المشاهير والشائعات.. والحقيقة المؤجلة

الخميس، 6 ديسمبر 2018 ( 11:25 ص - بتوقيت UTC )

لا أحد يعرف لماذا يتعامل بعض الفنانين مع الإعلام بطرق ملتوية؟ ولماذا يتم تحميل الإعلاميين مسؤولية إطلاق الشائعات التي يثبت بمرور الوقت أن عدداً كبيراً منها حقيقي؟ 

لم يكن الفنان المصري أحمد فلوكس استثناء للقاعدة السابقة، بل على العكس؛ انضم إلى قائمة طويلة من النجوم الذين يظهرون من خلال الـ"سوشال ميديا"ووسائل الإعلام، لينفوا قصص حب وارتباط. خرج فلوكس على جمهوره لينفي بقوة ارتباطه بالفنانة هنا شيحة، قائلاً "أبويا كلمني وقال لى صارحني يا ابني: أنت اتجوزت ولا لا؟. مش (لن) هخبي خبر جوازى لأن الزواج إشهار"،  في حين اكتفت شيحة بنشر صور مختلفة لهما معا. وبينما كان جمهور شيحة يهنئها، كان فلوكس يصر على النفي،  إلى أن فوجئ الجمهور بعقد قرانهما أخيراً.

في أول تعليق لها على عقد قرانهما، نشرت شيحة صورة تجمعها بفلوكس عبر حسابها الرسمي في "إنستاغرام"، أثناء ارتداء خاتم الزواج، وصورة أخرى  وسط شقيقاتها حلا ورشا ومايا، وعلقت قائلة: "حبيبي ربنا يخليك ليا، بحبك لاَخر العمر"، ويذكر أن زواج فلوكس وهنا شيحة جاء بالتزامن مع عرض أولى حلقات حكايتهما في مسلسل "نصيبي وقسمتك 2". 

وتفاعلاً مع الحدث، كتبت مريم هيكل على صفحتها في"فايسبوك" ساخرة: "أحمد فلوكس وهنا شيحة اتجوزوا  فجأه كده من غير ما نطلع عليهم إشاعات (شائعات) الأول.. حاجة في منتهى قلة الذوق!"، بينما دوّنت صاحبة الحساب "مريومة": (#هنا_شيحة طلعت ذكية ودارت على شمعتها لحد ما انفجرت في وش (فاجئت) الناس بخبر جوازها  أحمد فلوكس، وحرمتهم من لذة الهري والسف وجو الإشاعات (النميمة)".

وكتب صاحب الحساب "أم الدكتور" في موقع "تويتر": "بغض النظر عن التويتات الحاقدة والكلام الفارغ اللي في الـ(هاشتاغ)، ربنا يسعد قلوبكم وتكمل فرحتكم مبروك"، وغرّد محمد سيد: "صور و فيديوهات عقد قران هنا شيحة وأحمد فلوكس بعد أسابيع من الغموض والنفي مرات عديدة". 

لم تكن هذه العلاقة الأولى في الوسط الفني التي بدأت بالنفي ثم انتهت بإعلان الزواج. فمن هؤلاء النجوم الذين خاضوا تجربة مماثلة حسن الرداد وإيمى سمير غانم. وهما كانا ينفيان باستمرار  ارتباطهما، لدرجة أن الرداد  أصدر بياناً رسمياً لإيقاف الشائعات التي ترددت بشأن ارتباطه بإيمي مؤكدا أنها "مجرد شائعات ليس لها أي أساس من الصحة"، مشيراً إلى أنه "يتعرض لمثل هذه الشائعات مع كل فنانة يقدم معها عملاً فنياً".

وأضاف الرداد في بيان آنذاك أنه سيعلن للجميع مجرد إقدامه على خطوة الزواج، سواء من داخل أو خارج الوسط الفني، مؤكداً أنه حريص على مشاركة جمهوره وزملائه فرحته، عندما يقرر دخول القفص الذهبي، وبعد النفي والبيانات والتصريحات في البرامج وعلى صفحات الـ"سوشال ميديا، " انتهى الأمر بالزواج في تشرين الثاني(نوفمبر) 2016 بعد شائعات دامت أكثر من ثلاث سنوات.

الحال نفسها أيضاً بالنسبة للنجمين أحمد سعد وسمية الخشاب، إذ نفى الطرفان العلاقة عبر صفحاتهما الشخصية في "فايسبوك"، بل قال سعد آنذاك إن "العلاقة التي تربطه بسمية الخشاب.. روحية"، وهو ما أثار وقتها حالة من السخرية على الـ"سوشال ميديا"، لكن أثبتت الأيام بعد ذلك أن تلك الشائعات حقيقة، واحتفلا بزفافهما يوم 20 تشرين الأول (أكتوبر) 2017.

أما علاقة المطربة شيرين عبدالوهاب بزوجها المطرب والملحن حسام حبيب، فقد أخذت فصولاً على الـ "سوشال ميديا"، حيث نفيا في البداية، إلى أن خرج والد حسام وكتب على صفحته في "فايسبوك"، معلناً خبر الزواج، وسرعان ما نفى حسام في وسائل الإعلام ما كتبه والده، ليس ذلك فحسب؛ بل أعلن لأصدقائه المقربين في الوسط الإعلامي أن ارتباطه بشيرين مجرد "شائعة" وأن ما يجمعهما هو العمل وهي بمثابة شقيقته، ثم كالعادة احتفلا الثنائي بحفل زفافهما في السابع من نيسان (أبريل) الماضي.

والفنانة هنا شيحة مواليد 25 كانون الأول ( ديسمبر) 1985، تنمتي لأسرة فنية، فوالدها الفنان التشكيلي أحمد شيحة، وشقيقتها الممثلة المعتزلة- العائدة حلا شيحة. بدأت هنا العمل الفني في الـ15 من عمرها، ونالت أولى بطولاتها أمام الفنانة ليلى علوي وحنان ترك في فيلم "حب البنات"، وسبق لها الزواج من مهندس الديكور فوزي العوامري ولها منه ولدان. 

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية