"التصوير السينمائي" دورة فنية لدعم الفنانين والهواة العُمانيين

الأربعاء، 17 أكتوبر 2018 ( 06:46 ص - بتوقيت UTC )

التصوير السينمائي هو فنٌّ له تطبيقات كثيرة في الحقول العلميّة والأدبيّة وفي عالم الأعمال ونشاطات الترفيه والإعلام. وانطلاقاً من أهميّة هذا الفن ودخوله في مجالات عدّة، نظّمت دائرة المسرح والسينما بالمديرية العامة للفنون في وزارة التراث والثقافة، دورة تدريبية حملت عنوان "التصوير السينمائي" وذلك في الكليّة العلميّة للتصميم بالعاصمة مسقط، والتي وفرت إضافةً إلى القاعة، كل ما تحتاجه الدورة من وسائل عرض وغيرها.

الدورة التدريبيّة قدّمها المصور التلفزيوني المحاضر محمد بن سعيد الفارسي، وهو مدرب دولي معتمد في التصوير التلفزيوني، ولعلّ أهدافها تتمثّل في دعم الفنانين السينمائيين والهواة، وتجميع المواهب العُمانيّة الشابة التي تمتلك مهارات إبداعيّة في فن السينما وتحتاج إلى دعم وصقل للموهبة، وتشجيع الشباب على إبراز طاقاتهم وإبداعاتهم من خلال هذه البرامج والأنشطة الفنية المختلفة.

وخلال الدورة تدرب المشاركون على أساسيات التصوير المحترف، وذلك بعد التطرق إلى أساسيات التصوير، والتعرف على أنواع الكاميرات التلفزيونية وحركاتها المتعددة، وعلى عالم الإضاءة والصوت.

وإذا أردنا الدخول أكثر في التفاصيل، فقد تم في اليوم الأول منها تعريف المتدربين على أساسيات التصوير، وكيفية التعامل مع الكاميرا والتعرف على مدخلاتها ومخرجاتها إلى الأجهزة الأخرى، إضافةً إلى تعريفهم على الإضاءة الساحرة للعيون، والفرق بين الإضاءة الليلية والنهارية، وشرح كل ما يتعلق بتقنية الصوت وطرق ضبطه.

وفي اليوم الثاني فقد تم تركيب وتوزيع الإضاءة وتعريف المتدربين على فن التعامل مع حامل الكاميرا.

أمّا اليوم الثالث والأخير، فقد تم خلاله التدريب على كيفية التحكّم بحركة الكاميرا الأرضية والتعريف بماهية الخط الوهمي القاتل للصورة، إضافة إلى فتح بابٍ للمناقشة مع المتدربين حول كل أسئلتهم واستفساراتهم.

وعادة ما تنظّم وزارة التراث والثقافة ودائرة المسرح والسينما بالمديرية العامة للفنون دورات تدريبية في مجال التصوير، كما تقوم بتنسيق وتسهيل كل ما يتعلق بها من تجهيزات ومعدات لتشجيع الشباب على المشاركة والإبداع، بما فيه خير للوطن.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية