ليست كلها أضرار.. التكنولوجيا أيضاً تساعدك على النوم

الاثنين، 22 أكتوبر 2018 ( 08:14 ص - بتوقيت UTC )

ربما تشير الكثير من الدراسات إلى أن وسائل التكنولوجيا تقف وراء قلة النوم لدى الكثير من الأشخاص، لما تسببه من أضرار على العقل والجسم علاوة على الإرهاق والشعور بنقص في ساعات النوم الكافية. ولكن تضع التكنولوجيا أيضا حلولا عدة للحصول على قسط جيد من النوم المريح.

رقابة في الفراش

شركة "مختبرات سجل النوم Sleep Score Labs"، والمعنية بمراقبة ومتابعة كيفية عمل الأجهزة والمنتجات التي تتعلق بالنوم وتحسينه، انتجت جهازاً لمراقبة النوم، من خلال رؤية حركات الجسم، وفحص دقات القلب، عن طريق ربطه بتطبيقات الهاتف، لقياس حالة النوم، إذ "يراقب الجهاز أربعة مراحل من النوم" بحسب المدير التنفيذي للشركة، كولن لاولور، الذي أوضح أن ذلك يتم من خلال قياس التنفس، والحركات الفيزيائية للجسم، وتسجيل الضوء والصوت ودرجة الحرارة في الغرفة.

كما يقوم بتحليل نتائج النوم عقب الاستيقاظ، وذلك بحسب معدل عمر ونوع الشخص النائم، ليقدم سجلًا يومياً للنوم مع مقترحات وملاحظات حول كيفية تحسينه. وحسب المدير التنفيذي للشركة، يقدم الجهاز نصائح، للحصول على نوم أفضل وصحي، وما هية الأشياء التي يجب تجنبها مثل التقليل من الكافيين، والحصول على فراش جيد.

تكنولوجيا النوم

الأمر لا يقتصر عند ذلك الحد، إذ توجد تكنولوجيا خاصة بالنوم، كشف عنها معرض برلين للالكترونيات، والذي عقد أواخر العام 2018، تحت اسم تكنولوجيا النوم "سليب تك"، حيث توافرت الكثير من الأجهزة التي تساعد في الحصول على نوم هادئ وصحي. ومن ضمن تلك الاجهزة، جهاز كاتم لـ"الشخير"، وأقنعة النوم، بجانب الكثير من تطبيقات تقييم مراحل السبات. كما توافرت الكثير من الاكسسوارات الموصولة، مثل الأساور وساعات لقياس النشاط البدني، التي تقيس مراحل النوم ونوعيته، وأيضًا تقدم توصيات بالفترات المثالية للحصول على نوم صحي.

وعلى رغم سعي التكنولوجيا في تقديم خدماتها للحصول على نوم أفضل، إلا أن هناك اعتراضات تواجهها، حيث ترى رئيسة الجمعية الأميركية لطب النوم "AASM"، الطبيبة إلين روزن، أنه مهما توصلت الأجهزة التي يتم الترويج لها من نتائج، إلا أنه على الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في النوم، استشارة الأطباء المختصين.

تطبيقات

"SleepGuard"، تطبيق للساعات الذكية، تم تطويره عن طريق باحثين في جامعة "لانكستر" الإنجليزية، وجامعة "نورث ويست" الصينية، لقياس جودة النوم. كما يوفر نصائح عملية للحصول على ساعات نوم أفضل خلال الليل. ووفقًا لكبير المحاضرين في جامعة "لانكستر"، الدكتور تشنغ وانغ، يتتبع التطبيق مجموعة من العوامل غير الطبية الحيوية مثل حركات الجسم، والأصوات المتعلقة باضطرابات النوم، والإضاءة المحيطة.

وتحتوي متاجر التطبيقات على مجموعة كبيرة منها والتي تساعد في الحصول على أوقات نوم جيدة، وذلك وفقاً للموقع الأميركي "mashable"، الذي أشار إلى مجموعة التطبيقات كان من بينها تطبيق "Sleep Cycle"، الذي يستخدم مايكروفون الهاتف لتتبع أنماط النوم، ويقوم بإرسالها في شكل بياني. كما يقوم بإيقاظ الشخص قبل الميعاد المحدد للاستيقاظ بمدة مناسبة.

وأشار الموقع إلى تطبيق "Pillow"، الذي وصفه بالمثالي، لمن يريدون معرفة طريقة نومهم. بينما يتيح تطبيق "Pzizz"، تحديد موعد النوم المثالي، ونوع من الموسيقى التي تساعدك على الاسترخاء، وذلك قبل ساعة من ميعاد النوم، لتهيئة أفضل، والحصول على نوم أعمق وأفضل. تطبيق "Calm"، هدفه الرئيس، هو تهيئة العقل إلى النوم عن طريق الشعور بالهدوء، بتوفير الكثير من الأصوات الطبيعية المهدئة، مثل أصوات المطر والبحار والأشجار والعصافير. وحسب الموقع يتم الاستماع إلى بعض الأصوات من خلال التطبيق، لمدة 12 دقيقة قبل النوم، لمساعدة العقل والجسم على الاسترخاء، والاستعداد لنوم عميق.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية