرياضة بشكل يومي وضرورة اتباع نظام غذائي يحتوي على العناصر الغذائية المهمة للإنسان مؤكدة على ضرورة شرب المياه أيضا".

وتعتبر الرياضة من الممارسات المهمة جدا التي يجب على كل شخص الالتزام بأدائها بشكل منتظم فهي ليست نوعا من أنواع الترفيه فقط ولا تتم ممارستها من باب التسلية وضياع الوقت أو حتى الشعور بالسعادة وإنما يجب أن تكون أسلوب حياة بحيث يتم أداؤها بشكل يومي للحصول على أكبر فائدة منها.

وتكمن أهمية الرياضة لأنها تعود على الجسد والنفس معا فهي تساهم على تخليص الجسم من فائض الطاقة السلبية فيه وتحفر الطاقة الإيجابية وتزيد من القدرة على الفهم والحفظ والاستيعاب وتتمثل فوائدها في أنها تساهم في الحصول على وزن مثالي وتمنحه المظهر المشدود والجميل والخالي من الترهلات وتحسن من عملية التنفس وتزيد من كمية الأكسجين التي تتدفق للدم كما أنها تعمل على تنشيط الدورة الدموية وتحفز إنتاج الهرمونات وتعزز عمل جهاز المناعة بخاصة إذا تمت ممارستها في الهواء الطلق.

تقول هبة سيف الدين عبر صفحتها على "تويتر" مغردة: "من الجميل أن نرى أشخاص يتخذون من الرياضة أسلوبا لحياتهم حتي أصبح الاهتمام بهذه العادة اهتماما عالميا بتشكيل فرق رياضية متخصصة وبأنواعها". وتضيففي تغريدة أخرى لها: "تزيد أهمية الرياضة بازدياد تكشف فوائدها جراء الدراسات المستمرة التي تنصح بممارستها حيث أنها تعتبر معالجة لكثير من الأمراض".

أما الإخصائي في التغذية والصحة محمد حجاج نشر تدوينة له عبر موقع "تونيسية" قال فيها: "تعتبر الرياضة نشاطا اجتماعيا ذا أهمية بالغة في حياة الإنسان منذ الطفولة وحتى الكهولة ومن يعرف فوائدها العظيمة على صحة الإنسان لا ينفك إلا أن يمارسها باستمرار".

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية