أنت قبيح بسبب المرآة فقط.. نظرة مختلفة للجمال

الخميس، 8 نوفمبر 2018 ( 03:41 م - بتوقيت UTC )

"تظنين نفسك قبيحة، ولكنكِ رأيت نفسك في المرآة فقط!"، تغريدة على "تويتر" للمستخدمة الأميركية أليكس دوروغ، التي وجهت رسائل عدة إلى صديقتها، حول الجمال ومعاييره بطريقة مختلفة، وذلك في تجسيدٍ للمثل القائل: "الجمال جمال الروح والأخلاق". تغريدات تحولت إلى رسائل ملهمة للفت أنظار صديقتها وكل من يرون أنفسهم غير جذابين أو قبيحين، نالت إعجاب الآلاف من المغردين.

يبقى المظهر عاملاً مهيمناً ومسيطراً في الكثير من المجتمعات، ويعتبر أهم معايير الجمال، بخاصة حسن الوجه، ولهذا ليس من الغرابة بمكان أن يفتقد البعض الثقة في أنفسهم إذا رأوا أنهم غير جميلين لدرجة أن البعض يدخل في فترات اكتئاب بسبب ذلك.

المستخدمة أليكس دوروغ أرادت أن تنقل رسالة مهمة لهذه الفئة من الناس، إذ أرادت أن يتجاوز البصر مستوى النظر إلى المرآة إلى النظر في أعماق الإنسان والنفس؛ فكتبت عدة رسائل مؤثرة لصديقتها ولكل الذين يتألمون بسبب قبحهم أو عدم جمالهم في رأيهم الشخصي.

بدأت الشابة ألكيس رسائلها بتغريدة على "تويتر" قالت فيها: "أنتِ تظنين أنك قبيحة، ولكنكِ تري نفسك فقط عندما تنظرين إلى نفسك في المرآة"، لتواصل بعدها استكشاف الجمال في الروح الإنسانية بتغريدات مسترسلة.

جمال مختلف 

"أنت لا ترين نفسك عندما يكون وجهك مضيئاً لرؤية طفل صغير رضيع أو آيس كريم تحبينه أو طعامك المفضل.. أنت لا ترين نفسك عندما تبتسمين في وجهي حين تعرفين أنني فهمت ما كنتِ تحاولين قوله.. أنت لا ترين نفسك عندما تركزين على الأشياء التي تحبين القيام بها.. أنت تظنين أنك لست جميلة، لكنكِ لم ترين نفسك تتحدثين عن مواضيع تذهلك وتثير فضولك مثل النجوم والسماء والأبراج والكون"، رسائل المغردة جاءت كبيانٍ مُلهم للكثيرين ويوضح للكثير من الأشخاص جوانباً جمالهم لم يرونها أو لم يهتموا بها من قبل.

في السياق ذاته، واصلت المغردة مخاطبة الجميع بعد أن كانت في بداية الأمر عبارة عن رسائل لصديقة، وقالت: "لم يسبق لك أن رأيت نفسك تبكي من الضحك أو تحمر وجنتاك بعد تلقيك لمجاملة.. أعتقد بأن كل الناس يصفون أنفسهم بأنهم غير جذابين بسهولة؛ لأنهم لا يرون بعضهم بعضاً أو لا يرون أنفسهم في لحظات قصيرة وعادية يعيشونها باستمرار، على رغم أنه في هذه اللحظات يكونون جميلين وجذابين".

انتشار

أليكس دوروغ لم تكن تتوقع أن رسائلها ستحقق كل هذه الإعجابات والتفاعلات بعد مرور أشهر من نشرها  في تموز (يوليو) الماضي، كما عبرت عن ذلك في تغريدة لاحقة، بخاصة أن رسائلها انتشرت أخيراً بصورة أكبر، وحتى شهر تشرين الأول (أكتوبر) الجاري حققت أكثر من 187.5 ألف إعجاب ومشاركات لرسائل فاقت 130 ألف مشاركة، فأصبحت بمثابة مرجعية في رؤية الإنسان لجمال نفسه. وقالت: "أنا سعيدة جداً وسعيدة أكثر بسبب المحبة التي ولدتها هذه المنشورات".

المستخدمة بريانا فيغيروا، غرّدت مبدية إعجابها بتلك الرؤية المميزة لمفهوم الجمال، وقالت: "إنه الشيء الأنقى في الإنسان، ومن يفكر أنه قبيح فهو تفكير سخيف.. أتمنى لكِ الأفضل في حياتك". وعلق المستخدم موس دوب: "لا حاجة لهذا النوع من القلق.. أنفاس عميقة وتغطية المرآة..  جرّبها.. خذ نزهة في الخارج،  يساعدني ذلك دائماً في إعادة ترتيب الأمور... الحياة هي أن لديك دائماً فرصة أخرى لاتخاذ الخيارات التي تريدها مرة أخرى". في حين أن المستخدمة جولي بي، علقت: "أنا بحاجة إلى ذلك.. انهمرت دموعي بعد قراءة كلمة رضيع.. أعتقد بأنني سأطلب من زوجي التقاط صورة لي في كل مرة أعود فيها إلى البيت لأقبل طفلي".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية